كيفية استخدام استراتيجية البطاقات المروحية

كيفية استخدام استراتيجية البطاقات المروحية ، هي واحد من أهم استراتيجيات التعلم النشط،  والهدف منها هو قياس مدى فهم الطلاب للدرس، أو معرفة خبراتهم السابقة حول الدرس، وتعتمد هذه الإستراتيجية على كتابة الأسئلة على بطاقات، يتم عرضها على شكل مروحة ، ويجيب عنها الطلاب ويقومون بتقييم أنفسهم وتقييم بعضهم البعض . 

تعرف على
ماهى استراتيجية تبادل البطاقات

كيفية استخدام استراتيجية البطاقات المروحية

كيفية استخدام استراتيجية البطاقات المروحية

خطوات وكيفية استخدام استراتيجية البطاقات المروحية :

1- يقوم المعلم بتصميم البطاقات ، وكتابة الأسئلة الخاصة بالدرس عليها. 

2- يمكن أن تكون هذه الأسئلة خاصة بالدرس الحالي، أو الدرس، أو يقوم بتكليف الطلاب بإعدادها في وقت سابق . 

3- يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة، كل مجموعة تتكون من أربعة طلاب، توزع عليهم الأدوار كما يلي : 

الطالب الأول : يقوم بالامساك بالبطاقات على شكل مروحة 

الطالب الثاني :يقوم بسحب البطاقة، وقراءة السؤال بصوت مرتفع ويحدد الوقت للطالب الثالث، مثل خمس ثوان. 

الطالب الثالث ؛ يجيب على السؤال في الوقت المحدد .  

 الطالب الرابع :دوره هو تقييم الاجابة اذا كانت صحيحة فيثني على زميله ويشجعه، وإذا كانت خاطئة ،  فيقوم بتصحيحها . 

4-يتم تكرار الخطوات بين جميع الطلاب الفصل في بطاقات مختلفة . 

  اقرأ أيضا
شرح استراتيجية حوض السمك

مميزات استراتيجية البطاقات المروحية:

1- تشجيع الطلاب على استخدام المهارات العقلية والمعرفية . 

2-تشجيع الطلاب على تحمل المسؤولية بهدف التعلم، وتحفيزه للانتباه للدرس ، والمذاكرة . 

3- تشجيع الطلاب على المنافسة على التفوق غل. المستوى الفردي . 

4- زيادة التفاعل بين الطلاب واندماجهم ذوي مستوى التحصيل الأقل مع الطلاب ذوي المستوى الأعلى في التعلم . 

5-تشجيع الطلاب على التعلم المتبادل . 

6- منح الطلاب الفرصة للتفكير الفردي بدون مقاطعة الآخرين . 

7-زيادة الثقة بالنفس لدى الطلاب . 

قد يهمك
كيفية تطبيق استراتيجية المقارنة

معوقات استخدام استراتيجية البطاقات المروحية :

-خجل الطلاب أو خوفهم من المشاركة في الأنشطة التفاعلية . 

-الخوف من انتقادات الآخرين . 

-عدم كفاية وقت الحصة . 

-ارتفاع عدد الطلاب داخل الفصل . 

التغلب على خجل الطالب أثناء تنفيذ الإستراتيجيات التعليمية

التغلب على خجل الطالب أثناء تنفيذ الإستراتيجيات التعليمية

يعتبر الخجل من أبرز المشاكل التي تمنع الطلاب من المشاركة في الأنشطة التفاعلية داخل الفصل، حتى ولو كانت أنشطة ترفيهية، وذلك يجب على المعلم أن لا يسخر من هذا الطالب أو يسمح لباقي الطلاب بالاستهزاء به.  

-يجب على المعلم أن يعي أن هذا الطالب بحاجة إلى معاملة خاصة وأن يتفهم شخصيته وحالته النفسية. 

-كما يجب أن يدرك المعلم أنه إذا كان الطالب خجول فإنه ليس فاشل او ضعيف القدرات التحصيلية أو جاهل ، ولكن قد يكون لديه مهارات جيدة جدا، لا يستطيع التعبير عنها بسبب وجود مشكلة الخجل وضعف المهارات الاجتماعية  . 

-يجب أن يحاول المعلم بالتعاون مع العائلة وطلاب الفصل بتشجيع هذا الطالب على المشاركة والتغلب على الخجل  . 

-يجب أيضا على المعلم أن لا يسرع في إحراج الطالب، ويحاول عدة مرات معه حتى يتلاشى الشعور بالخجل لدى الطالب،  كما يجب أن يكون المعلم مرنا ويستخدم أسلوب التشجيع باستمرار ، حتى يقوم بإزالة الحواجز بينه وبين المعلم . 

-يمكن أن يقوم المعلم بطرح الأسئلة التي تزيد من ثقة الطالب بنفسه من خلال طرح أسئلة سهلة ، أو أسئلة يعرف المعلم أن الطالب سوف يتمكن من الإجابة عنها، ثم يقوم المعلم بمدح الطالب والثناء عليه ويطلب من زملائه التصفيق له . 

-يمكن أن يقوم المعلم بإعطاء الطالب الخجول أدوار قيادية حتى يعزز ثقة الطالب بنفسه مثل تنظيم الفصل والمشاركة في الأنشطة المدرسية، وتوزيع الأوراق والكراسات، فبالرغم من بساطة هذه المهام إلا أن لها دور كبير في نفسية الطالب . 

-يحاول المعلم التقرب من الطالب الخجول، حتى يمكن كشر الحواجز والتخلص من الخوف بسهولة . 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X