الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس وكيف أنهم ليسوا سيان
الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس ، بالرغم مِن الإختلاف الشاسع بين طرقة و إسلوب و إستراتيجية التدريس إلا أن كثيراً مِن الأشخاص يستخدمون هذه المصطلحات على أنها ذات معنى واحد و دون تمييز بين أياً منها.

تعرف على: الفرق بين التعليم والتعلم والتدريس

الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

1- إسلوب التدريس

إسلوب التدريس
إسلوب التدريس

إسلوب التدريس هو كيف يتناول المعلم طريقة التدريس خلال قيامه بالعملية التعليمية، و يُمكن القول عنه أنه الإسلوب الذي يتبعه المعلم في تنفيذ طريقة التدريس بصورة مثالية أو بصورة يمتاز بها عن غيره مِن المدرسين الذين يستخدمون ذات الطريقة، و مِن الجدير بالذكر أن إسلوب التدريس يعتمد و بشكل كلي على خصائص شخصية المعلم.

إقرأ أيضاً: الفرق بين تكنولوجيا التعليم والوسائل التعليمية

مِن الممكن أن يختلف إسلوب التدريس مِن مدرس لأخر بالرغم مِن إستخدامهم لنفس الطريقة و هذا الإختلاف يُمكن أن يظهر على مستوى تحصيل الطلاب، و مِن الجدير بالذكر أنه يجب على المعلم أن يختار طريقة التدريس بناءً على إسلوبه في التدريس فلكل طريقة خصائصها التي قد لا تتناسب مع كافة أساليب التدريس.

2- طريقة التدريس

طريقة التدريس
طريقة التدريس

هي الطريقة التي يعتمد عليها المدرس في مساعدة طلابه على تحقيق الأهداف التعليمية و السلوكية، و مِن الجدير بالذكر أن طريقة التدريس تعتمد على مجموعة مِن الإجراءات و الممارسات و الأنشطة العلمية التي يقوم بها المعلم في الفصل خلال تدريس درس معين هدفه هو توصل بعض الحقائق للطلاب.

ويجب العلم أنه على المعلم أن يضع نُصب عينيه على بعض الأمور مثل أنه ما مِن طرائق تدريس في قمة المثالية فلكل طريقة مميزات و عيوب، كما يجب العلم أنه ما مِن طريقة تدريس واحدة تتناسب مع كافة الأهداف المراد تحقيقها و لا مع كافة المواد و لا مع كافة دروس المادة الواحدة و حتى إنه ليس كل طرق التدريس تتوافق مع كل المعلمين أو التلاميذ.

قد يهمك: أهم طرق التدريس الحديثة و أنواعها

ولكن بالرغم مِن هذا فإنه لا يُمكن النظر لطرق التدريس على أنها متناقضة أو متعارضة فكافة طرق التدريس تُكمل بعضها البعض، و مِن الجدير بالذكر أن الطريقة التي يعتمدها المدرس لابد و أن تكون قائمة على الحقائق النفسية و الأسس التربوية بحيث تتفق مع طباع الطلاب و ميولهم فهذا سوف يُساعد و بشكل كبير في شحذ أذهانهم و تنمية مواهبهم بل و تهذيب أخلاقهم كذلك و تنمية و إظهار شخصياتهم.

وفي النهاية يجب العلم أن الطريقة التي يتبعها المعلم يجب أن يعتمد فيها و بشكل كلي على التجربة و العقل و ليس التلقين و النقل.

3- إستراتيجية التدريس

إستراتيجية التدريس
إستراتيجية التدريس

الإستراتيجية Strategy هي عبارة عن كلمة إنجليزية ذات أصل إغريقي تُشير إلى فن قيادة العسكر أو إسلوب القائد العسكري في التخطيط و إدارة العمليات، و لكن هذا المصطلح ليس مقتصراً على الأمور العسكرية فحسب بل يُمكن إستخدامه كذلك في مجالات أخرى بمعاني قريبة في جوهرها مِن المعنى العسكري، فكلمة إستراتيجية بشكل عام أصبحت تُستخدم في الإشارة إلى فن توظيف الإمكانيات المتاحة في الأعمال و الإستفادة منها بقدر المستطاع و هي أحد الأساليب و الطرق الإجرائية المتبعة في حل المشكلات.

تعرف على: ما هي استراتيجيات التعلم النشط

وفي هذا السياق فإنه يُمكن تعريف إستراتيجية التدريس على أنها مجموعة مِن الإجراءات التدريسية المختارة سلفاً مِن قبل المعلم أو مصمم التدريس و التي يتم التخطيط لإستخدامها في شرح درس معين بحيث يُحقق هذا الأهداف المرجوة مِن هذا الدرس بأقصى فعالية ممكن و طبقاً للإمكانيات المتاحة.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X