التعلم التعاونى

التعلم التعاونى ، احدى استراتيجيات التدريس التى تقوم على العمل من خلال مجموعات لتحقيق بعض الأهداف ،و يكون كل فرد فى المجموعة مسئولا عن فشل أو نجاح عمل المجموعة ، ولهذا يحاول كل فرد من أفراد المجموعة العمل بالتعاون مع زملائه من أجل تحقيق الأهداف المشتركة ، ومن ثم تحقيق نجاح المجموعة ككل ، وهو فى نفس الوقت تحقيق الأهداف الشخصية ، ويتم تقسيم الطلاب الى مجموعات صغيرة ، يشترك كل أفرادها فى العمل ، وكل منهم له دورا تم تحديده مسبقا .

التعلم التعاونى
التعلم التعاونى

تعرف على : استراتيجية التعلم التعاوني

شروط التعلم التعاونى

حتى يحقق التعلم التعاونى نتائج ايجابية ، يجب أن تنفذ بعض الشوط ، ومن هذه الشروط : 

– الترابط الايجابى : يجب أن يعتمد أفراد لمجموعة على بعضهم اعتمادا ايجابيا ، ويكونوا مترابطين مع بعضهم ، حتى تتحقق الأهداف المرجوة ، مع حرص كل منهم على تحقيق نجاح المجموعة كلها ، لأن فشل أحدهم يعود بالفشل على الجميع .

– المحاسبة : كل أفراد المجموعة يجب أن يخضعوا للمحاسبة والمساءلة ، حيث يقوم المعلم بمحاسبة فريق العمل ، لتقييم نتائج المجموعة و مدى التزامهم بتحقيق أهدافها .

– التفاعل المباشر : يجب أن يكون هناك تفاعلا مباشرا بين جميع أفراد المجموعة ، حتى يتم تبادل الخبرات والنصائح ، حتى وان كانت هناك مهام فردية .

– تشجيع مهارات الطلاب : يتم تتطوير بعض مهارات الطلاب ،  فى هذا النوع من التعلم ، مثل مهارات التواصل واتخاذ القرار .

– تقييم الذات : يقوم أفراد المجموعة جميعا على تقييم جودة عملهم سويا ، وتحديد المهام التى يجب عليهم أن يقوموا بتعديلها ، وانجازها بشكل أفضل ، فى التجارب المقبلة فيما بعد .

اقرأ أيضا : استراتيجية التدريس التبادلى

عناصر التعلم التعاونى

التعلم التعاونى
التعلم التعاونى

– الاعتماد الايجابى المتبادل : من الضرورى وجود شعور بين الطلاب بأنهم يحتاجون الى بعضهم ، حتى يتم اكتمال مهام المجموعة ، ويأتى هذا الشعور من خلال : وجود مكافآت وأهداف مشتركة ، تحديد دور كل فرد من أفراد المجموعة ، ومشاركتهم لبعض فى الأفكار والمعلومات .

– المسئولية الفردية والجماعية :  يجب أن تكون مجموعة العمل فى التعلم التعاونى مسئولة عن تحقيق الأهداف المشتركة ، ويكون لكل فرد دور يقوم به فى تحقيق هذه الأهداف ، وتبدو مسئولية الفرد ، عند تقييم الآداء لكل طالب .

– التفاعل وجها لوجه : يتم التفاعل بين الطلاب ، عند قيامهم بعمل جماعى جاد ، يقومون فيه بزيادة جهدهم لتحقيق النجاح ، من خلال تعاونهم مع بعض ومساعدة بعض فى عمليات التعلم .

– معالجة عمل المجموعة : تقوم المجموعة بتحديد وقت معين ،  حتى يقوموا بمناقشة مستوى انجاز المجموعة ، ومدى تقدمهم فى تحقيق أهدافها ، ومستوى العلاقات القوية  والفعالة بين أفرادها .

قد يهمك : استراتيجية القفل و المفتاح

مراحل التعلم التعاونى

التعلم التعاونى
التعلم التعاونى

يقوم التعلم التعاونى على خمسة مراحل وهى : 

1- مرحلة التعرف : وهى التعرف على المشكلة وفهمها ، ومعرفة معطياتها ، وتحديد الوقت اللازم لحلها .

2- مرحلة بلورة معايير العمل الجماعى : وفى هذه المرحلة يتم توزيع الأدوار بين الطلاب ، والتعاون فيما بينهم ، والاتفاق على المسئوليات الجماعية ، والقرارات المشتركة ، ومهارات حل المشكلات المطروحة للمجموعة ، وكيفية تنفيذ آراء أفرادها .

3- مرحلة الانتاجية : أى تعاون أفراد المجموعة فى انجاز وامام المهام المطلوبة منهم ، طبقا لبعض الأسس المتفق عليها فيما بينهم .

4- مرحلة الانهاء : يتم فى آخر مرحلة كتابة التقارير ، لو كانت المهام الطلوبة من أفراد المجموعة تستدعى ذلك ، وان لم تستدعى كتابة تقارير ، تكون المرحلة الأخيرة انهاء العمل ، و عرض النتائج التى توصلت اليها المجموعة ، فى الجلسة التى تعقد من أجل الحوار العام .

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X