وسائل تعليمية لمادة اللغة العربية
وسائل تعليمية لمادة اللغة العربية

وسائل تعليمية لمادة اللغة العربية ، هي لغة الضاد وواحدة من أهم اللغات السامية ،كما أنها لغة القرآن الكريم، وانتشرت مع انتشار الدين الإسلامي والفتوحات الإسلامية ،ولهذا هي ركيزة هامة في التعليم خاصة في الوطن العربي والمسلم ،ولهذا كانت الحاجة إلى وسائل تعليمية لمادة اللغة العربية، نظرا لكونها مادة زاخرة بالمعلومات ، وتحتاج الكثير من الشروحات والتفاصيل.

اللغة العربية

هي اللغة الرسيمة في الوطن العربي وفي كل أقطار الوطن العربي والبلاد المسلمة ،وتعد من أهم ستة لغات على مستوى العالم وفي منظمة الأمم المتحدة ،كما أنها من اللغات الصعبة في التعلم والتعليم نظرا لغزارة اللغة في الجانب اللغوي ،وتضم مجموعة كبيرة من العلوم الخاصة بها بداية من النحو العربي القائم على أساس تكوين الجمل ،والقواعد الإعرابية وبه علم البلاغة وهو المعني بقوة تأثير وحسن البيان ،وقد تم الجمع للعلم والتراكيب الواقعة بين الكلمات والجمل ،وهو مقسم إلى علم البيان علم المعاني وعلم البديع ،كما تضم اللغة العربية علم العروض والقوافي ،وهو خاص بالأوزان للشعر العربي، ويشمل علم الاشتقاق والتصريف وعلم الإعراب والترادف والتضاد.

اللغة العربية
اللغة العربية

اقرأ أيضا

وسائل ايضاح في اللغة العربية

أهمية وسائل تعليمية اللغة العربية

 من خلال التعرف على  وسائل تعليمية لمادة اللغة العربية ،نتعرف على أن تكمن أهمية تدريسها أنها لغة القرآن الكريم والبيان الكامل ومفتاح تعلم الطالب لمبادئ القراءة والكتابة ،وكذلك مفتاح التعرف على الكتاب والسنة والنبوية الشريفة ووسيلة وصول المتعلمين إلى أسرارهم وارتباط اللغة بالكتاب والسنة، يعتبر من أهم أسباب انتشارها وبقاؤها ،كما أنها تكمن المتقن للتحدث بها على امتلاك الحجة والإقناع، وفصاحة البيان والتعبير عن النفس ومكنونات النفس واعتياد التحدث باللغة العربية يترك أثر بليغ الأهمية في العقل والخلق والدين.

اقرأ أيضا

وسائل تعليمية حديثة للغة العربية

والمحافظة عليها ضمانة على البقاء على الدين والقرآن الكريمة والفهم الدقيق لما فيه من معاني وتدبر للآيات الكريمة  ،تساهم الوسيلة التعليمية في التوضيح والتبسيط لشرح اللغة العربية للناطقين بها ولغير الناطقين بها، ما يسهل اللغة على المتعلمين خاصة مع الزخم الواضح للعلوم والمعارف المتعلقة بها

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X