نماذج ومراحل إعداد الألعاب التعليمية

خطوات اعداد الالعاب التعليميه

1- اختيار الموضوع او الافكار الرئيسيه التي تتضمنها اللعبه

2- وضع الاهداف التعليميه وتحديدها للتلاميذ بشكل واضح

3- تحديد الوقت اللازم لتنفيذ اللعبه وتوضيح استراتيجيتها

4- تحديد خصائص الطلاب المستهدفين وتحديد ادوارهم داخل اللعبه

5- تحديد المصادر المستخدمه في اللعبه من مواد تعليميه  وادوات

6- وضع قوانين اللعبه وكيفيه تفاعل الطلاب مع بعضهم البعض اثناء القيام باللعبه وصياغه احداث اللعبه بشكل متسلسل وتوضيح الأدوار التي يجب ان يقوم بها اللاعبين لتحقيق الهدف المطلوب و العقبات التي تواجههم اثناء اللعب

7- توضيح كيفيه فوز كل فريق على الفريق الاخر ومتى يكون ذلك

8- وصف المواد التعليميه المتوفره لتنفيذ اللعبه و الادوات المستخدمه و اماكن جلوس الطلاب المشاركين في اللعبه الطريقه التي يتم بها تنفيذ اللعبه

9- تحديد عينه من الطلاب و القيام بعمل تجربه عليهم بهدف حل المشكلات التي يمكن ان تؤثر على اللعبه اثناء تنفيذها

10- وضع مقترحات للمناقشه بعد الانتهاء من تنفيذ اللعبه حول النظره العامه عن طبيعتها ونموذج اللعبه وخطوات تنفيذها و مدى تاثر كل طالب بكل خطوه من خطوات اللعبه نحو تحقيق الاهداف المطلوبة و تحديد نتائج اللعبه وانجاز التعلم

نماذج من الألعاب التعليمية

أولاً: لعبة المكعبات

الهدف من اللعبة

1-عرض النتائج التعليمية بطريقة مبسطة على الطلاب

2-دمج المعلومة مع الواقع العملي

الأدوات المستخدمة في اللعبة

1- المكعبات          2-بطاقات اجابات الاسئلة

خطوات اللعب

يقوم أحد الطلاب المشاركين في اللعبة برمي المكعب وعندما يتوقف المكعب يجيب الطالب على السؤال الظاهر على وجه المكعب ويقوم باقي الطلاب المشاركين بتحكيم الإجابة من خلال بطاقات الأجوبة  

+مميزات اللعبة

مشاركة الطلاب في صنع المكعبات بأنفسهم

التفاعل الاجتماعي بين المعلم والطالب

مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وبعضهم البعض

تدريب الطلاب على التقويم الذاتي

معوقات اللعبة

يصلح المكعب لعرض درس واحد فقط

عدم ملائمة اللعبة للصفوف ذات الأعداد الكبيرة حيث لا يصلح أن يتجاوز عدد اللاعبين ستة والباقي لجنة تحكيم

لعبة المكعبات
لعبة المكعبات

تعد مواد اللعب وانشطته افضل وسيله لتعبير الأطفال عن انفسهم حيث يحتل اللاعب مكانته اللائقه في الصف وما زالت المؤسسات التربويه تفتقر الى الادراك الكامل لأهميه اللعب وترى انه عباره عن مضيعه للوقت والجهد في حين ان هناك امور اخرى اكثر الحاحا واهميه تنتظر الانجاز وهذا في الواقع هو موقف بعض المعلمين الذين يتصارعون في استعجال الطفل للوصول الى سن الرشد ومن الضروري ان ندرك بان اللعب يهدف الى مساعده الطفل على التعلم الذاتي وعلى المعلم ان يقوم بالتشجيع على ذلك لان اللعب هو وسيله للاجابه على الكثير من التساؤلات التي تدور في اذهان الاطفال

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X