استراتيجية فكر-زاوج-شارك

استراتيجية فكر-زاوج-شارك

مفهوم استراتيجية فكر-زاوج-شارك :

هى استراتيجية نمت فى ظل التعلم التعاونى النشط و تعتمد على التفكير ، و يكون فيها مشاركة الطلاب بشكل فعال ، و تطوير لمهارات التواصل ، و تقوم على فكرة مشاركة عدد اكبر من الطلاب فى الفصل ، بحيث يمنح الطالب و قتا للتفكير بفرده بعد ان يقوم المعلم بطرح السؤال ، ثم يفكر فى نفس السؤال مع احد زملائه ، ثم يقوم المعلم بدعوة المجموعة ككل لمشاركة الحل مع اقرانهم الاخرين . ولمعرفة المزيد

استراتيجية فكر-زاوج-شارك
استراتيجية فكر-زاوج-شارك

خطوات تطبيق استراتيجية فكر-زاوج-شارك :

يقوم المعلم بتقسيم طلاب الفصل الى مجموعات بحيث تتكون كل مجموعة من اربعة طلاب ، ثم يقوم المعلم بطرح سؤال على الطلاب ، و بعد ذلك يفكر كل طالب فى اجابة السؤال و تدوين الافكار ذهنيا او كتابيا فى النموذج المعد او فى ورقة يعدها الطالب ، و بعد ذلك يشارك كل طالبين فى المجموعة فى مناقشة افكارهم و الاتفاق على نتيجة ، ثم بعد ذلك تتشارك المجموعة معا ، و طلاب المجموعة يدونان او يتفقان على الافكار التى سيعرضونها امام باقية المجاميع ، و بعد ذلك يعرض احد طلاب المجموعة افكار مجموعته . اقرأ ايضا

استراتيجية فكر-زاوج-شارك
استراتيجية فكر-زاوج-شارك

خطوات تنفيذ الاستراتيجية :

اولا فكر : وتبدأ هذه المرحلة عندما يقوم المعلم بطرح سؤال على الطلاب مرتبط بما شرحه فالدرس ، و بعد ذلك يعطيهم وقتا للتفكير حول السؤال المطروح امامهم.

ثانيا زاوج : و فيها يطلب المعلم من الطلاب ان يقسمو الى ازواج ، و من ثم يتجه كل متعلم الى شريكه لتقاسم افكارهم ، و بعد ذلك ياخد الطلاب ادوارهم فى مشاركة الافكار و يقارنون افكارهم و يكونون اجابة واحدة

ثالثا شارك : فى هذه الخطوة يطلب المعلم من الطلاب مشاركة الافكار التى توصلوا اليها مع زملائهم فى الصف ، ثم بعد ذلك يقوم المعلم بتدوين الاجابات على السبورة لمعرفة الطلاب ما هى الاجابة الصحيحة

استراتيجية فكر-زاوج-شارك
استراتيجية فكر-زاوج-شارك

اهمية تنفيذ الاستراتيجية :

تتيح هذه الاستراتيجية الفرصة للطلاب لكى يكونوا نشطين فعالين فى عملية تعلمهم مما يساعدهم على بقاء اثر التعلم ، و تساعدهم فى اختبار افكارهم قبل عرضها على باقى طلاب الفصل ، و تزيد من الوعى بالتحصيل و تنمى مستويات التفكير العليا ، ووقت التفكير يساعد على اكبر عدد من الافكار و الاستجابات المختلفة ، و تساعد الطلاب على بناء معارفهم خلال مناقشتهم الثنائية او الجماعية ، و تزيد من دفاعيتهم للتعلم و تنمى الثقة بالنفس للطلاب و تعطى الفرصة للجميع للمشاركة بدلا من عدد محدود فى المناقشات العادية ، و تنمية التحصيل الاكاديمى لدى و تقبل الزملاء ، منح الطلاب الشعور بالمشاركة فى اكاديمية التعلم ، تنظيم المعلومات و تصحيح التصورات الخاطئة فى المعارف السابقة ، كما انها تمنح الطالب الشعور الكبير بالحاجة الى التعلم و مشاركة الاصدقاء ، و هى من افضل الطرق التى يتم من خلالها مشاركة الكثير من الطرق الجديدة و معرفة ما يفكر به الاصدقاء من الحصول على المعلومه بشكل افضل .

مهما تنوعت استراتيجيات التدريس الحديث و تنوعت ، فان نوعية و طبيعة الحصة التعليمية و الهدف منها و محتواها و مستوى الطلاب تبقى المحدد لاى استراتيجية تستخدم ، و اخيرا واعتقد اننى قد قمت بجمع جميع النقاط المتعلقة بالموضوع ، و ما تم كتابته و طرحه و عرضه من افكار فى استراتيجية فكر-زاوج-شارك ، يوضح مدى اهمية هذه الاستراتيجية على كل من الطالب و المعلم ، و ما يمثله من نقطة تحول فى طرق التدريس ، كما لدينا طرق فهم اخرى يمكنكم الاطلاع عليها من خلال الرابط الرئيسى للموقع

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X