المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)

المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ) ،أى أن التلميذ هو أساس العملية التعليمة ، والأهداف المنتظرتحقيقها من هذه العملية تدور حوله ، وهو التعلم القائم على نشاط التلميذ ، ومشاركته مشاركة فعالة فى العملية التعليمية( التى تشتمل على المنظومة التعليمية بكاملها ، وتضم المحتوى التعليمى  ، والأنشطة المصاحبة له التى توضحه وتفسره ، والمنهج المقرر على التلميذ ، والبيئة التعليمية ) أى أن التلميذ فى استراتيجيات التعلم التى يكون هو محورها ، يكون هو المسئول عن تعلمه وليس المعلم كما فى استراتيجيات التعلم التقليدية ، ويتحول التلميذ من دور المتلقى للمعلومات والأنشطة الى المنفذ والمخطط والمسئول الرئيسى .

المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)
المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)

قد يهمك : استراتيجية التعلم التعاوني 

مميزات التعلم المتمركز حول التلميذ

التعلم المتمركز حول التلميذ يلبى حاجات التلميذ وحاجات المجتمع معا ، ويسد الفجوة بين التلميذ وبين العملية التعليمية وطرق التعليم ، ومن مميزات هذا النوع من التعلم:

– حدوث تفاعل بين المعلم والتلميذ ، داخل الفصل وخارجه ، يحفز التلاميذ على التعلم ، وعلى اشتراكهم فى التخطيط للتعلم .

– التعلم الجماعى يشجع التلاميذ على تحسين نتائج التعلم ، ويعزز من مهاراتهم  الاجتماعية ، حيث أن طرق التعلم الجماعى والتعاون تشجع على التنافس بين التلاميذ .

– هذه الطرق فى التعلم تجعل التلميذ نشط ، حيث تزيد دافعية التلميذ للتعلم عن طريق ، الاستماع الجيد والتدوين والتحدث عن تجارب تعلمهم وربطها بالخبرات السابقة لهم ، وربطها بالحياة اليومية .

– تقديم تغذية راجعة فورية ، حيث أن التلاميذ يجب أن يقيموا معارفهم ،  والخبرات التعليمية التى يحصلون عليها .

– التعلم النشط أو المتمركز حول التلميذ ، من أهم أهدافه تدريب التلاميذ على مهارة ادارة الوقت ، وهذه المهارة تعمل على توفير وقت التلاميذ ، لأن الوقت عامل هام فى هذا النوع من الاستراتيجيات .

– استراتيجيات التعلم المتمركز حول التلميذ ، تراعى اختلاف مستويات الذكاء بين التلاميذ ، وتراعى الفروق الفردية بينهم ، وتقدم لكل منهم الوسيلة التى تناسب قدراته ومستوى ذكائه .

تعرف أيضا على : تعرف علي استراتيجيات التعلم النشط

أسس التعلم المتمركز حول التلميذ

المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)
المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)

– قيام التلاميذ بالاشتراك فى اختيار نظام وطريقة وقواعد العمل .

– قيام التلاميذ ابلاشتراك فى تحديد الأهداف التعليمية .

– تنوع وتعدد المصادر التى تقدم المعارف والخبرات التعليمية للتلاميذ .

– استخدام طرق التدريس التى تركز على التلميذ ، وعلى قدراته واهتماماته ومستوى ذكائه .

– الاعتماد على تقييم التلاميذ لأنفسهم .

– تحقيق التواصل بين التلاميذ والمعلم فى كل الاتجاهات .

– قيام التلاميذ بالادارة الذاتية ، يساعد فى أن تسود حالة من الطمأنينة والمرح والمتعة على جوالتعلم .

– مساعدة التلاميذ فى حصول كل منهم على التعلم على حسب قدرته ومستوى ذكائه وسرعة استجابته .

– مساعدة التلاميذ فى فهم قدراتهم ، ومعرفة نواحى الضعف والقوة فى شخصياتهم .

اقرأ أيضا : استراتيجية التعليم الابداعى

معوقات التعلم المتمركز حول التلميذ

المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)
المتعلم محور العملية التعليمية (التعلم المتمركز حول التلميذ)

توجد بعض المعوقات التى تحول دون سير العملية التعليمية على الوجه المطلوب ، وتؤثر هذه المعوقات على كل من المعلم والتلميذ على السواء ، ومن هذه المعوقات :

– نقص المهارات المتوفرة لدى المعلمين ، الذين يقومون بتقديم هذه الطرق للتلاميذ .

– قصر مدة الحصة الدراسية .

– التخوف والقلق من ممارسة التجارب الجديدة .

– ازدياد أعداد التلاميذ فى الفصول الدراسية يعرقل تحقيق أهداف هذه الطرق .

– طرق التعلم المتمركزة حول التلميذ أساسها ، الخروج عن الأساليب التقليدية المعتادة فى التعلم والمناقشة ، وهذا الخروج يؤدى الى القلق من النقد بسبب هذه المناقشة والجدل .

– من المعوقات التى تواجه طرق التعلم المتمركز حول التلميذ ، نقص الوسائل المساعدة والأدوات ، والتجهيزات التى تستخدم لتيسير العملية التعليمية ، وتحقيق أهدافها .

– صعوبة تقديم المحتوى الدراسى بأكمله الى التلاميذ .

 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X