استراتيجية المشروعات وخطوات تنفيذها

استراتيجية المشروعات، يرجع استخدام إستراتيجية المشروعات إلى نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر حيث نادى كروسو و كبستالوزي وهربارت وفروبل بحرية الطفل وإحلال عملية تربية وتعليم جديدة، يكون الطفل هو مركز فاعليتها وتدور حوله الجمهود الخاصة بالمدرسين، ثم توالى الأشخاص لتبسيط مفهوم إستراتيجية المشروعات للمدرسين، وتنقسم خطوات إستراتيجية المشروع إلى خمس خطوات ثابتة أولا معرفة الهدف من المشروع، وثانيا اختيار المشروع، ثالثا التخطيط الجيد، رابعا تنفيذ المشروع مع مراعاة عدة أمور منها تنمية روح الجماعة والتعاون بين الطلاب حتى يتأقلموا على العمل الجماعي، و التأكد من التزام الطلبة بخطة المشروع، وعدم الخروج عنها إلا في الظروف الطارئة، وخامسا وأخيرا مرحلة تقويم المشروع والتي تقع مهمتها على عاتق المدرس أو المشرف بشكل كامل على أن يتم إشراك المشاركين أو الطلبة لكي يتم الإطلاع على ما قاموا بإنجازه.

قد يهمك أيضاً: استراتيجية الطاولة المستديرة

استراتيجية المشروعات

استراتيجية المشروعات

  • بدأ تنفيذ إستراتيجية الشروع ما بين القرن الثامن عشر والتاسع عشر على أيدي كروسو ومن جاء بعده كبستالوزي وهربارت وفروبل الذين نادوا بحرية الطفل ليحل محلها العملية المناسبة للتربية والتعليم ليكون أكثر فاعلية إثر اعتماده على جهود المعلمين والمشرفين.
  • جون ديوي وعمل على إخراج تلك الآراء إلى أرض الواقع عن طريق تنفيذها، جاء من بعده كلباتريك مبشرا بآرائه  التعليمية وفلسفته التربوية فتمسك بطريقة المشروع وقام بالبحث فيها حتى اعتبره المربين ركنا أساسيا في بناء هذه الطريقة.
  • قامت الطريقة قديما  بالاقتصار على الأشغال اليدوية والزراعية، إلى أن أتى كلباتريك وقام بتوصيلها إلى المدارس كطريقة لتعليم الطلبة، وتعنى هذه الطريقة بربط التعليم المدرسي بالحياة التي يعيشها المتعلم خارج المدرسة وداخلها معا.
  •  أصبح في النهاية تطبيق إستراتيجية المشروع يهدف إلى ربط المحيط المدرسي بالمحيط الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: استراتيجية العصف الذهني

خطوات تطبيق استراتيجية المشروعات

تنقسم خطوات تطبيق إستراتيجية المشروع إلى خمس خطوات يتم تقسيمهم كالآتي:

  •  الهدف من المشروع
  •  اختيار المشروع
  • التخطيط بدقة عالية
  •  تنفيذ المشروع
  •  تقييم المشروع

الهدف من استراتيجية المشروعات

  • يجب أن يحتوي الهدف على إكساب الطلبة المعرفة والمهارات والخبر.
  • يتوقف على طبيعة المشروع وإمكانية التنفيذ والوصول إلى الحقائق المحددة عن طريق الإحساس بوجود المشكلة وتحديدها.
استراتيجية المشروعات

اختيار استراتيجية المشروعات

يعتبر من أهم خطوات إستراتيجية المشروع حيث أنه يعتمد عليه في نجاح وفشل المشروع عن الطريق التقييم المبدئي والتقييم النهائي، ويجب مراعاة عدة أشياء أثناء اختيار المشروع وهي:

  • أن تكون المشروعات منخفضة التكاليف
  • أن يكون للمشروع  قيمة تربوية يرتبط بطريقة مباشرة بالمنهج الدراسي.
  • يتم تحديد وقت محدد لإنجاز المشروع وإنهائه يناسب الحالات المختلفة الفردية والجماعية.
  • يجب أن يقوم المدرس بالإرشاد والتوجيه للطلبة من خلال مساعدتهم في عملية اختيار المشروع الذي يناسب قدرتهم.
  • أهم الشروط هي اختيار المشروع يترك للطالب إذا كان فردياً، ولكن يظل من اختيار مجموعة من الطلبة إذا كان المشروع جماعياً.

تعرف أيضاً على: استراتيجية القفل و المفتاح

التخطيط الجيد استراتيجية المشروعات

  • يمثل خطوة هامة في المشروع لأنه يحدد الإطار النظري وعلى أي أساس يجب أن يقوم المدرس بإشراك الطلبة في عملية التخطيط.
  • يكون دو المعلم هو لإشراف على عملية التخطيط والتوجيه وتصحيح الأخطاء التي قد يقع فيها الطلبة.
  • يمكن اعتبار الطريقة النظامية لإدارة وإنجاز المشروع من خلال الدراسة ثم تحليل الحلول البديلة والمتاحة وصولا بتم في النهاية النجاح في تحقيق الأهداف.

وليكون التخطيط جيد يجب أن يتبع المعلم بعض التوجيهات مثل:

  • جعل الخطوات واضحة ومحددة لا نقص فيها ولا تعقيد.
  •  المساواة في توزيع الأدوار بين الطلبة القائمين على تنفيذ المشروع.
  •  الاستقرار على المواد والأساليب والوسائل اللازمة للمشروع.
استراتيجية المشروعات

تنفيذ استراتيجية المشروعات

  • هي المرحلة الرابعة ويتم فيها بدء التنفيذ الفعلي للمخططات المعدة على الورقة لكي يتم اكتساب الخبرة من خلال الأداء.
  • يتوقف تنفيذ المشروع على تنمية روح الجماعة والتعاون بين الطلاب للمشاركة كيد واحدة.
  • تكون بشكل أساسي من مسئولية المعلم ويجب أن يشرك الطلبة في عملية التقويم.
  • يقوم المدرس بالإطلاع على كل ما تم إنجازه من قبل الطلبة موضحا أوجه الخطأ والصواب التي وقع فيها الطلبة أثناء تنفيذ المشروع

 

 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X