أهمية استراتيجية التعلم بالتخيل وآليات تطويرها

استراتيجية التعلم بالتخيل ، استراتيجية التعلم بالتخيل هل نوع من أنواع الإستراتيجيات التي تساعد على توليد الإبداع والأفكار الجديدة التي يكون الإبداع أحد الأركان الأساسية فيها، فالتخيل من النعم التي يمتلكها الإنسان ويساعد التخيل على زيادة قدرة تخزين الصور والأشياء وتسجيل المعلومات ومطابقتها والتعرف عليها، وإستراتيجية التعلم بالتخيل تتعدد أهميتها فهي تساعد على تعلم أشياء جديدة عن طريق التخيل، والحصول على طرق متنوعة تساعد على التفكير الإبداعي، وتتنوع طرق تنمية الخيال والتي تتمثل في التعلم من خلال الواقع، التعلم بالصور، والتعلم عن طريق التأمل، والتعلم عن طريق الواقع لإثارة المفاهيم المعرفية والتصور لدى الفرد، ومن أهم أهدف إستراتيجية التعلم بالتخيل تنمية التفكير الإبداعي وقدرات التخيل المتعدد الأبعاد.

قد يهمك أيضا: استراتيجية فَكِّرْ، ناقِشْ، شَارِكْ

 

استراتيجية التعلم بالتخيل

  • هذه الإستراتيجية تساعد على توليد الإبداع والأفكار المبدعة، عن طريق إطلاق الخيال واستنتاج العديد من الأفكار الجديدة.
  •  يعتبر الخيال بأنه عملية تراكمية يتم من خلالها ثقل الخبرات السابقة مع صور تختزنها من قبل، مع مثيرات تحيط بك، وتوقعات مستقبلية، جميع ذلك يمتزج في وحي الخيال ليخرج لنا فكرة جديدة ومبتكرة.
  • تستخدم إستراتيجية التعلم بالتخيل لهدف وهو عرض الدرس التي سيتم شرحه في جميع المراحل، عن طريق استدعاء الطالب للتخيل وحل التقويم اليومي أو الواجبات الأسبوعية أو الأنشطة المدرسية ككل.

أهمية استراتيجية التعلم بالتخيل

  • تعمل على جعل الطالب طرفاً هاماً في سلوك الكثير من الأشخاص و الأشياء مثل الشاعر والطبيب والمدرس وبذرة النبات.
  •  عندما يتعلم الطالب شيء من خلال التخيل، فإن ذلك يكسبه خبرة لن تزول مع الوقت بل ستظل مختزنة في ذاكرته حتى يكبر ويصبح في أحدى المهن التي قام بتخيلها.

اقرأ أيضاً: استراتيجية التدريس الاستقرائي 

  • يحصل الطالب من خلال التخيل على معلومات وحقائق، واكتشاف طرق جديدة من خلال مهارة التفكير الإبداعية.
  • أثبتت التجارب أن التعلم التخيلي، يستقر في الجانب الأيمن والجانب الأيسر من دماغ  الطالب فيساعد على العديد من الأشياء منها الخبرة والتعليم المتقن بالإضافة للاستمتاع باستدعاء وتخيل المعلومات من الذاكرة .
  • يمكن أن نعمل على تنمية التخيل لدى الأشخاص عن طريق التدريب والتعلم والمداومة على استراتيجية التعلم بالتخيل حتى يتقنها الطلاب.

خطوات تنفيذ استراتيجية التعلم بالتخيل

  • إعداد سيناريو تخيلي يعتمد على مخيلة المعلم، على أن يستخدم كلمات سهلة الفهم به.
  • يبدأ المعلم بأنشطة تخيلية تحضيرية عبارة عن مقاطع قصيرة لموقف تخيلي بسيط تساعد على تهيئة المتعلم لتنفيذ الإستراتيجية.
  • تنفيذ نشاط التخيل عن طريق الطلب من المتعلمين إغلاق أعينهم والقراءة بصوت عال وبطيء وتجاهل الضحكات التي قد تصدر من البعض.
  • في النهاية يكون المعلم بسؤال بعض الأسئلة التابعة، ويطلب من الطلاب الحديث عن الصور الذهنية التي قاموا بتخيلها مع إعطائهم الوقت الكافي للحديث.

طرق تطوير استراتيجية التعلم بالتخيل

  • التعلم من خلال الواقع عن طريق استخدام تجارب وخبرات خاصة والتفاعل مع الوسط المحيط
  • التعلم بالصور والذي يحتاج إلى خرائط والمجسمات والرسوم والأفلام التسجيلية وغيرها من الوسائل التعليمية المرئية.

تعرف على: خطوات تطبيق استراتيجية المناقشة وأهم مُميزات وعيوب هذه الإستراتيجية التعليمية

  • التعلم من خلال التأمل ويكون الطالب فيه قادر على تحديد الصور بدقة واستدعاء المعلومات الخاصة بهذه الصور.
  • التعلم من خلال الواقع لإثارة المفاهيم المعرفية والتصور لدى الفرد، ويتم ذلك بإضافة خبرات محسوسة واقعية تناسب قدراته والمعرفية، ويحتاج هذا النوع خبرات واقعية للمتعلم مرتبطة بحواس الشخص.

أهداف استراتيجية التعلم بالتخيل

  • تمثل الإستراتيجية متعة للمتعلمين ووسيلة جذب للتعلم، كونها طريقة جديدة في الشرح والإبداع في توصيل الفكرة.
  • تتيح الإستراتيجية الخاصة بالتخيل الدخول في عالم الجزيئات الدقيقة وعالم تكوين المادة.
  • تساعد الإستراتيجية الطلاب على تبديد القلق وصفاء ذهنه.
  • تزيد من المهارات الإبداعية الخاصة للطلاب بالإضافة لتنمية مهارات التصميم والرسم.
  • تعمل على تنمية الدافع لدى الطلاب، بسبب تغيير الروتين في العملية التعليمية وإعطاء المتعلم مخزون كبير من الصور
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X