خطوات تطبيق استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة وأهم مُميزات هذه الإستراتيجية المميزة
استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة ، هي إحدى إستراتيجيات التعلم القائم على المشكلات Problem based learning و الذي يندرج ضمن مسمى التعلم النشط الذي فيه يكون المتعلم هو محور العملية التعليمية و أساسها الأول، و مِن الجدير بالذكر أن في هذه الإستراتيجية يتم التعلم عن طريق تحويل الدرس لمشكلة معينة تستدعي إكتشافها و فهمها و تحليلها بشكل جيد و مِن ثم إيجاد الحل الأنسب لها.

تعرف على: استراتيجية جدول المعرفة أهميتها وكيفية تطبيقها

تاريخ استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

هذه الإستراتيجية ليست حديثة على الإطلاق فهي معروفة منذ فترة بعيدة فقد تطرق إلى المربي و عالم النفس الأمريكي جون ديوي في كتابه الشهير الديمقراطية و التربية و الذي تم إصداره سنة 1916 حينما وضع تصوراً للتربية يتضمن التركيز على حل المشكلات، و مِن الجدير بالذكر أن جون ديوي أضاف قائلاً أن المدارس لابد و أن تعكس ما يحتاجه المجتمع حتى تكون الغرف الصيفية عبارة عن مختبرات لحل المشكلات الحياتية.

خطوات تطبيق استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

خطوات تطبيق استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة
خطوات تطبيق استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

1- في البداية لابد و أن يشعر المتعلم بالمشكلة حتى تتولد بداخله الإثارة و الدافعة لحل هذه المشكلة أياً ما كانت.

2- ثم يتم تحديد المشكلة، و مِن الجدير بالذكر أن في بعض الحالات يتمكن الطلاب مِن معرفة المشكلة وحدهم و لكن في الغالب يتطلب الأمر بعض المساعدة الجزيئة مِن المعلم، و يجب العلم أن المقصود مِن تحديد المشكلة هو وضعها في إطار معين و النظر إليها مِن كافة الجوانب.

3- ثم يتم تجميع كافة المعلومات حول المشكلة عن طريق مصادر مختلفة لابد و أن تكون كلها موثوقة قدر الإمكان.

4- و بعد تجميع المعلومات يتم إستخدامها في وضعه فرضيات و حلول إفتراضية للمشكلة.

5- ثم يتم مشاركة هذه الفرضيات و الحلول مع الطلبة و زملاء الصف و لكن هذا بالطبع بعد أن يقوم أصحاب الفرضيات بالتأكد مِن صحة فرضياتهم بما لديهم مِن معلومات حول المشكلة.

قد يهمك: خطوات تطبيق استراتيجية فكر زاوج شارك وأهم فوائد هذه الإستراتيجية الرائعة

6- بعد مشاركة الطلاب لفرضياتهم مع زملائهم في الصف و سماع الجميع لأراء بعضهم البعض و إستشارة بعضهم البعض يتم طرح هذه الحلول على المعلم ليستمع إلى كلاً منها عن طريق إستراتيجية العصف الذهني.

7- و في النهاية يتم و بمساعدة المعلم إختيار الحل الأمثل و تقييمه.

الشروط الأساسية لتحويل الموقف التعليمي لمشكلة

الشروط الأساسية لتحويل الموقف التعليمي لمشكلة
الشروط الأساسية لتحويل الموقف التعليمي لمشكلة

1- لابد في البداية مِن تحديد كافة أهداف المنهج الدراسي المراد تحقيقها.

2- ثم يتم طرح المشكلة بطريقة ممتعة لافتة للنظر و جاذبة للطلاب عن طريق قصة أو مجموعة صور أو مقطع فيديو قصير.

3- و بالتأكيد لابد مِن إيجاد بيئة تحفيز لتُزيد مِن رغبة الطلاب في حل المشكلة.

4- كما لابد مِن مراعاة كافة المستويات الفردية للطلاب و أعمارهم عند طرح المشكلة.

إقرأ أيضاً: وسائل استراتيجية التعلم باللعب وأهم فوائد ومُميزات هذه الإستراتيجية

فوائد و إيجابيات استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

فوائد و إيجابيات استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة
فوائد و إيجابيات استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

1- العملية التعليمية تُصبح ممتعة أكثر بالنسبة للطلاب و المعلم كذلك.

2- تُصبح بيئة التعليم بيئة تحفيزية ممتازة.

3- تشجيع الطلاب على التعاون فيما بينهم.

4- زيادة ثقة الطلاب في ذاتهم.

5- تُتيح هذه الإستراتيجية فرصة أكثر مِن رائعة للطلاب ليتخذوا القرارات الصائبة.

6- تحفيز الطلاب على الإبتكار و الإبداع.

7- دفع الطلاب على الربط ما بين ما هو موجود في الكتب و ما هو في الواقع.

8- تعزيز المهارات الإجتماعية.

تعرف على: استراتيجية البطاقات المروحية ومميزات التعلم النشط 

سلبيات إستراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلة

1- تطبيق هذه الإستراتيجية يتطلب قدراً كبير مِن الوقت و المجهود.

2- في حالة عجز الطالب عن إيجاد مشكلة واحدة فإنه سوف يشعر بالإحباط الشديد و بخاصة إذا ما تمكن باقي زملائه مِن إيجاد الكثير مِن الحلول.

3- يصعب كثيراً تطبيق هذه الإستراتيجية إذا ما كان عدد الطلاب كبيراً.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X