الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس ،حيث يختلط الأمر على الكثير من المتعاملين في المجال التربوي، بين المفاهيم الثلاثة ،وهل بالفعل بينهم اختلاف في المعنى أم المضمون، ولهذا يبحثون للتعرف عن الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

للتوضيح للفروقات بين الفرق بين طريقة التدريس واسلوب التدريس واستراتيجية التدريس ،كان لابد من شرح المفهوم لكل واحدة بشكل منفصل:

طريقة التدريس

طريقة التدريس يقوم بها عادة المعلم وهي عبارة عن الأسلوب، أو الشكل أو الكيفية التي يختارها شخص المعلم، ليقدم بها ما لديه من علوم ومعارف للمتعلمين ،والتي من خلالها يقوم على مساعدة المتعلمين ،على تحقيق أهدافهم التعليمية والسلوكية ،كما أنها عبارة عن مجموعة من الاجراءات والممارسات، والأنشطة العلمية التي يقوم بها المعلم في الغرفة الصفية ،في اطار درس محدد من الدروس التعليمية، والهدف منها توصيل المعلومات، والحقائق والمفاهيم للتلاميذ والمتعلمين، ولكن لا بد ولها شروط محددة يختار على أساسها المعلم طريق التدريس.

 

طريقة التدريس
طريقة التدريس

اقرأ أيضا

أهم طرق التدريس الحديثة و أنواعها

أسس اختيار طريقة التدريس

– لا يوجد طريقة للتدريس توصف أنها مثالية، بل كل طريقة تدريس تحمل العيب كما تحمل الميزة.

– لا تتوفر طريقة تدريس مناسبة لكل أنواع المتعلمين، أو تناسب كل الأهداف المرجوة من عملية التعليم، ولا لكل الموضوعات التعليمية في المادة الواحدة، ولا لكل المعلمين على حد سواء.

– طرق التدريس تتكامل معا، ولا تتناقض أي كلا منها يكمل نقص الأخرى وهكذا ،وهو الأمر المحفز لاستخدام المعلم لأكثر من طريقة.

– لابد وأن تكون طريقة التدريس المقدمة من المعلم، مبنية على حقائق نفسية ،وأسس تربوية موافقة لطباع المتعلم، وتلائم ميول النمو لديهم ،وتقدم التحفيز اللازم لعقل المتعلم نحو التعلم، وتنمية المواهب والشخصية ،ولا تعتمد على التلقين والنقل.

أسلوب التدريس

هو عبارة عن مجموعة من الخطط، أو الخطوات والوسائل التي تتم في الغرفة الصفية، والهدف منها هو تحقيق الهدف من عملية التعلم والتدريس ،على أن تكون الخطط والتدابير ،والخطوات الخاصة بها مرتبطة ارتباط وثيق ومعتمدة على المهارات الشخصية للمتعلم ،وعلى التكوين الداخلي للغرفة الصفية من المتعلمين ،كما أن أسلوب التدريس قائم بصفة رئيسة على خصائص المعلم الشخصية، وسماته والتعبيرات اللغوية والحركات الجسمانية، وتعبيرات الوجه والانفعالات ،ونغمة الصوت والمخارج للحروف، والإشارات والإيماءات  الخاصة بالمعلم ،من هنا يتضح الفرق بين طريقة التدريس وأسلوب التدريس واستراتيجية التدريس.

أسلوب التدريس
أسلوب التدريس

اقرأ أيضا

طريقة التدريس و أسلوب التدريس

استراتيجية التدريس

– تعرف الاستراتيجية بشكل عام ،على أنها توظيف الامكانيات في أي عمل في أي مجال من المجالات، أو الأسلوب الإجرائي المتبع في حل مشكلة ما، ولكن في العملية التربوية، والتدريس سهل الوصول إلى  الفرق بين طريقة التدريس وأسلوب التدريس واستراتيجية التدريس

– حيث أن الاستراتيجية في مجال التدريس، هي سياق من طرق التدريس الخاصة أو العامة، والتي تتداخل معا على أن تكون مناسبة للموقف التدريسي المستخدمة فيه.

استراتيجية التدريس
استراتيجية التدريس

اقرأ أيضا

استراتيجية التدريس و طريقة التدريس و أسلوب التدريس

– والهدف من ذلك هو التحقق من أهداف الموقف التعليمية ،في أقل الامكانيات وعلى أجود المستويات الممكنة ،وفي اطار العملية التربوية تتنوع ،وتتباين الاستراتيجيات التعليمية.

– بل إنها تتنوع حتى في النظريات التعليمية المستندة إليها ،لخدمة كل التنوع والاختلاف داخل الغرف الصفية التعليمية ،لأي بيئة من بيئات التعلم في أقصى فاعلية ممكنة ،وفي إطار الحداثة والتطور في المجال المهني ،أو الأكاديمي، وكذلك في النتائج المرجوة من العملية التعليمية كاملة

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X