استراتيجية شجرة الذكريات
استراتيجية شجرة الذكريات

استراتيجية شجرة الذكريات هي استراتيجية مبتكرة من استراتيجيات التعليم النشط الذي يهدف إلي إشراك الطلاب في المواقف التعليمية ، و الاستراتيجية عبارة عن نموذج شجرة مكونة من جذور ،وساق  ، و أوراق ، لكل جزء منها استخدام داخل الاستراتيجية 

يمكن أن تكون أداة مفيدة لحل المشاكل من خلال تتبع الأسباب واستنتاج حلول للنجاح في النهاية ، وبالتالي الثمرة التي يتم تمثيلها داخل الساق متصلة بالشجرة حيث يتم كتابة عنوان المفهوم الناتج ، وكذلك الجذور التي كتبت عليها التفسيرات ، والأوراق والشجرة التي تكتب من خلالها الحلول و الثمار 

تعمل الاستراتيجية علي مساعدة الطلاب في في إعادة تنظيم أفكارهم وتذكر المعرفة ، بالإضافة إلى المساعدة في تكامل المعلومات في أذهانهم ، وتجدر الإشارة إلى أن فوائد هذه الاستراتيجية لا تقتصر على المراجعة ؛ كما أن لديها مجموعة متنوعة من التطبيقات الواقعية للتلاميذ.

تعمل هذه الطريقة أيضًا على تحسين القدرات الفكرية للأطفال وتساعدهم في حل الصعوبات والتحليل المنطقي للمواد ، كما أنها تشجع  الطلاب على مشاركة أفكارهم والتفكير الإبداعي ، يمكن للطلاب إنجاز مشاريعهم عن طريق كتابة غالبية المفاهيم أو عنوان المهمة على جذع الشجرة 

و نوضح في هذا المقال كافة المعلومات المتعلقة باستراتيجية شجرة الذكريات  وأهدافها ، و كيفية تطبيق الاستراتيجية ، ولمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية و الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هذا الرابط w.mta.sa 

استراتيجية شجرة الذكريات
استراتيجية شجرة الذكريات

استراتيجية شجرة الذكريات

إنها استراتيجية تعليمية ممتعة تعلم الطلاب أساليب التفكير المنظم وتحليل المشكلات منطقيًا وحل المشكلات ، كما أنها طريقة للطلاب لرسم شجرة من أجل الوفاء بالواجبات الموكلة إليهم ، ويقدم المعلم المهام والأسئلة للطلاب في شكل مشاكل يجب عليهم العثور على إجابات لها.

تهدف الاستراتيجية إلي تدريب التلاميذ علي كيفية التفكير بالترتيب والسرعة في الوقوف على أقدامهم ، ويرجع ذلك كله إلى مدى جودة تطبيقهم و استخدامهم لبعض المهارات مثل المحادثة ، والعصف الذهني ، والتساؤل ، والاستنتاج ، والتحليل.

كما تعتبر الاستراتيجية أداة لمساعدة المعلم في تحديد وتقييم مقدار فهم التلاميذ للمعرفة واستيعابها ، بالإضافة إلى تقديم تغذية راجعة مستمرة حول تقدمهم.

استراتيجية شجرة الذكريات
استراتيجية شجرة الذكريات

كيفية تطبيق استراتيجية شجرة الذكريات 

  • يحدد المعلم أولاً الدرس المراد دراسته باستخدام طريقة شجرة الذكريات 
  • ثم يبدأ بتقديم المواد والمفاهيم إلى التلاميذ ، ثم يقوم بتعيين مجموعة من الأسئلة والواجبات لهم لإكمالها 
  • يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجموعات وإعطاء المهام.
  • يعمل الطلاب معًا لتحقيق الوظيفة المطلوبة والمشاركة في مناقشة جماعية أثناء جلسة العصف الذهني.
  • يصمم الطلاب في كل مجموعة مخططًا لشجرة الذاكرة ، ثم يبدأ العمل بكتابة عنوان المهمة على جذع الشجرة
  • يبحث الطلاب بعد ذلك عن أسباب المشكلة التي تتم دراستها ويكتبونها على جذور الشجرة
  • بعد ذلك ، وفقًا للمهمة التي تم تكليف الطلاب بها ، يتفقون فيما بينهم على حلول منطقية للمشكلة ، وإجابات على السؤال ، أو عناوين فرعية ، وكتابتها على أوراق الشجرة.
  • كما يقوموا بكتابة النتائج التي توصلوا ليها علي ثمار الشجرة ، أخيرًا ، يقوم المعلم بتقييم أداء المجموعات وتصحيح الإجابات.
استراتيجية شجرة الذكريات
استراتيجية شجرة الذكريات

مثال علي تطبيق استراتيجية شجرة الذكريات 

على سبيل المثال ، يتم كتابة  المشكلة عدم القدرة على الوضوء وأسباب عدم القدرة على الوضوء 

و تتمثل الأسباب في عدم توافر الماء النقي أو الحروق أو بسبب بعض الأمراض التي يضرها الماء كلها أمثلة على أسباب عدم القدرة علي الوضوء ، و يقوم الطلاب بكتابة الحلول علي أوراق الشجرة مثل التيمم ، والمسح ، ووصفة التيمم ، والفاكهة التي تمثل الناتج النهائي لحل المشكلة تكون أداء الصلاة في وقتها ، والطهارة 

مميزات تطبيق استراتيجية شجرة الذكريات 

  • إمكانية تقسيم المشكلة إلى أقسام يمكن التحكم فيها وتحديدها.
  • وهذا يتيح تحديدًا أكثر دقة للأولويات والمتغيرات ، فضلاً عن مجموعة أكثر تركيزًا من الأهداف.
  • في معظم الظروف ، يعد اكتساب معرفة أعمق بالمشكلة وأصولها المترابطة والمتضاربة بشكل متكرر الخطوة الأولى نحو تطوير حلول مربحة للجانبين.
  • إمكانية تحديد الأسباب والحجج الأساسية ، وكذلك الجهات الفاعلة والعمليات السياسية في مراحل مختلفة.
  • يمكن أن يساعدك في معرفة ما إذا كنت بحاجة إلى الكثير من البيانات أو الأدلة أو الموارد لتقديم حل مبتكر أو التوصل إلى أسباب المشكلة الأساسية لحلها 
  • القدرة على مواجهة وتحدي الاهتمامات الحالية والمخفية والسابقة
  • استراتيجية شجرة الذكريات هي طريقة تعليمية ممتعة لاستراتيجيات التعلم التعاوني النشط التي تركز على تنشيط أدوار الأكاديميين والمشاركة في العملية التعليمية.
  • تساعد العملية التحليلية في تطوير الحس المشترك للهدف والعمل والفهم.
  • تعمل الاستراتيجية علي تحسين قدرة الطلاب علي على التواصل كما أنه تعزز لديهم الشعور بالشغف والاهتمام بالعملية التعليمية مما يساعد في ترسيخ المعلومات في أذهان الطلاب وتنمية دافعهم للدراسة واكتساب المعرفة.
  • كما أن استراتيجية شجرة الذكريات هي استراتيجية مناسبة للطلاب من جميع الأعمار والمستويات التعليمية ويمكن تطبيقها علي مجموعة متنوعة من المواد التعليمية و المواضيع المختلفة 
استراتيجية شجرة الذكريات
استراتيجية شجرة الذكريات

عيوب استراتيجية شجرة الذكريات 

  • غالبًا ما يكون من المستحيل التنبؤ بجميع تداعيات المشكلة وأسبابها على الفور.
  • قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتحدث جميع الأطراف المعنية عن مخاوف المياه والصرف الصحي.

استراتيجيات أخري من استراتيجيات التعليم النشط 

استراتيجية خرائط المفاهيم 

تستخدم الاستراتيجية لتمثيل المعرفة وعرض المعلومات ، يتم استخدام النماذج والصور والخطوط والسهام والألوان واللغة المستخدمة عند تلخيص المعلومات واستخراج الروابط بين المفاهيم القابلة للمقارنة ، أهدافها هي كما يلي:

  • من خلال التنظيم ، يمكنك تسهيل الوصول إلى المعلومات وجعلها أكثر بساطة.
  • تجعل عملية تذكر المعرفة أسهل.
  • تسهل الربط بين الأفكار القديمة والجديدة.
  • تحقق من الروابط بين المفاهيم.

طريقة تطبيقها : 

  • اصنع دائرة تكتب فيها المفهوم الأساسي.
  • للحصول على الأفكار الثانوية المرتبطة به ، استخدم الأسهم والخطوط المتفرعة من الدائرة الأساسية.

استراتيجية الكرسي الساخن 

إنها تشبه لعبة كرسي التعرف من حيث أنها تتضمن طرح سلسلة من الأسئلة على الطالب من أجل تحسين وبناء قدراته في طرح الأسئلة ومشاركة الأفكار ، وهي كالتالي:

  • الكراسي مرتبة بشكل دائري ، مع وجود الكرسي الساخن في المنتصف أو في مركز الدائرة.
  • يقرر المعلم موضوع الدرس ثم يبدأ عملية طرح الأسئلة على الطالب الجالس الساخن الذي حدده المعلم
  • يفضل أن يقوم المعلم بطرح أسئلة مفتوحة 
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X