استراتيجية المخيلة الموجهة

استراتيجية المخيلة الموجهة هي استراتيجية تعليمية تعتمد في تطبيقها علي استخدام الخيال الذي يعد من نعم الله علينا و الذي يساعدنا  في التفكير و توليد الأفكار الإبداعية

و من فضل الله علينا و نعمته منحنا القدرة علي التخيل و تخزين و تصنيف الصور و تسجيل المعلومات و القدرة علي المطابقة و التعرف علي الأشياء من خلال استرجاع ما تم تخزينه في الذاكرة ، و لولا نعمة الله علينا لكان الانسان في حاجة للتعلم المستمر في كل مرة يحتاج فيها لمعرفة موضوع ما

و تقوم  استراتيجية المخيلة الموجهة على صياغة سيناريو تخيلي ينقل الطلاب في رحلة تخيلية ، و يحفزهم على بناء صور ذهنية غنية  لما يسمعونه ، و يتم العمل على التكامل بين الحواس الخمس ، حيث يتم دمج الرائحة و المذاق و الإحساس و اللمس و الصوت داخل الصورة الذهنية التي يتم بناؤها .

قد يهمك التعرف علي :

كيفية مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وكيف يؤثر هذا الأمر على العملية التعليمية

استراتيجية المخيلة الموجهة

المخيلة الموجهة  كاستراتيجية تدريسية :

في الغالب يقوم الطلاب بممارسة من التخيل ، النوع الأول هو التخيل المشتت و الذي من الممكن  أن يقود الطلاب إلي أحلام اليقظة ، و النوع الثاني يعرف بالتخيل الإبداعي يقوم هذا النوع بتوجيه الطلاب إلي رسم لوحة فنية ، أو إبداع قصيدة ، أو  حتي حل مسألة

و تستهدف المدرسة النوع الثاني و تعمل علي تنمية المخيلة الموجهة الابداعية لدي الطلاب ، و يجب أن يكون المعلم القائم بتطبيق الاستراتيجية واسع الأفق و الخيال حتي يستطيع تحفيز الطلاب علي الخيال و الإبداع

تعرف كذلك علي :

استراتيجية الأنشطة المتدرجة

استراتيجية المخيلة الموجهة

مراحل تطبيق استراتيجية المخيلة الموجهة

مرحلة إعداد  المعلم لسيناريو التخيل : يجب أن يراعي المعلم عدة شروط عند إعداد سيناريو التخيل للطلاب و هي

  1. أن تكون الجمل المستخدمة غير مركبة و قصيرة بشكل يتيح للطلاب بناء صور ذهنية حول الموضوع
  2. استخدام كلمات بسيطة في الفهم تتناسب مع مستوي فهم الطلاب ، حيث أن استخدام الكلمات المعقدة و الصعبة قد يحدث تشويشاً في عملية التخيل
  3. وجود وقفات مريحة بين العبارات لتسهل علي الطلاب تكوين صور ذهنية
  4. تجريب  المعلم للسيناريو قبل تطبيقه و ذلك بهدف الوقوف عند العبارات التي لم تنجح في استثارة الصور الذهنية لدى الطلاب

مرحلة تطبيق نشاط التخيل :

  1. تهيئة الطلاب من خلال تعريفهم علي نشاط التخيل و توضيح أهميته في تنمية قدرات التفكير لديهم ، و طلب منهم الهدوء و التركيز و محاولة بناء صور ذهنية لما سيستمعون إليه
  2. يطلب المعلم من الطلاب أخذ نفس طويل ثم إغلاق أعينهم ، ثم يقوم المعلم  بالوقوف في مقدمة الفصل و قراءة الدرس بصوت عالي و مسموع علي الطلاب
  3. و يقوم المعلم بتهيئة جو خالي من المشتتات داخل الفصل و تجنب الحركة الزائدة للطلاب ، و تجاهل الضحكات الصادرة عن الطلاب في بداية التطبيق لانها ستختفي تدريجياً
  4. في النهاية يسأل المعلم  الطلاب عما شعروا به أثناء التطبيق الاستراتيجية  ، و يطلب منهم التعبير  عما تخيلوه عن الموضوع الذي قام المعلم بقراءته عليهم  ،و يقوم الطلاب بالتعبير عن تخيلاتهم من خلال الرسم أو الكتابة

اقرا أيضاً :

استراتيجية العصف الذهنى

استراتيجية المخيلة الموجهة

أهداف الاستراتيجية

  1. تنمي قدرات الطلاب علي التخيل ثلاثي الأبعاد و التفكير الفراغي .
  2. تحفيز الطلاب على توليد صور ذهنية بخصوص الموضوع المطروح  لتعلم أو المحتوى التعليمي المستهدف
  3. تنمي الثقة بالنفس لدي الطلاب و تقوي ثقتهم بأنفسهم و بقدراتهم و مهاراتهم

لمعرفة المزيد عن الاستراتيجية اضغط هذا الرابط 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X