استراتيجيه أعواد المثلجات

استراتيجيه أعواد المثلجات ، هي إحدى استراتيجيات التعلم النشط، وتستخدم مع المرحلة الإبتدائية وهي عبارة عبارة عن أعواد مثلجات يكتب عليها أسماء الطلاب جميعهم ، ثم يتم اختيار اسم طالب منهم بصورة عشوائية  ويقوم المعلم بسؤال هذا الطالب عن أحد الفقرات التي تم شرحها في الدرس . 

تعرف على
تعريف استراتيجية النصف الآخر

استراتيجيه أعواد المثلجات

أهداف استراتيجيه أعواد المثلجات 

-تهدف هذه الاستراتيجية إلى تشجيع جميع الطلاب على المشاركة والتفاعل في المشاركات التي يتم إقامتها داخل الفصل . 

-أفضل طريقة لاستخدام استراتيجية أعواد المثلجات هي الأسئلة المفتوحة والتي يتم الإجابة عليها بإجابات طويلة وليس بنعم أو لا لأن الأسئلة المفتوحة تسمح للطلاب لمشاركة أفكارهم مع زملائهم حول الدرس الذي يتم مناقشته . 

خطوات استراتيجيه أعواد المثلجات

-يتم إحضار أعواد المثلجات(عصا الأيس كريم )وكتابة عليها أسماء جميع الطلاب كل طالب على عود . 

-يتم وضع الأعواد في علبة مناسبة في بداية الفصل . 

-يوضح المعلم الطريقة للطلاب وكيفية تطبيق الاستراتيجية . 

-عند بدء المناقشة مع الطلاب وتوجيه الأسئلة يقوم المعلم باختيار عود من أعواد المثلجات بصورة عشوائية . 

-يطلب المعلم من الطالب الذي يوجد اسمه على عود المثلجات أن يقوم بالاجابة عن السؤال الذي يختاره المعلم.  

-يتم إعادة عود المثلجات إلى العلبة مرة أخرى حتى يشعر الطالب أن من الممكن اختياره مرة أخرى ويظل متفاعلا ومنتبها للدرس . 

اقرأ أيضا
اهمية استراتيجية المقارنة

مميزات استراتيجية أعواد المثلجات : 

-تساعد هذه الاستراتيجية على تشجيع طلاب الفصل على  التفاعل مع المعلم والاستماع إليه . 

-تزيد من تركيز الطلاب مع شرح المعلم، لأن كل طالب سوف يتوقع أنه سوف يتم سؤاله في المرة القادمة خلال الشرح . 

 تمنح غرفة الدرس نوعا من الحماس والمتعة بين الطلاب والمعلم .

-يمكن استخدام هذه الاستراتيجية مع طلاب المرحلة الابتدائية والمرحلة الاعدادية .

ملاحظة هامة : 

من المهم استخدام الأسئلة المفتوحة نع هذه الاستراتيجية، لأنها تجعلها أكثر موضوعية، أما الأسئلة الموضوعية تجعل الاستراتيجية أقل موضوعية . 

التعلم النشط : 

التعلم النشط هو أسلوب أو منهج أو استراتيجية للتعلم تقوم على أن يكون الطالب عنصرا فاعلا وايجابيا في عملية التعلم ، ويختلف التعلم النشط عن التعلم التقليدي السلبي ، حيث يكون الطالب في التعلم التقليدي مجرد متلق فقط لعملية التعلم ويكون مجرد مستقبل للأڤكار والمعلومات ، كما يمكن تنفيذ  إستراتيجيات التعلم النشط في جميع المجالات والتخصصات، كما يتم ممارسة أنشطة متنوعة مثل التحدث أو الكتابة او التأمل أو حل المشكلات ، وهناك مجموعة من الأنشطة الطويلة التي يمكن ممارستها مثل تقنص أو تبني الأدوار ودراسة الحالة، أو التعلم الذي يقوم على الفريق .

اقرأ أيضا
متي تستخدم استراتيجيه اسئله البطاقات

استراتيجيات التعلم النشط 

يوجد عدد كبير من طرق التعلم النشط واستراتيجياته، وتختلف هذه الاستراتيجيات والطرق وفقا لبيئة التعلم والنشاط الذي يتم بذله فيها ، ومن أهم هذه الاستراتيجيات ما يلي : 

 استراتيجية حل المشكلات:

وتقوم هذه الاستراتيجية على وجود مشكلة ما ، ويتعاون الطلاب في إيجاد حلول مناسبة لها واختيار الحل الأفضل وفقا لمجموعة من الخطوات العلمية في تتبّع المشكلة، وحلّها، وهذه الخطوات بالترتيب هي: 

الشعور بالمشكلة. 

تحديد المشكلة.

 اقتراح الحلول للمشكلة.

 اختبار مدى صحة الاقتراح، أو الافتراض. 

الوصول إلى حلّ المشكلة.

 تعميم هذا الحلّ. 

استراتيجية دورة التعلم:

 حيث يقوم الطالب في هذه الاستراتيجية بعملية استقصاء يعتمد فيها على نفسه، والهدف منها هو التعلم ، وتتم هذه الاستراتيجية في أربعة مراحل هي بالترتيب كما يلي : 

 مرحلة الاستكشاف.

 مرحلة التفسير. 

مرحلة التوسع. 

مرحلة التقويم. 

استراتيجية المشروعات: 

تعتمد هذه الاستراتيجية على ميول المتعلمين ورغباتهم، حيث يتم تطبيقها وفقا للخطوات التالية بالترتيب : 

اختبار المشروع.

 وضع خطة لتنفيذ المشروع. 

تنفيذ المشروع.

 تقويم المشروع. 

كتابة التقارير عن المشروع.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X