استراتيجية المناظرة
استراتيجية المناظرة

استراتيجية المناظرة ، تعتبر استراتيجية المناظرة أهم مناهج التدريس لأنها تبني شخصية الطالب وتزيد ثقته بنفسه من خلال زيادة قدرته على التعبير عن الرأي المناسب واتخاذ القرار الصحيح واحترام وجهة نظر الآخرين

تستند المناقشة إلى محادثة بين جزأين (شخصان – فريقان) ، لكل منهما وجهة نظره الخاصة التي تتعارض تمامًا مع وجهة نظر الطرف الآخر ، يبدأ النقاش عندما يختار المعلم مجموعة من الطلاب ، ويقسمهم إلى فرق ، ويحدد موضوع المناقشة ، ويضع قواعدها ، ويشرف عليها ، ويقيم نتائج المناظرين.

بينما يتحمل الطالب مسئولية المحادثة والتفسير الدقيق للموضوع ، يصبح مشاركًا إيجابيًا في عملية التدريس بدلاً من مجرد متلقي للمعلومات.

ونوضح في هذا المقال شرح استراتيجية المناظرة وكيفية تطبيقها ومزايا تطبيقها وأيضاً عيوب استراتيجية المناظرة ، وكافة المعلومات المتعلقة بها ، ولمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية وكافة الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هنا  

استراتيجية المناظرة
استراتيجية المناظرة

أهداف استراتيجية المناظرة

هدف المناظرة ليس تخريج مناظرين … هدفها هو تزويد الطلاب بمجموعة من المهارات والمواهب التي نادرًا ما يتم اكتسابها جنبًا إلى جنب في أسلوب واحد ، يمكن تصنيف هذه القدرات إلى ثلاث فئات:

  • تشمل المهارات الفكرية التفكير المنطقي والتحقيق ، والقدرة على بناء الحجج والأدلة من أجل الوصول إلى الاستنتاج الأكثر منطقية ، وتوضيح الأفكار ونقل المعلومات ، فضلاً عن البحث العلمي ومهارات تدوين الملاحظات
  • تعد مهارات الحوار والمحادثة والاستماع ، فضلاً عن احترام وجهات النظر المتنوعة وقدرات التعاون ، أمثلة على المهارات الاجتماعية.
  • تشمل أيضاً المهارات اللغوية القدرة على التحدث والقدرة على التواصل من خلال استخدام الكلمات المناسبة.
  • ما يتعلمه التلاميذ من وجهات النظر المشتركة للجانبين ، ومقارنة وجهات النظر ، ثم استخلاص وجهة النظر الصحيحة ، بحيث ينظرون إلى الأشياء في ضوء جديد أكثر من ذي قبل.

نتيجة لذلك ، يلعب المتعلم دورًا نشطًا وهامًا في العملية التعليمية ، حيث ينقل الخبرات التعليمية المباشرة التي يمكن مقارنتها إلى حد كبير بالتحديات التي قد تواجهه خارج الفصل الدراسي.

استراتيجية المناظرة
استراتيجية المناظرة

كيفية تطبيق استراتيجية المناظرة

  • يتم تقديم المشكلة من خلال تقديم مجموعة من الأمثلة الإرشادية التي ستساعد الطلاب في الاختيار بين وجهتي النظر.
  • حدد من سيكون في فريق كل مجموعة.
  • إتاحة متسع من الوقت للتلاميذ لإعداد الأسئلة والأدلة الداعمة والمواد الكافية لإقناع الآخرين بوجهة نظرهم ،ضمن نفس المجموعة ، يتم توزيع المهام.
  • بعد التأكد من استعداد التلاميذ ، يتم اختيار موعد للمناظرة

مزايا و عيوب استراتيجية المناظرة

تتمثل أبرز مزايا تطبيق استراتيجية المناظرة في النقاط التالية :

  • تغرس الحجة في نفوس التلاميذ قيمة تقدير وجهات النظر التي تتعارض تمامًا مع آرائهم.
  • من خلال انتقاء الكلمات التعبيرية بعناية ، يوقظ النقاش التفكير المنطقي في الإقناع ويخلق التعبير الصحيح والصحيح عن القضية المطروحة.
  • تدرب الطلاب علي التفريق بين المشاعر الداخلية فيما يتعلق بفكرة مختلفة عن فكرة صاحب الفكرة نفسها.
استراتيجية المناظرة
استراتيجية المناظرة

و تتمثل عيوب الاستراتيجية في : 

  • إعطاء الأولوية للمناقشة فوق الأهداف.
  • يعاني بعض من الطلاب من الخجل وقلة الشجاعة للمشاركة في المناظرة
  • هوس المتعلمين بالتحضير والاستعداد لآرائهم في أحد الطرفين يعيق عملية الاستماع الممتاز للطرف الآخر.
  • قد يطرح بعض الطلاب أسئلة غير واضحة أو مفصلة ، مما يتسبب في إرباك الشخص الآخر.
  • بعض المعلمين غير قادرين على إدارة فصولهم ، مما يؤدي إلى فقدان السيطرة على البيئة التعليمية.
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X