طريقة المحاضرة
طريقة المحاضرة

طريقة المحاضرة ،واحدة من أساليب وطرق التدريس القديمة  الاستخدام، وواحد من أكثر الطرق شيوعا حتى وقتنا المعاصر ،وطريقة المحاضرة تقوم بشكل كامل على المعلم ،حتى مع التطورات التي تحاول النظريات التربوية الدخول عليها ،ولكن مازالت قائمة  في التطبيق بشكل رئيسي على المعلم.

طريقة المحاضرة وتعريفها

هي عبارة عن قيام المعلم في العملية التعليمية  بتقديم وإلقاء العلوم والمعارف، والمواد الدراسية على المتعلمين، وتقديم كل الحقائق والمعلومات التي من شأن طريقة المحاضرة توصيلها بشكل أسهل وأسرع ،كما يطلق عليها الطريقة الإلقائية من الأسلوب التي تقوم عليه ،وكانت الانطلاقة الحقيقية لها من العصر الإغريقي القديم ،مع نشأة الفلسفة السفسطائية ودخل عليها التطور بعض الشيء في العصور الوسطى باعتمادها كاملا على المعلم ،حيث أنه لم يكن يتوفر آنذاك الكتاب وأصبحت متلازمة مع حضور المعلم، وكانت تسميتها أيضا بالطريقة الإلقائية لأن المعلم يقوم بها بإلقاء المحتوى التعليمي وما لديه من مادة علمية للمتعلمين ،حيث أن المحاضرة تتمحور على المعلم بشكل يجعله مصدر الحقيقة والعلم والخبر.

طريقة المحاضرة وتعريفها
طريقة المحاضرة وتعريفها

اقرأ أيضا

طريقة التدريس المباشرة أنشطة القراءة المباشرة

خطوات طريقه المحاضرة

– المقدمة والغرض من ذلك التمهيد وإعداد عقل المتعلم للمعلومات الحديثة، والتهيئة للموضوعات التعليمية الجديدة والتذكير لهم بالدروس السابقة.

– العرض والذي يتضمن المحتوى الرئيسي للمادة العملية بما فيها من حقائق وتجارب ،حتى الوصول إلى الاستنباط الكامل للقواعد العامة والخاصة، والحكم بشكل سليم في الجزء الأكبر من الزمن ،الذي تم تخصيصه للدرس أو المحتوى التعليمي.

– الربط  للمواد التعليمية والغرض منه بحث المعلم في صلة الجزيئات ،والمعلومات واجراء موازنة بين تلك المعلومات وبعضهم البعض، ليكون لدى المتعلمين بينة كاملة لتلك الحقائق المستعرضة لهم عبر المقدمة وعملية العرض لها.

– الاستنباط وهي الخطة الهامة في التطبيق للطريقة ،والتي لابد من أين يكون المعلم وصل إليها بشكل سلس وسهل وطبيعي عبر التوصل للقوانين العامة ،والتعميمات العلمية واستنباط القضايا الكلية عبر فهم المتعلمين .

– التطبيق يقوم بتلك الخطوة المعلم في اشرافه ،مع المتعلمين للتأكد من رسوخ المعلومة في ذهن المتعلمين على أن يكون التطبيق مقدم في شكل أسئلة لقياس هذا التطبيق، وتكون على عموم الشرح الذي قدمه المعلم والإنصات، والاستماع مع جانب المتعلمين مع جاهزيتهم للاختبار.

خطوات طريقة المحاضرة
خطوات طريقة المحاضرة

اقرأ أيضا

طريقة استخدام استراتيجية القفل والمفتاح

صور وأشكال طريقة المحاضرة

– المحاضرة

– الشرح

– الوصف

– القصص

 

صور وأشكال طريقة المحاضرة
صور وأشكال طريقة المحاضرة

 

اقرأ أيضا

طريقة استخدام استراتيجية عقود التعلم

أثر طريقة المحاضرة في النتائج الأخيرة للتعليم

– طريقة المحاضرة هي أحد الوسائل الهامة في نقل المعلومات للمتعلم، بكل أكثر فاعلية من القراءة للمعلومات في الكتب.

– لأن طريقة المحاضرة اتاحة الفرصة للمتعلم، للتعبير عن المعنى بالإشارة كانت أو الصورة .

– تسهيل حصر الانتباه للمتعلم في الغرفة الصفية.

– اعطاء فرصة للمتعلمين للاستفهام أمام الدروس التعليمية، ليتم إزالة الفهم الخاطئ لديهم فيما يخص المفاهيم الخاصة بموضوع التعلم.

– تنمية مهارات الطلاقة والحديث والتواصل بين المتعلمين واللباقة في الحوار كذلك.

عيوب طريقة المحاضرة

– التسبب بالإجهاد والإرهاق للمعلم ،لأن يقع عليه الدور كاملا في أداء كل خطوات الطريقة في التعليم.

– الموقف السلبي الواضح للمتعلم داخل التطبيق في الغرفة الصفية، وهو ما لا يحبذه التربويين في التعلم الحديث.

– تنمية روح الملل داخل التطبيق، وحرمان المتعلم من الاشتراك الفعال في عملية التعلم الخاصة به ،والفعالية في تحقق أهداف المحتوى التعلمية والخطة التعليمية ككل.

– عدم الوقوف على مبدأ الفروق الفردية بين المتعلمين، فالكل سواء في استقبال التعلم من المعلم ،واغفالها لشخصية المتعلم والاهتمام بباقي الجوانب الخاصة بشخصيته ،واكتساب المهارات والعادات والقيم  والاتجاهات

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X