شرح استراتيجية التدريس التبادلي

شرح استراتيجية التدريس التبادلي، استراتيجية التدريس التبادلي هي نشاط تعليمي يقوم على الحوار بين المعلم والتلاميذ في الفصل، أو الحوار بين التلاميذ وبعضهم البعض داخل الفصل مما يترتب عليه التعلم، تتكون استراتيجية التدريس التبادلي من عدة محاور تتمثل في محور التلخيص ويعرف في الإنجليزية بـ  summarizing، ومحور توليد الأسئلة الذي يعرف بـ quetion generating، ومحور التوضيح المعروف بـ clarifying، ومحور التبنؤ والتوقع predicting، ويجب شرح استراتيجية التدريس التبادلي حتى يتم التعرف على أهدافها.

قد يهمك ايضا: استراتيجية الحلقات الدراسية لمجموعات المتعلمين

استراتيجية التدريس التبادلي

  • استراتيجية التدريس التبادلي تعرف بأنها نشاط تعليمي يأخذ شكل الحوار بين المعلمين والطلاب فيما يتعلق بقطع من نص ما بغرض توصيل معناه، والتدريس التبادلي أقرب إلى أسلوب للقراءة.
  • هي نشاط تعليمي يقوم على الحوار بين المعلم والتلاميذ في الفصل، أو بين التلاميذ وبعضهم البعض داخل الفصل.
  • يكون الهدف من استخدام استراتيجية التدريس المتبادل الاهتمام بزيادة التعزيز من عملية التدريس.
  • بالإضافة إلى تسهيل الجهد الجماعي بين المعلم والطلاب، ويتم ذلك بشكل أخر بين الطلاب وبعضهم البعض لفهم معنى النص، عن طريق عمل حوار بين المعلم والطلاب ويأخذ كل طالب دوره في تولي دور المعلم.

شرح إستراتيجية التدريس التبادلي

  • يقوم المعلم بالحوار ويطبق النقاط الأربعة الخاصة بتطبيق استراتيجية التدريس التبادلي على جزء من النص.
  • عقب ذلك يقوم المعلم بتقسيم الفصل إلى مجموعات تعاونية وليكن كل مجموعة مكونة من 5 أفراد .
  • يعمل المعلم بعد ذلك بتحديد جزء من الدرس لكل مجموعة، تقوم كل مجموعة بتوزيع المهام على أفرادها.
  • يختص فرد بالتوضيح وفرد بالتساؤل وفرد بالتلخيص لكل مجموعة .

اقرا ايضا: استراتيجية المحاضرات والمناقشات للتعليم الجماعي للكبار

  • يقوم المعلم بتعيين قائد لكل مجموعة وهو الذي يحل محل المعلمة في إدارة النشاط .
  • يستمر تدريب الطلاب على تنفيذ تلك الاستراتيجية لمدة تصل إلى 7 أيام بشكل متتالي وقد يتقنها الطالب في اليوم الرابع فلا يتم التكرار، حتى يتقنها الطلاب.
  • يتم بعد ذلك تنفيذ الاستراتيجية بعد إتقان الطلاب تنفيذها على الدروس المختلفة ويتابع المعلم كل مجموعة ويستمع للحوارات الداخلية لكل مجموعة مع تقديم المعلم للدعم والمساعدة للمجموعات.

 

لماذا يتم تطبيق استراتيجية التدريس التبادلي

  • يتم تطبيقها بسبب أنها تعمل على تسهيل الجهد الجماعي بين المعلم والطلاب، والطلاب وبعضهم لفهم معنى النص.
  • تعتمد الاستراتيجية على عمل حوار بين المعلم والطلاب ويأخذ كل طالب دوره في تولي دور المعلم.
  • يكون التدريس التبادلي أكثر فاعلية عندما يتم التعاون بين أفراد المجموعة الواحدة بأفضل صورة .
  • يمكن أن يقوم التلاميذ باكتساب معلومات مناسبة ونماذج جديدة من التفكير.
  • إضافة إلى واستراتيجيات تجعل الطلاب ينتهجوها في أحاديثهم العادية واليومية.
  • تساعد الاستراتيجيات على تعلم الطلاب المبادئ الديمقراطية من خلال تفاعلاتهم اليومية الواحد مع الآخر.

عناصر استراتيجية التدريس التبادلي

يتم تطبيق استراتيجية التدريس التبادلي حال توافر عدد من العناصر أو الصفات في الطالب وتتمثل في:

  • التلخيص والتي تعني أن يمتلك الطلاب القدرة على التصور الخاص بالفقرة المقروءة.
  • تحديد المعلومات المهمة في الموضوع وارتباطها بصورة محكمة.
  • فهم ما يتم قراءته وتنشيط خلفيته المعرفية حتى يحدث تكامل بين الموضوعات.

تعرف ايضا على: استخدام التفكير المنطقي (الاستقرائي أو الاستنباطي)

  • التلخيص عن طريق عرض مجموعة من الصور، ويطلب المعلم من التلاميذ تلخيص محتوى تلك الصور وبزيادة عدد مرات تمرنهم، تزيد قدرتهم على التلخيص.
  • القدرة على توليد الأسئلة التي تتمثل في طرح عدد من الأسئلة التي تكون إجابتها في الفقرة المقروءة.
  • توليد الأسئلة على تنمية المهارات التي تمييز الجانب المهم من الأقل أهمية في النص المقروءة.
  • هي خطوة تأخذ الطالب خطوة إلى الأمام في فهم الموضوع، ولذلك لا يمكن تنفيذ استراتيجية التدريس التبادلي إلا بتلك العناصر كاملة.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X