سلبيات استراتيجية لعب الأدوار
سلبيات استراتيجية لعب الأدوار

سلبيات استراتيجية لعب الأدوار ، أسلوب لعب الأدوار هو استراتيجية تعليمية مبتكرة وممتعة للأطفال تساعدهم على تطوير مهارات التفكير لديهم وقدراتهم على التواصل ، و هي طريقة مثالية للطلاب في المدارس التمهيدية والابتدائية.

تعتبر الاستراتيجية إحدى تقنيات التعليم النشط التي تركز على الموقف الإيجابي للطالب في الظروف التعليمية ، وتشمل جميع الممارسات والإجراءات التي تهدف إلى تفعيل دور الطالب وجعله المحور الرئيسي لعملية التعلم.

ونوضح في هذا المقال سلبيات استراتيجية لعب الأدوار ، وكيفية تطبيقها ومزايا تطبيقها وكافة المعلومات المتعلقة بها ، ولمعرفة المزيد حول الوسائل التعليمية و الاستراتيجيات و كافة الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هنا   

سلبيات استراتيجية لعب الأدوار
سلبيات استراتيجية لعب الأدوار

ما هي استراتيجية لعب الأدوار

إنها استراتيجية تطبيق جماعية تشجع الطلاب على التعاون والمشاركة ، كما إنها استراتيجية تعليمية إبداعية تعد إحدى استراتيجيات الابتكار والتنويع في المناهج التعليمية.

يعتمد مفهوم الاستراتيجية على قيام التلاميذ بأدوار متنوعة للشخصيات من أجل إنشاء مواقف إيجابية ومثل في أدمغتهم ،قد تكون هذه الشخصيات أبطالًا محترمين بين الطلاب ، أو قد تمثل مهنًا يطمح الأطفال إلى متابعتها في المستقبل ، أو قد تكون ما يقرره المعلم لهم بناءً على المناقشة التي أجراها معهم.

سلبيات استراتيجية لعب الأدوار
سلبيات استراتيجية لعب الأدوار

كيفية تطبيق استراتيجية لعب الأدوار

  • للبدء ، يختار المعلم موضوعًا مناسبًا لتطبيق الطريقة من أجل تحسين قدرات الاتصال لدى الطلاب ومساعدتهم على دمج الحقائق والأفكار الإيجابية في أدمغتهم.
  • يُؤخذ في الاعتبار أن الموضوع الذي اختاره المعلم أو الإعداد التعليمي لتنفيذ التقنية وثيق الصلة بحياة الطلاب و بالمحتوي المعرفي المقرر عليهم . 
  • يشرح المعلم التقنية للطلاب ، بما في ذلك كيفية تنفيذها ولماذا يتم استخدامها ، ويدعوهم للمشاركة.
  • يجب أن تكون مشاركة الطلاب اختيارية وليست إلزامية.
  • يبدأ الطلاب في تذكر وممارسة أجزائهم ، ويجب عليهم الالتزام بمناقشة موضوع الدرس للموضوع.
  • ينقل الطلاب المشكلة بالكامل ، بما في ذلك جميع عناصرها دون تجاهل أي منها.
  • باقي الفصل مكرس لدور المراقبين ، مما يعطي الدورات التعليمية أجواء مبهجة وممتعة بالنسبة للطلاب.
  • ثم يقوم المعلم بتقييم أداء التلاميذ في النهاية. 
سلبيات استراتيجية لعب الأدوار
سلبيات استراتيجية لعب الأدوار

سلبيات استراتيجية لعب الأدوار

  • يستغرق تنفيذها وقتاً طويلاً حيث لا بد من تنفيذها لتدريب الطلاب على أدوارهم وكتابة السيناريو أو السيناريو التمثيلي وإعداد المسرح وتنظيم صفوف المتفرجين وما إلى ذلك.
  • تعد قدرة المعلم على مناقشة الموضوعات بحرية مع تلاميذه ، فضلاً عن قدرته على التحكم في سلوك الطلاب في الفصل ، أمرًا بالغ الأهمية لفعالية الاستراتيجية ، من المتوقع أيضًا أن يكون لدى المعلم القدرة على التفكير الإبداعي والإبداع.
  • إذا استخدم مدرس غير مدرك هذا التكتيك ، فقد يفقد الغرض التعليمي منه ويصبح نوعًا من التسلية بدلاً من التعليم.
  • لا يتم تمثيل جميع التخصصات ، مثل الرياضيات ، التي تقوم كليًا على القوانين والأفكار وبالتالي تعتبر غير قابلة للتمثيل.
  • من الصعب استخدام  الاستراتيجية في مجموعات كبيرة.

فوائد تطبيق استراتيجية لعب الأدوار

  • تساعد الطلاب على تحسين قدرات الاتصال الخاصة بهم مع تتبع العلاقات الاجتماعية أيضًا بين الطلاب وبين الطلاب والمعلم.
  • المساهمة في تغيير سلوك الأطفال وغرس مجموعة متنوعة من المعتقدات والاتجاهات فيهم.
  • تعزز رغبة الطلاب في التفكير والتحقيق والتعلم إلى حد الإتقان من خلال تشجيعهم على الاندماج والتفاعل مع المعلم في الفصل.
  • تساهم في اكتشاف قدرات الطلاب الإبداعية وفهم ميولهم.
  • يكتسب الطلاب الثقة في أنفسهم وقدراتهم ومهاراتهم من خلال تحمل المسؤولية الفردية والجماعية.
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X