استراتيجية تدوين الملاحظات

استراتيجية تدوين الملاحظات ، من استراتيجيات الحديثة ، وهى احدى استراتيجيات التعلم التعاونى ، حيث تتم عن طريق تقديم المتعلمين اختصارات مبسطة للمعلومات ،

بحيث يتم تقسيم الدرس الى نقاط و أجزاء رئيسية ، وقيام المتعلم بتحديد النقاط التى يعتقد أنها مهمة من وجهة نظره ويدونها ، لتحقيق فهما سهلا  ومبسطا للمعارف

والمعلومات التىيتضمنها الدرس أو المحاضرة ،ولايعتمد المتعلم على التدوين العشوائى ، ولكن يجب أن يكون التدوين فى شكل منظم  و صحيح حتى يسهل استخدامه

فيما بعد  عند الحاجة الى مراجعته ، وهذه الاستراتيجية من الاستراتيجيات التى تعطى نتائج واضحة فى تعلم القراءة ، على الرغم من استغراقها وقتا طويل نسبيا

الا أنها تجعل المتعلم أكثر اهتماما بالدرس ، كما تشجعهم على تنظيم المعلومات المطروحة مما يؤدى لسهولة تعلمها وفهمها .

استراتيجية تدوين الملاحظات
استراتيجية تدوين الملاحظات

تعرف على : استراتيجيات التعلم الحديثة

أهمية استراتيجية تدوين الملاحظات

– زيادة تركيز المتعلمين فى الموضوع التعليمى المطروح ، مما يؤدى لزيادة انتباههم للمعلومات المهمة الشفوية أو المكتوبة .

– مساعدة المعلمين فى الاعداد القبلى للدروس والمحاضرات ، مما يزيد من المشاركة الايجابية للمتعلمين .

– مساعدة المتعلمين على الاستعداد المناسب ، والفهم الجيد للمحتوى ، وتحسين مهارات الفهم القرائى ، حتى يتأهلون جيدا للامتحان .

– امكانية استخدام هذه الاستراتيجية وتطبيقها على مواد دراسية  وموضوعات أخرى .

– مساعدة المتعلمين فى تنظيم وترتيب المعلومات ، حتى يتمكنوا من فهمها وربطها بخبراتهم السابقة التى سيق ودرسوها .

– مساعدة المتعلمين فى استنتاج الأفكار والمعلومات الرئيسية للدرس ، والتركيز على النقاط و العناصر الهامة وتلخيصها .

– المشاركة فى رفع كفاءة المتعلمين وزيادة مهاراتهم وتحسين آدائهم الأكاديمى .

قد يهمك : إستراتيجية القفل والمفتاح

طرق تدوين الملاحظات

استراتيجية تدوين الملاحظات
استراتيجية تدوين الملاحظات

هناك بعض الطرق التى يستخدمها المتعلمين تبعا لرغبة كل منهم ، ومن هذه الطرق :

طريقة كورنيل

انطلقت هذه الطريقة من جامعة كورنيل بالولايات المتحدة الى باقى الجامعات ، وتتم عن طريق تقسيم الصفحة الى ثلاثة أجزاء :

– الجزء الأيمن : وهو الجزء الخاص بتدوين الملاحظات ، التى يذكرها المعلم وتبدو هامة أكثر من غيرها ، ويتم التركيز على تدوين الأفكار الرئيسية فقط ، عن طريق استخدام

كلمات مفتاحية خاصة بالمتعلم .

– الجزء الأيسر :  أى الهامش وهو الجزء المخصص لشرح وتفسير الأفكار والعناصر التى قام المتعلم بتدوينها ، عن طريق اضافة ملاحظات التى تساعد المتعلم على فهم

المعلومات وربطها ببعض .

– الجزء الأسفل : وهذا الجزء يتركه المتعلم فارغا ، لأنه عند المراجعة سيستخدم هذا الجزء ، فى اعادة ترتيب المعلومات المهمة ، التى قام بتدوينها فى السابق .

طريقة تقسيم الصفحة

وهذه الطريقة تتشابه الى حد ما مع طريقة كورنيل ، ولكن فى هذه الحالة يتم تقسيم الصفحة الى جزأين بشكل رأسى ، وهذين القسمين يمثلان ، الفكرة الرئسية،

والأفكار الفرعية ، وذلك لتيسير كتابة كل الأفكار والمعلومات ، والتحكم بترتيبها وتنظيمها .

اقرأ أيضا : استراتيجية العصف الذهنى

طريقة المساعدة المرئية

هذه الطريقة تقوم على استخدام الرسوم البيانية ،  والصور والوسائل البصرية ، وتستخدم هذه الوسائل لتعديل معالجة العقل للأفكار و المعلومات ، فتستبدل الفقرات الطويلة

بالأحرف مختلفة الأحجام ، والألوان المتنوعة ، وهذا يتشابه مع الخرائط العقلية ، التى يستخدمها المتعلمون فى تدوين العناصر الثانوية ، و الأفكار و المعلومات ، ومستخدمين

فى ذلك الألوان والخرائط و الرسوم لفهم الخرائط الذهنية .

طريقة الرموز والاختصارات

استراتيجية تدوين الملاحظات
استراتيجية تدوين الملاحظات

طريقة الرموز مفيدة فى اختصار وتوفير الوقت ، حيث تستخدم طريقة الاختصارات بدلا من كتابة الجمل الطويلة ، ويمكن للمتعلم استخدام اختصارات شهيرة ، أو اختصارات

خاصة به يبتكرها ليفمها هو بنفسه فيما بعد .

طريقة التخطيط تحت الكلمات المفتاحية

وهو تظليل الكلمات المهمة أو وضع خطوط تحتها ، لسهولة تمييزها ومن ثم حفظها واسترجاعها .

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X