استراتيجية الرؤوس المرقمة ودورها في مواكبة طرق التدريس الحديثة

استراتيجية الرؤوس المرقمة

ما هى استراتيجية الرؤوس المرقمة :

هى استراتيجية تهدف الى تحقيق عدد كبير من الاهداف الهامة ،منها تعزيز الانتباه الى الطلاب ، واستعدادهم التام لسماع المعلم فى اى وقت ، وهى شكل من اشكال العمل الجماعى ، وتعد من استراتجيات التعليم الحديث التى تسهم بشكل فعال فى تشجيع الطلاب على التعلم النشط ، والعمل على نتائج علمية وتعليمية ترضى المعلم ، وهذه الاستراتيجية تستند بشكل كبير على تقسيم الطلاب الى مجموعات متساوية بحيث يكون عدد الطلاب فى مجموعة متساوى ، وكل مجموعة من تلك المجموعات تحمل ارقاما متشابهه ، بمعنى ان كل الارقام تكون متشابهه فى كل المجموعات ، ويقوم الطلاب فى تلك المجموعات بتجميع رؤوسهم مع بعض ، ليتاكدوا معا من اجابة السؤال الذى قام بطرحه المعلم ، وعند التاكد من الاجابة انها هيا الاجابة الصحيحة ، يقوم الطالب الذى يحمل معه الرقم الذى قام المعلم باختياره بالاجابة على السؤال الذى قام بطرحه المعلم . اقرأ ايضا

استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

طريقة تطبيق الاستراتيجية:

فى البداية يقوم المعلم بتقسيم طلاب الفصل الى مجموعات ، وتكون كل مجموعة منهم مكونة من خمسة افراد ، وقلما زاد عدد الطلاب داخل المجموعة الى ستة طلاب ، ويتم اعطاء المعلم ارقام معينة لكل معلومة من المجموعات ، ويتم اعطاء كل طالب من طلاب رقم معين ايضا يتم حفظه معه بشكل جيد ،فذلك الرقم يكون بديلا عن اسمه ، وبعد ذلك يقوم المعلم بطرح سؤال على الطلاب فى المجموعات ،ويقوم المعلم باختيار رقم من الارقام التى تتواجد مع الطلاب ، وعلى الطالب الذى يحمل هذا الرقم بالاجابة على سؤال المعلم ، واذا اختلفت اجابة سؤال من طالب الى طالب اخر داخل المجموعات او جاء بافكار اضافية ، فعلى الطالب ان يوضح سبب هذه الاجابة وتفسيره لها ، وفى النهاية يقوم المعلم بعمل احصائية يجمع فيها مجموع كل مجموعة من الاجابات الصحيحة ،وتعطى للدرجات للمجموعات .للمزيد

استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

 اهمية تطبيق الاستراتيجية:

تبتعد هذه الاستراتيجية عن الطرق التقليدية للتدريس التى تعتمد على الاسماء ، وهذه الطريقة تعمل على جذب انتباه الطلاب الى كل الانشطة الذى يقوم المعلم بشرحها اثناء الدرس ، وتهدف هذه الاستراتيجية الى تحقيق عدد كبير من الاهداف الهامة ، ومن هذه الاهداف الهامة تعزيز الانتباه الى الطلاب واستعدادهم التام لسماع المعلم فى اى وقت ، وتعمل ايضا هذه الاستراتيجية على القضاء على الاتكالية التى يعتمدها الطلاب فى طرق التدريس التقليدية ، وتعمل على تشجيع الطلاب على فكره التعاون بين بعضهم البعض ، لان التعاون يعتبر احد اهم اساسيات التربية السليمة التى يجب غرسها فى الطلاب منذ الصغر ، فالانسان لا يستطيع ان يحقق النجاح بدون مشاركة الاخرين له والتعاون معهم ، بالاضافة الى ذلك ان التعاون بين الطلاب ينمى الاحساس بالتحدى ، وتعمل الاستراتيجية على تنمية الشعور بالمسؤلية الفردية لدى الطلاب ، وتلك الطريقة التى تكون سبب فى المستقبل حتى يعتادوا على المسؤلية داخل المجتمع ، تلك الاستراتيجية التى تجعل الطالب دائما ما يكون على اتم الاستعداد فى اى وقت ، وتساعد ايضا تلك الاستراتيجية على تنمية الثقة بالنفس لدى الطلاب داخل الفصل وفى حياتهم الاجتماعية ، وتعمل على تنمية مهارة التعايش الاجتماعى بين الطلاب

واخيرا واعتقد اننى قد قمت بجمع جميع النقاط المتعلقة بالموضوع ، و ما تم كتابته و طرحه وعرضه من افكار فى استراتيجية الرؤوس المرقمة ، يوضح مدة اهمية هذه الاستراتيجية على كل من المعلم والطالب ، وما يمثله من نقطة تحول فى طرق التدريس ، كما لدينا طرق فهم اخرى ومختلفة يمكنكم الاطلاع عليها من خلال الرابط الرئيسى للموقع .

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X