شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة
شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة

شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة ، التعلم هو العملية التي يكتسب من خلالها الشخص قدرات وسلوكيات جديدة تساعد في الحفاظ على التوازن ، والتكيف مع بيئته والأشخاص الموجودين فيه ، وله تأثير مفيد على كل من نموه الشخصي وتطور المجتمع طرق إضافية لتحليل سلوك الشخص والتنبؤ به وإدارته وتحسينه.

ونسلط الضوء في هذا المقال علي شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة من حيث كيفية تطبيقها وأهداف تطبيقها ، وكافة المعلومات المتعلقة بها ، ولمعرفة المزيد حول الوسائل التعليمية و الاستراتيجيات وكافة الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هنا 

شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة
شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة

شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة

يُعرف اكتساب وتعلم ردود الفعل الاجتماعية الجديدة والأنماط السلوكية من خلال الملاحظة والتقليد باسم التعلم النمذجي ، وهي تقنية تعلم تتضمن تعلم إجابات جديدة من خلال ملاحظة أو تكرار النمط ، وفقًا لوصف قابل للمقارنة.

يمكن أن يحدث التعلم دون أن يعرض الشخص أي إجابات فورية ، على الرغم من أنه قد يحدث بعد ذلك ، أربعة مكونات تشكل التعلم عن طريق التقليد: سيناريو العالم الحقيقي الذي يفحص السلوك ، والسلوكيات التي يفحصها السيناريو ، والمراقب أو المقلد الذي يقلد السلوك الذي يتم إجراؤه أمامه ، ونتائج سلوك كل من المقلد والذين يشبهونه ، التعلم بالمراقبة والتقليد هو أحد مرادفات التعلم من خلال النمذجة.

شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة
شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة

أهداف الاستراتيجية 

يحقق التعلم عن طريق النمذجة مجموعة متنوعة من الأهداف ، أهمها:

  • إعطاء التلاميذ أمثلة على السلوك المناسب ، وتعزيز إبداعهم وقدرتهم على التوقع والتصور 
  • بالإضافة إلى التصحيح التدريجي للسلوك غير اللائق.
  • كما يسعى إلى تقديم نموذج يحتذى به لتعلم كيفية التعامل مع الظروف المختلفة بشكل صحيح.
  • تسهل التعلم عبر النمذجة شرح المواقف التعليمية للطلاب ، مما يسمح لهم بالتقاط المعلومات دون نسخ ما يرونه.

مصادر التعلم بالنمذجة 

1. المصدر المباشر 

حيث يحدث التفاعل بين المتعلم وبعض الأشخاص في بيئته المباشرة ، يحدث التعلم هنا من خلال النمذجة الحية أو المباشرة عن طريق تقليد الأشخاص في بيئته المباشرة ، مثل تقليد الوالدين أو الإخوة أو الأصدقاء في بعض السلوكيات ونطق الكلمات ، واستخدام نفس اللهجة وأسلوب الحديث.

2. مصدر غير موثوق:

أبرز مثال على هذا النوع من النمذجة هو زيادة العنف واستخدام السلوك العدواني بين الشباب نتيجة وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام ، والتي تلعب أيضًا دورًا مهمًا في انتشار اللغة المسيئة وهذا النوع من الرسوم النمذجة.

3. مصدر عملي مباشر :

من خلال إعطاء الإرشاد والتوجيهات للطالب عند عرض النموذج.

4. مصادر إضافية غير مباشرة :

يشار إلى تقديم المرئيات أو الحكايات أو الأساطير بالنمذجة الخيالية أو الضمنية.

شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة
شرح استراتيجية التعلم بالنمذجة

كيفية تطبيق الاستراتيجية 

  • المعلم يمثل نموذجًا يحتذى به لطلابه ، الذين ينسخون أفعاله ويتعلمون مهارات معينة في العملية ، وتفاني المعلم في السلوكيات الصحيحة.
  • تحديد النموذج وتقييم قابليته للتطبيق لتحقيق النتيجة المرجوة ، وكيفية إيصالها ، وما إذا كان سيكون مناسبًا لسن الأطفال وقدراتهم الفكرية.
  • يعد تطوير الكفاءة الذاتية للطلاب أحد الأهداف الأساسية للتعليم ، وتؤسس محاكاة الطلاب لسلوك المعلم أو نموذجهم على هذه الفكرة.
  • من الممكن اختيار عدد قليل من الطلاب ، من حيث التميز وقوة الشخصية والشعبية ، لديهم سمات النموذج واستخدامها لتوضيح سلوك معين يجب دراسته.
  • دراسة مدى تشابه النموذج مع المعرفة أو الإجراءات اللازمة للنجاح.