مفهوم استراتيجية التنويع

استراتيجية التنويع، تعتبرمن ضمن البدائل الإستراتيجية التي تدخل ضمن إستراتيجيات النمو والتوسع، وهي تستخدم من أجل زيادة اتساع فرص المنظمة وذلك عن طريق إضافة ميادين عمل جديدة ويكون الغرض من التنويع هو السماح للمنظمة بالتوسع في أعمالها وزيادة انتشارها عما هي عليه في الوضع الحالي وعندما تتوسع المنظمة وعملياتها بشكل يتماشى مع خطوط عملياتها الحالية فهي بذلك تتبع التنويع المرتبط، أما إذا لم تكن هناك علاقة بين عملياتها الجديدة ومثيلتها القديمة فإنها تتبع استراتيجية التنويع غير المرتبط، ويوجد عدة أنواع منها أولا التنويع المرتبط، والتنويع الغير المرتبط بالإضافة الداخلي والتنويع الخارجي الذي يأخذ شكلين الاندماج والتنسيق والمشاركة.

قد يهمك ايضاً: استراتيجية تحليل المهمة

استراتيجية التنويع

تعريف استراتيجية التنويع

  • يتم تعريفها بأنها فرصة لزيادة اتساع أي منظمة أو شركة عن طريق استخدام وسيلة التوسع بإضافة ميادين عمل جديدة بهدف وحيد وهو التنويع وزيادة الانتشار.
  • أحيانا تختار المنظمة التنويع الداخلي ويحدث عندما تتصل الجهود الخاصة بالإضافة والتطوير بالمجال الداخلي للمنظمة.
  • قد يحدث اندماج للمنظمة مع أخرى وحينئذ تكون قد انتهجت الاستراتيجية الخاصة بالتنويع الخارجي.
  • أحيانا تتبع المنظمة التنويع الأفقي، وذلك عند إضافة وحدات من نفس النوع، وأوقات أخرى تختار التنويع الرأسي.

استراتيجية التنويع

تنقسم هذه الاستراتيجية إلى التالي:

  • استراتيجية التنويع المرتبط
  • استراتيجية التنويع الغير مرتبط
  • استراتيجية التنويع الداخلي
  • استراتيجية التنويع الغير داخلي

استراتيجية التنويع المرتبط

  • يتم إتباعها عند العمل على إضافة أنشطة لها ارتباط خاص بالعماليات الحالية وهو ما يعطي الفرصة لاستخدام نفس الخبرة والإمكانات والفن التكنولوجي .

اقرا ايضا: استراتيجية حوض السمك

  • من الممكن الاستفادة من مزايا التنويع بشكل عام ولكن يخاف البعض من عدم ملائمتها للمجتمع أو التكنولوجيا المتاحة.
  • يعاب على هذه الاستراتيجية عدم توفير القدرات والمهارات الفنية والإدارية في بعض الأحيان.

 التنويع الغير مرتبط

  • يتم تطبيقها عن طريق تحويل المنظمة إلى مجالات وعمليات لا ترتبط بالعمليات الحالية لنشاط المنظمة.
  • أحيانا يتم الاستعانة بهذا النوع من التنويع والاستفادة من سمعة المنظمة ومركزها الدعوي والخدمي.
  • يمكن الاستفادة من الموارد المالية المتاحة وينتج عن هذا التنويع أن تصبح فرص النمو في الظروف الحالية محدودة.

تعرف ايضاً على: استراتيجية إعادة التعريف 

  • تتطلب البحث عن فرص دعوية مغايرة للنشاط الحالي ويتم عن طريق البحث عن مجالات ومناطق أخرى.
  • الغرض الرئيسي من هذا التنويع يتمثل في العمل على تحسين وضع المنظمة وإشباع مختلف الرغبات وكسب الجمهور للمنظمة.
  • يؤدي كسب الجمهور إلى زيادة معدل نموها، لكن العيب الوحيد في الإستراتيجية هو كمية التشتت المتواجدة في الأنشطة الخاصة بها.

استراتيجية التنويع الداخلي

تتمثل هذه الاستراتيجية في اعتماد المنظمة على نفسها، ويحدث ذلك من خلال الاستعانة بمواردها المتاحة.

يمكن أن تأخذ بعض أو كل الأشكال ومنها الأتي:

  • دخول المنظمة أو الشركة مجالات جديدة بالأسواق بنفس النشاطات الحالية عند الرغبة في الانتشار وتوسيع النطاق الجغرافي ليملك شمولية جماهير جدد سواء في السوق المحلي أو في الأسواق العالمية .
  • جذب عدد من الجماهير الجدد عن طريق الدعوة الحالية، من خلال محاولة كسب شرائح جديدة من الجمهور لم تكن منضمة إلى المنظمة سابقا.

التنويع الخارجي

تنقسم إلى نوعين وهما كالتالي:

الاندماج

  • فهي شكل جوهري من أشكال التنويع الخارجي.
  • يتمثل في انضمام منظمتين أو أكثر ومزج أعمالهما لتكون منظمة واحدة.
  • ربما تكون باسم جديد أو باسم أحدهما وعادة ما تكون تلك المنظمة ذات حجم صغير.

التنسيق والمشاركة

يستخدم التنسيق والمشاركة في تحديد نقاط العمل المشترك والتعاون فيما اتفق عليه بين منظمتين أو أكثر.

 

 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X