اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم
اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم

اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم تعتبر الوسائل التعليمية عنصرًا لا غنى عنه في كل فصل دراسي. وتشمل الفوائد العديدة لأدوات التعليم ومساعدة الوافدين الجدد على تحسين فهمهم للتعلم، وتوضيح أو تعزيز مهارة أو فكرة، والتمييز بين التدريب، وتخفيف القلق أو الملل من خلال نقل البيانات بطرق جديدة ومثيرة.

وتتفاعل الوسائل التعليمية أيضًا مع حواس الطلاب الآخرين حيث لا يوجد حد لما يمكن استخدامه من الوسائل المساعدة لاستكمال الدرس.

نظرًا لأن الطلاب يتعلمون أقل فأقل بمفردهم، يجد المعلمون أن الفهم التحليلي ضعيف جدًا بين الطلاب اليوم.

اهمية الوسائل التعليمية للمعلم

اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم
اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم

وتساعد الوسائل التعليمية المعلمين على إغلاق المساحة وشحذ المواهب التحليلية والفهم لطلاب الفصل.

ويعد استخدام مقالات المجلات والصحف أو الإعلانات المطبوعة أو حتى الرسوم الهزلية أدوات تعليمية محتملة لمساعدة الطلاب على التعرف على المحتوى النصي.

تثبت المواد التعليمية أنها إضافة ممتازة للمعلمين، بينما يعد تقوية المهارات أو الفكرة أمرًا حيويًا.

ولا يقتصر الأمر على منح الطلاب مزيدًا من الوقت للممارسة فحسب، بل يقدمون أيضًا التسجيلات بطريقة تمنح الطلاب فرصة فريدة للتفاعل مع المواد.

وهذا بالطبع مهم إذا كنت ترغب في تحقيق العديد من أنواع التعلم داخل الفصل.

كما ذكرنا سابقًا، من الضروري للمدرسين الوصول إلى جميع المبتدئين في الفصل الدراسي.

ولذلك، فإن استخدام الوسائل التعليمية تمكن من تحقيق هذا الهدف من خلال دعم المعلمين في التدريس المتميز.

اهمية الوسائل التعليمية للمتعلم

اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم
اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم

يوفر استخدام الوسائل المساعدة مثل الرسومات والرسوم البيانية وبطاقات الفهرس ومقاطع الفيديو للمتعلمين حافزًا مرئيًا وفرصة لإدخال مادة المحتوى مباشرة من منظور غير عادي.

تمنح هذا كل متعلم الفرصة للتفاعل مع مادة المحتوى بطريقة تجعلها سهلة بشكل خاص بالنسبة له.

تساعد الوسائل التعليمية في جعل بيئة الدراسة مثيرة وجذابة.

بينما نقترب من مجتمع رقمي أكبر، يواجه الأطفال في سن أصغر أجهزة العصر والأجهزة الافتراضية.

وألعاب الفيديو وأجهزة iPod هي الشيء المثير للطلاب في الوقت الحالي.

ولذلك عندما يأتون إلى المدرسة، فإنهم لا يملكون الكثير من الصبر لتدريبهم وتعليمهم من خلال المحاضرات.

يبحث الطلاب عن الإثارة المستمرة ولا يتحملون الملل حقًا.

تزيد الوسائل التعليمية من راحة التدريب في مدرسة اليوم وتمنح الطلاب أيضًا الشعور المطلوب بالصفاء.

أصبحت المواد التعليمية هي المعيار في الفصول الدراسية.

نظرًا لأن الفصول الدراسية التقليدية مع السبورة والطباشير تثبت أنها عنصر من عناصر الحياة التقليدية.

 وقاعات المحاضرات الذكية هي القاعدة، فإن الوسائل التعليمية تكتسب الاعتراف والتطوير.

يتم استبدال الألواح بألواح بيضاء وذكية. تم استبدال أجهزة التلفزيون بأجهزة عرض وشاشات LCD.

 ويركز المعلمون بشكل متزايد على الطلاب الذين يتطورون باستخدام التكنولوجيا ويدمجونها في المناهج الدراسية.

ويقوم الطلاب بعمل الودكات والأفلام وحتى تطوير مهام الإنترنت. كل هذا يمكن أن يكون وسيلة تدريب قوية يمكن دمجها في الفصل الدراسي.

أهم الوسائل التعليمية في الفصل: المعلم والسبورة

إنهم يعلمون أن المعلم يجب أن يستخدم الكثير من الوسائل التعليمية في الفصل لخلق جو في الفصل الدراسي.

إذن ما هي أداة التدريس؟ المصدر التعليمي هو أداة يستخدمها المعلم لتعليم لغة جديدة.

ويمكن استخدامه أيضًا لتحفيز الطلاب أو لتخفيف القلق أو التوتر أو الملل.

 لأن العديد من الوسائل التعليمية مثل الألعاب. تتضمن بعض الوسائل التعليمية غير المعتادة.

 الوسائل المرئية مثل السبورة أو الحقائق أو الصور؛ الوسائل السمعية مثل الكاسيت أو الأقراص المدمجة؛ والمساعدات السمعية والبصرية، بما في ذلك أشرطة الفيديو وما إلى ذلك.

المعلمون مصدر للمساعدات البصرية
اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم
اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم

لذا يجب أن أركز اليوم على وظيفة المعلم والسبورة في الفصل.

أولاً، أفترض أنه نظرًا لحقيقة أن المدرس يلعب العديد من الأدوار في الفصل، فهو يعد أغنى مجموعة متنوعة من أدوات التدريب المتاحة.

– يمكن للمعلم أن يكون راويًا: في بعض الأحيان سنقوم بتعليم دروسنا حول الذكريات، خاصة للأطفال.

– المعلم هو المورد المفيد: المدرب هو نوع من مركز الموارد والمعلومات المفيدة.

هو أساس للمساعدة إذا طُلب منه ذلك أو لتعليم الطلاب اللغة التي يفتقرون إليها في الأنشطة التواصلية.

ويجب على المعلم أن يكون متاحًا حتى يتمكن الطلاب من استشارته متى شاءوا.

– المعلم ممثل / ممثلة: يمكنك لعب / لعب بعض الشخصيات في قصة أو قراءة.

– المنظم: ربما يكون الموقف الأصعب والأكثر أهمية الذي يجب أن يلعبه المعلم.

ويعتمد نجاح العديد من الرياضات على التنظيم الحقيقي وعلى معرفة الطلاب بالضبط بما يمكنهم القيام به.

إعطاء الأوامر في هذا الدور لا يقل أهمية عن الدخول في الأنشطة.

– المعلم مشارك: يعمل هذا الموقف على تحسين النظام البيئي داخل الفصل أثناء مشاركة المعلم في نشاط ما.

ومع ذلك، فإن المدرب يخاطر بالسيطرة على الهواية من خلال القيام بذلك.

–  يعمل كمعلم عندما يهتم الطلاب بالقيام بالعمل أو النظر إلى أنفسهم. يقوم بتقديم النصح والتحكم في الطلاب ويساعدهم على وضع أفكار وقيود واضحة.

– يمكن للمدرس أن يكون مثل أعلى: فهو يجلب القدوة للطلاب ليتبعوه بعضهم البعض.

– المعلم مغني: إذا كنت تمارس اللغة الإنجليزية من خلال الأغاني، يمكنك الغناء جيدًا مع الطلاب

كما يمكن للمدرس استخدام كل شيء جنبًا إلى جنب مع المواقف والإيماءات ولغات الإطار والتواصل البصري وتعبيرات الوجه في الفصل.

أداة التدريس المهمة الأخرى

والتي أريد التحدث عنها هي السبورة. نحن نعلم تقليديًا أن السبورة هي أداة لتدوين أهم عوامل الدرس.

هذا محدود، لذلك أريد الاستفادة القصوى من هذه الأدوات. فمثلا:

– Blackboard هي منطقة يمكن للمدرب من خلالها عرض محتوى مهم.

– هي درجة يمكن للمدرسين فيها سرد قصص حول استخدام بطاقات الفهرسة، ويمكن للطلاب القيام بالمسرح.

– يمكن ان تكون قطعة من الورق يمكن للمدرس والطلاب الرسم أو الكتابة عليها.

– Blackboard عبارة عن شاشة يمكن للطلاب من خلالها مشاهدة الصور وممارسة الألعاب التي تتكون من تخمين الكلمات وضرب السبورة وإمساك الرجل …

– البلاك بورد عبارة عن ورقة لاصقة يستخدمها المدرب لكتابة المسؤوليات والواجبات المنزلية.

– يستخدم البلاك بورد لممارسة الألعاب: يمكننا لعب العديد من ألعاب الفيديو المميزة ببساطة باستخدام اللوحة.

 ومع ذلك، من الأفضل لعب ألعاب الفيديو كسخان أو حشو أو تمرين في نهاية الفصل..

يعتبر المعلم والسبورة من أدوات التدريب الرائعة التي يجب امتلاكها، وهي مريحة ومشهورة.

وستصبح مدرسًا في المستقبل القريب، لذا آمل أن تتحسن لتصبح موردًا قويًا للتعليم.

معايير تصميم المواد التدريبية لتوجيه التدريس والدراسة

وفي هذا السياق ما يلي:

  • استخدام أجهزة العرض العلوية
  • استخدم PowerPoint
  • استخدام الفيديو في التدريب واكتساب المعرفة
  • موارد للتدريس في المؤسسات الصغيرة

استخدام أجهزة العرض العلوية

تحتوي معظم قاعات المحاضرات وغرف الندوات على جهاز عرض ضوئي

(OHP) وستكون مرئية تمامًا أثناء العمل.

  • اترك المجال لزيادة الشفافية مع تطور المحاضرة. افعل ذلك على تراكب أو باستخدام أحبار قابلة للذوبان في الماء.
  • استخدام خطوط ضخمة. يعتمد ذلك على حجم الفصل الدراسي، لكن لا تستخدم أي شيء أصغر من معامل 24.
  • استخدم الظلال للتأكيد – كمثال على العنوان أو الكلمات الرئيسية، ولكن..
  • تجنب استخدام الألوان التي يصعب التحقق منها أثناء العرض – فالأرجواني والأصفر والبرتقالي غير مناسبة بشكل خاص.
  • لا تملأ المساحة المتاحة بالنص. اقتصر على العبارات الرئيسية.
  • لا تنسخ على الفور نصًا أو رسومًا بيانية من كتاب إلى OHT. سيكون حجم الخط صغيرًا جدًا. أولاً، قم بتكبير الصورة الأصلية.

 اهمية الوسائل التعليمية للمعلم والمتعلم

يمكن استخدام مسجلات الفيديو بعدد من الطرق الفريدة لتعزيز التدريس في كل من الوكالات الكبيرة (المحاضرات) والشركات الصغيرة. أدى ظهور الأقراص الافتراضية متعددة الاستخدامات (DVD) إلى جعل استخدام صور الفيديو أقل صعوبة في الدراسة.

 حيث يمكن الوصول إلى المقاطع على الفور دون المرور بشريط طويل.

ويمكن أيضًا أخذ لقطات فيديو من موقع إنترنت ليتمكن أطفال المدرسة من مشاهدتها أثناء وقت الامتحان غير العام.

فيما يلي بعض التوصيات حول كيفية دمج الفيديو في تدريسك.

لتوضيح الحالات العلمية:

من المهم أن يتعرف الطلاب على العلامات الإلزامية وعلامات الشروط العلمية العامة.

 ومع ذلك، يمكن جعل هذه الأشياء لا تنسى كثيرًا إذا تم توضيحها (بموافقة) من خلال الأفلام التي صنعها المتضررون.

 يتوفر شريط الفيديو دائمًا، ويمكن استخدامه في المحاضرات على مواقع الويب غير العلمية دون إزعاج المتضررين، ويوفر لك الوقت (بمجرد تجميعه).

لإظهار تسلسل الأحداث المعقدة.

ويمكن إبطاء التمثيلات التخطيطية المتحركة للأحداث المعقدة وتفكيكها.

 وعلى سبيل المثال، في إطار الدورة القلبية، العلاقة بين مخطط كهربية القلب وتقلص الأذين والبطين.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

Leave a Comment

Your email address will not be published.

0

TOP

X