أسرار وعوامل نجاح استراتيجية العصف الذهني

استراتيجية العصف الذهنى ، من استراتيجات التعلم التى تبنى على حرية المتعلمين فى اكتساب المعارف والمعلومات بأنفسهم من خلال تنشيط أذهانهم، وعندما يشترك المتعلمون فى حل مشكلة ما، وطرح مجموعة من الحلول لهذه المشكلة، حيث يطلقون العنان لعقولهم لانتاج أكبر عدد ممكن من الأفكار، والآراء التى من الممكن أن تساهم فى حل هذه المشكلة، وتمكنهم من تحصيل المعرفة، وتحقيق هدفهم من التعلم، وهذه الطريقة فى التعلم أثبتت فعالية كبيرة فى تنمية المهارات العقلية للمتعلمين، ومساعدتهم على التفكير الابداعى الحر.

استراتيجية العصف الذهنى

قد يهمك : استراتيجية القفل والمفتاح

أهداف استراتيجية العصف الذهنى

– الوصول الى حل المشكلة بطرق جديدة ومختلفة.

– جعل دور المتعلم فى العملية التعليمية ايجابى ومؤثر فى طرح الحلول ومناقشتها.

– دفع المتعلمين للمشاركة فى الأنشطة الجماعية مشاركة فعالة، واستنتاج الحلول والأفكار.

– تعود المتعلمين على الاستماع لآراء الآخرين، واحترام آرائهم.

– تحقيق الاستفادة المشتركة للمتعلمين، عن طريق التعرف على آراء بعضهم حول اقتراحاتهم لحل المشكلة، وتحقيق الاستفادة من أفكار بعض واكمالها.

مبادئ استراتيجية العصف الذهنى

استراتيجية العصف الذهنى

– عدم تقييد حرية التفكير، واطلاق العنان للأفكار الابداعية فى الانسياب، لاأن التفكير المتحرر من القيود يؤدى الى انتاج الكثير من الأفكار غير التقليدية، والمبدعة، والطريفة.

– تأجيل تقييم الأفكار المطروحة، والحلول المقترحة الى نهاية جلسة التعلم، لأن التقييم فى البداية قد يؤدى الى تراخى المتعلو عن استكمال طرح الحلول، أو يوقفه عن متابعة التفكير بسبب الجوف من النقد.

– التركيز فى هذه الاستراتيجية على كم الأفكار المطروحة، وليس كيفيتها، أى المطلوب انتاج و توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار، والحلول حتى وان كانت غير مقبولة أو غريبة، فربما تكون أفضل الحلول ما طرح فى نهاية المناقشة، بعدالعديد من الحلول، والأفكار الفاشلة أو الغريبة أو البعيدة عن التأويل الصحيح.

– استنتاج أفكار وحلول جيدة بناءا على أفكار الآخرين، فالأفكار المطروحة ليست ملكا لأصحابها فقط، بل يمكن تطويرها، والبناء عليها، للوصول الى أفكار جديدة أكثر ابداعا، وابتكارا.

تعرف أيضا على : استراتيجية الْعَصْفَ الذِّهْنِيَّ

عوامل نجاح استراتيجية العصف الذهنى

استراتيجية العصف الذهنى

هناك بعض العوامل التى اذا تحققت تؤدى الى نجاح جلسة العصف الذهنى، وتحقيق الهدف المرجو من عقد هذه الجلسة، ومن هذه العوامل :

  • عمل جلسة العصف الذهنى فى جو من المرح والبهجة، للتخلص من الملل الذى يسود أجواء المواقف التعليمية التقليدية، والتهيئة لاجواء التفكير الابداعى الحر.
  • قبول كل الأفكار المطروحة، وعدم انتقاد، أو رفض أى منها حتى ولو كانت غريبة، أو غير مألوفة أو مقبولة، وتشجيع المتعلمين على طرح المزيد من الأفكار.
  • التقيد بقانون المجموعة، واحترام قواعد العمل الجماعى، وتشجيع المتعلمين المشاركين على استخدام العصف الذهنى لتوليد وجذب العديد من الأفكار، للوصول الى افضل النتائج.
  • لفت انتباه المتعلمين الى محاولة تجهيز الحلول المقترحة حول المشكلة،حتى يتاح لكل متعلم التفكير بحلول خاصة به، دون أن يتأثر بأفكار الآخرين، ولا يتسبب كل منهم فى تعجيز تفكير الآخرين.
  • تدوين الأفكار المقترحة على السبورة مثلا لتكون واضحة أمام كل المتعلمين.
  •  بدء جلسة العصف الذهنى بتعريف المتعلمين على بعض، لازالة الحواجز، وتجنب الحرج، وعقد جلسات تمهيدية.

اقرأ أيضا : استراتيجية طرح الأسئلة

مراحل تنفيذ استراتيجية العصف الذهنى

استراتيجية العصف الذهنى

تمر جلسة العصف الذهنى لعدة مراحل، وهى:

1- طرح المشكلة على المتعلمين، وتوضيحها وشرحها لهم شرحا مفصلا، لتكون واضحة أمامهم، ويفضل أن يكون لهم قائدا منهم، يدير الجلسة ، ويعرض المعلوماتعليهم، ويوضحها لهم.

2-اعادة صياغة المشكلة، ووضع الحلول المقترحة حول حلها، عن طريق طرح كل فرد للحلول التى اقترحها لحل المشكلة، ثم تجميع كل الحلول التى اقترحها كل المتعلمين، ومناقشة جميع الحلول للوصول الى الحلول والأفكار المناسبة.

3-الوصول الى مرحلة التقييم، حيث تقيم الحلول المطروحة، ثم يتم اختيار الحل الأمثل الذى يناسب المشكلة المعروضة للمناقشة.

4- تجهيز الأفكار و الحلول المختارة لوضعها فى حيز التنفيذ والتطبيق.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X