مهارة مشاركة الرأى
مهارة مشاركة الرأى

مهارة مشاركة الرأى ، بداية ننطلق منها إلى تعريف الرأي ،وهو عبارة عن وجهة النظر الشخصية للفرد تجاه موقف، كما أو قضية ما أو مشكلة ما دون الدليل القطعي ،أو الفهم الخاطئ لدليل صحيح ولكن مهارة مشاركة الرأي هي أساس مبدأ الحوار، والتي يعتبر أحد الأمور الفطرية المخلوق بها الإنسان.

مهارة مشاركة الرأى ما هي

هي أحد المهارات الحوارية والتي لابد لها من مساحة من  الحرية بشكل عام للإنسان العادي، حتى يتسنى له ممارسة عمليات ومهارات  مشاركة الرأى الشخصي له مع المحيط المجتمعي له ،أي أنها عملية ممارسة لحق التعبير عن الرأى سواء كان بشكل شفوي أو كتابي دون الضرر بحقوق الآخرين ،والحوار بشكل عام هو أحد الأمور الاسلامية البحتة فجاء الدين الإسلامي مؤكدا عليها من خلال النصوص القرآنية، أو الأحاديث النبوية مع التأكيد على امتلاك الإنسان لأسلوب الحوار، والقدرة على إظهار الحجة والدليل وامتلاك أساليب الأقناع.

مهارة مشاركة الرأى ما هي
مهارة مشاركة الرأى ما هي

اقرأ أيضا

مهارات التقويم الذاتى

أركان مهارة مشاركة الرأى

تتكون عملية مشاركة الراي من شكل من أشكال الحوار ،والتي لابد لها من موضع للمناقشة أو الحديث عنه لتتم عملية مشاركة الرأى مع الهدف من الحوار نفسه أم انه مجرد حوار للحوار دون فائدة ولا جدوى ،وكذلك معرفة الطرف الآخر من الحوار أو الذي تتم مشاركة الحوار معه إلى  مناقشة ومشاركة فردي، بل لابد من الشريك لإتمام الجزء الخاص بالمشاركة  والوسيلة المناسبة وهي الكلام بالجمل والعبارات ،وتعتمد أصول مشاركة الرأى على السلوك العملي  الصحيح والالتزام بمهارات مشاركة الرأى.

أركان مهارة مشاركة الرأى
أركان مهارة مشاركة الرأى

اقرأ أيضا

استراتيجية اللعب

أسس مهارة مشاركة الرأى

– لابد من أن يكون الكلام والحوار سليم مع وجود أدلة للنفي أو اثبات ما تتحدث فيه.

– لابد وأن يكون هناك اتفاق بين المتحاورين على أطر ثابتة لعملية الحوار ،والتجرد كاملا في الحوار في مقاصد الحق والابتعاد عن العصبية، أو الالتزام بآداب ومنهجية الحوار ومشاركة الرأي.

– لابد من التأكد من أهلية الشخص الذي يشارك الرأى مع الرغبة ،والقدرة على أداء مهاراته مع الرضا ،والقبول بالنتائج الأخيرة للحوار والالتزام بجديته، فالهام هو اتقان المهارة وليست لمن الغلبة في الحوار.

– لابد للمحاور والشخص الراغب في اتقان مهارة مشاركة الرأي أن يكون شخص مثقف وقارئ ،وملما بالأحداث حتى يكون لديه حجة ودليل في الحوار ،وعلى علم بأبواب الباطل من اكلام فلا يقع فريسة لها ،وقادر على الدفاع عن الحق بشكل عام وعلى علم وليس جاهل.

 

أسس مهارة مشاركة الرأى
أسس مهارة مشاركة الرأى

اقرأ أيضا

استراتيجية الحلقات الدراسية لمجموعات المتعلمين

آداب مشاركة الرأى

– لابد للشخص أن يتقن مهارة الاستماع وطريقة الانصات الناجح للأخرين، مع الفرز للكلمات والموضع الذي يتحدث فيه الشخص الآخر ،مع احترام الرأي الأخر والهدوء النفسي في الحوار ،ومشاركة الرأي مع التمتع بالثقة بالنفس .

– التأدب العملية والتعلق بالكفاءة العملية ونقطة البداية في الحوار، مع التدرج في طرح الموضوع والاهتمام بآداب وخلق الحديث من الصدق والأمانة والضرب الناجح للأمثلة، وتوضح الأدلة والبراهين مع الرجوع دائما للحق والتسليم بالخطأ.

– لابد من التأدب اللفظي في الحوار واستخدام العبارات المناسبة لموضع الحوار ،وأدب توجيه السؤال والتذكير وعدم التعجيل أو المباغتة للشريك في الحوار والثناء على الحوار والمحاور، وكذلك اتقان  مهارات التعبير عن النفس.

– الفصل بين الرأى الشخصي والحقيقة، فالحقيقة تجعل الانسان أكثر واقعية والعقل أكثر انفتاحا ،وعدم التعامل مع النظريات العلمية والاجتماعية كأنها حقائق بل لابد من التأكد أولا  انها تم أثباتها.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X