الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي)
الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي

الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي) أحد أنواع التقويم التربوي ،والمصنف تبعا لمراحله ومعه التقويم البنائي والتقويم التشخيصي والتقويم  الختامي التجمعي ، والذي يقدم للمعلم مدى توافر المتطلبات الدراسية لتدريس المقررات الدراسية عند المتعلمين ،وعليه يمكن للمعلم اجراء تكييف للأنشطة التدريسية للمتعلمين، بناءا على مدى استعداداهم لعملية الدراسة.

مفهوم الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي

الاختبار يطلق عليه أيضا الاختبار المبدئي ،ويتم قبل الدخول في اجراءات عملية التدريس ، ومن هنا كان اسمه القبلي ،ويستهدف إجراء معرفة مدى استعداد مجموعة من  المتعلمين   أو الخبرة السابقة لديهم عن المقرر الدراسي ومحتوياته العلمية ،وبناء ا عليه سوف يتم تحديد القدرات أو المعارف التي هي شرط  ضروري وهام لعملية  التعليم، أو تحصيل الوحدة أو حتى فهم الخبرة التعليمية المرجوة من المحتوى العلمي المعروض عليهم، أو انه تشخيص للحالة التي يكون عليها التعلمين تفصيلا، قبل أن يتم الدخول على المحتوى التعليمي الذي يفترض أن يقدم لهم، ما القدرات العقلية لديهم وهل بالفعل هم قادرين على الاستيعاب له أم لا.

مفهوم الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي
مفهوم الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي

اقرأ أيضا

طريقة التدريس المباشرة التدريبات والتمارين

أهمية الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي)

هو نوع من أنواع التقويم التربوي الهام في تخطيط البرامج والتي تتم حسب مستوى كل تلميذ، في شكل برامج التعليم الفردية وبناءا على تصنيف التلاميذ إلى مجموعات متجانسة في مستويات المهارات، أو الميول أو الهوايات الفردية للمتعلمين والتي تعتمد على اختبارات الاستعداد أو الميول أو البيانات الشخصية ،وهل تتوافق تلك الميول والاهتمامات والقدرات مع المواد التعليمية المطلوب، أو تقدم إليهم وهل سوف تتحقق النتائج المرجوة منها على هؤلاء المتعلمين ،كما أنه لها من عظيم الاهمية في المساعدة في رسم الخطة التي سوف يقوم بها المعلم في تقديم هذا المحتوى التعليمي لهم، أو اختيار المواد التعلمية التي سوف تساعده أو حتى المساعدة في اختيار استراتيجيات التعليم الجيدة  والمناسبة، مع المحتوى والهدف المطلوب ،وكذلك مع عقليات المتعلمين والقدرات الفكرية والعقلية لهم.

أهمية الاختبار القبلي( المبدئي،التشخيصي
أهمية الاختبار القبلي( المبدئي،التشخيصي

اقرأ أيضا

استراتيجية المشروعات

أساليب الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي)

– اختبار القدرات الخاصة بالمتعلمين

– اختبارات الاستعداد وقياس مستوياته لديهم

– اجراء المقابلات الشخصية

– بيانات عن تاريخ المتعلم  الدراسي ومستوياته التحصيلية.

أساليب الاختبار القبلي (المبدئي،التشخيصي
أساليب الاختبار القبلي (المبدئي،التشخيصي

 

 

اقرأ أيضا

إستراتيجية التقويم البنائي التدريسية

أهداف الاختبار القبلي (المبدئي، التشخيصي)

– يعمل الاختبار القبلي على اجراء توزيع للمتعلمين في مستويات تعليمية مختلفة ،تبعا لمستوى التحصيل لمعرفة أي الوسائل التي يجب مراعاتها في العمل معهم ،بما يراعى مبدأ الفروق الفردية بينهم.

– –  يقوم المعلم باختيار الاختبار القبلي قبل تقديم الخبرات والمعلومات الدراسية للمتعلمين، ليتمكن من خلال الاختبار على معرفة المستويات او الخبرات السابقة لهم عن موضع العلم، ومن ثم يكون المعلم قادر على البناء سواء كان هذا البناء في بداية الوحدة الدراسية، أو أول الحصة الدراسية.

–  الاختبار القبلي هو الذي يقدم للمعلم توضيح على مدى توافر المتطلبات الدراسية المقررة عند المتعلمين، ليتمكن المعلم من خلال بإجراء تكييف للأنشطة التدريسية المساهمة ،أو المساعدة له على توصيل المعلومات للمتعلم ،ويكون موضعا في الاعتبار مدى استعداد المتعلمين لعملية الدراسة في الأساس.

– يستطيع المعلم أن يقوم بإجراء مهام عملية التدريس لبعض المهارات الأولية ،أو المبدئية واللازمة لدراسة المقرر في حالة الكشف من  الاختبار القبلي عن معظم المتعلمين أنهم غير مالكين لتلك المهارات الهامة.

– الوقوف على المستوى الحقيقي للمتعلمين والقدرة التحصليلية لهم ،ونقاط القوة التي تفيد في عرض المادة التعليمية لهم  ،وما هي نقاط الضعف التي يجب القلق منها أو علاجها.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X