أهمية الاعتماد على النفس في التحصيل والتعلم
الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم

الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم ،التحصيل الدراسي، هو عبارة عن مدى تطور الأمم بمقدار المعرفة العلمية  التي يتحصل عليها المتعلمين ،ودور التحصيل والتعلم في الدفع بحركة المجتمع نحو التقدم والنهضة، ويقاس التحصيل والتعلم من خلال ما يعرف بالتقويم كأحد النظم التربوية لقياس كمية التعلم والتحصيل للمتعلم، كما يشكل الاعتماد على النفس في التحصيل ،والتعلم شكل من أشكال التعلم الذاتي

أهمية الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم

تكمن أهمية الاعتماد على النفس في التحصيل والتعلم ،أنها لا تجبر الوالدين أو المعلمين على الطلاب أو المتعلمين في المذاكرة، واستذكار الدروس وتعلم التعلم ذاته يأتي بنتائج عكسية، ويصيب المتعلم بالإحباط من العملية التعليمية ويستشعر أنها كابوس مؤرق بسبب الالحاح في طلب التعلم من المحيطين به، لذلك يكون لابد من تعلم الطالب القدرة على التعلم بنفسه والاعتماد على الذات في عملية التعلم يحمل المتعلم نفسه مسؤولية تعلمه ،والعمل دون الضغط بل وجود الدافعية من الداخل والإقبال على التحصيل والتعلم من تلقاء نفسه ،حتى لا يتعرض الطفل أو المتعلم بشكل عام بفقدان القدرة على التعلم والتركيز بعد ترك الوالدين وانفصالهم عن مسؤولية تعلمه، بل والتعرض للوقوع والتراجع في المستوى التحصيلي بل وبعضهم يجد صعوبة بالغة في التحصيل، والقدرة على التعلم لذلك من باب أول أن يتعلم المتعلم القدرة على تحمل المسؤولية، أو تعلم الاعتماد على النفس .

أهمية الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم
أهمية الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم

اقرأ أيضا

استراتيجية المحاضرات والمناقشات للتعليم الجماعي للكبار

الاعتماد على النفس في التحصيل أمر ديني

قال الله تعالى( إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم ) صدق رب العزة فيما قال ،وهذا الأمر من الله يأتي على ضرورة كون المتعلم  المسلم أو الفرد على الديانة الاسلامية بشكل عام أن يتعامل بنفسه مع حياته، انطلاقة من الأيمان بالنفس لأن الفشل مع النفس يترتب عليه الفشل في الحياة ،حيث أن الثقة في النفس ينتج عنها الاعتماد على النفس بيقين في النجاح والتوقع والتفاؤل بحدوث النجاح، ما يجعل المتعلم يقوم على عملية التخطيط الناجحة للتعلم والابتعاد عن العشوائية والفوضى، والقدرة على حسن استغلال الوقت دون اهداره فيما لا يفيد، والعمل على معالجة العادات والأمور المعيقة لذلك الناجح، كما ينفتح أمام المتعلم بشكل عام التعلم الذاتي والمهارات الخاصة به ،وسبل اتقانه ليكون المخرج التعليم النهائي من العملية التعليمية على  قدر عالي من المرونة والقابلية للتعلم المستمر مدى الحياة في سبيل تطوير القدرات والمهارات الخاصة به ،لمواكبة كل أنواع التطوير الحادثة في سوق العمل ،والمساهمة في الانتقال بالمستويات المعيشية له فيما لأفضل صورها ،ومواجهة نتائج الأعمال الخاصة بصبر ومثابرة وشجاعة أي كانت النتائج واستغلال الفشل بالتعلم من أخطائه.

الاعتماد على النفس في التحصيل أمر ديني
الاعتماد على النفس في التحصيل أمر ديني

اقرأ أيضا

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ومُميزات التعليم التعاوني

دور المعلم الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم

الكثير يخطأ أن  لا دور للمعلم في تلك الخطوة على العكس تماما ،حيث أن المعلم هو الموجه والمرشد في العملية التعليمية لطرق الاعتماد على النفس في تحسين نتائج التحصيل والتعلم ،وليس الاعتماد على التلقين في العملية التعليمية والمحتويات الدراسية ،حيث أن المعلم يرسخ مفهوم التواكل من مفهوم التوكل ومفهوم العملي والمثابرة على النجاح بدلا من مفهوم الكسل والخمول .

دور المعلم الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم
دور المعلم الاعتماد على النفس فى التحصيل والتعلم

اقرأ أيضا

استراتيجيات التعلم في التفسير

وتنمية مهارات الاستعداد للتعلم ومهارات العناية بالنفس، ومهارات الاستذكار ومهارات المذاكرة ومهارات الحصول على المعلومات ،والبحث عن مصادر التعلم ومهارات البحث العلمي الناجحة والخطوات الناجحة في العمل والتحسين لمستويات التعلم والتحصيل.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X