استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

استراتيجية الرؤوس المرقمة يعد أسلوب الرؤوس المرقمة أحد أهم أساليب التدريس الحالية التي حققت نجاحًا كبيرًا ،حيث انها تعمل بشكل فعال على تشجيع استراتيجيات التعلم النشط للمتعلمين وتحقيق النتائج العلمية والتعليمية التي ترضي المعلم سواء من خلال تحقيق مستوى الطالب أو حتى من خلال تدفق الخطوات وانعكاس النتائج على عملية المستوى التعليمي والمعلم 

تعد استراتيجية الرؤوس المرقمة استراتيجية ممتعة تشجع الطلاب على العمل معًا وتحسين مهارات الاتصال لديهم ، وتستخدم لتحديد مستوى الطالب ويمكن استخدامه في أي لحظة خلال الدرس. وهي مناسبة للتلاميذ من جميع الأعمار والمستويات التعليمية ، وكذلك جميع الموضوعات الأكاديمية 

و نوضح في هذا المقال المزيد من الشرح حول استراتيجية الرؤوس المرقمة و ألية تطبيقها و فوائد استخدامها ،  و لمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية و الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هذا الرابط w.mta.sa 

استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

استراتيجية الرؤوس المرقمة

تركز هذه الاستراتيجية في الغالب على تقسيم الطلاب إلى مجموعات متساوية بحيث يكون لكل فريق عدد متساوٍ من الأعضاء ، ولكل مجموعة من هذه المجموعات أرقام قابلة للمقارنة ، كما يفعل جميع أعضاء المجموعة ، مما يعني أن هذه الأرقام يتم تكرارها في جميع المجموعات ، و يقوم أعضاء هذه المجموعات بتجميع رؤوسهم معًا للتأكد من دقة إجابة سؤال المعلم ، وبمجرد التحقق من صحة الإجابة بدقة ، يجيب الشخص الذي يحمل الرقم على السؤال نيابة عن المجموعة.

نظرًا لأن الرقم يشمل أكثر من طالب يحمله ، فإن استراتيجية الرؤوس المرقمة تعتمد على ترقيم جميع المتعلمين ببعض الأرقام غير المعروفة خاصة مع المعلم ، مما يجعل جميع الطلاب عرضة للأسئلة والمشاركة في أحداث الدرس ، وكذلك الإجابة على الأسئلة. الأسئلة التي تطرح عند اختيار رقمه ، لأن الرقم يشمل أكثر من طالب يحمله.

أهمية تطبيق الاستراتيجية 

  • تعمل استراتيجية الرؤوس المرقمة على جذب انتباه المتعلمين إلى جميع الإجراءات التي يقدمها المعلم لهم أثناء الدرس عن طريق تقليل جميع الطلاب في الفصل إلى ستة لكل نشاط يقوم به المعلم ، بناءً على أعدادهم.
  • تنحرف استراتيجية الرؤوس المرقمة عن الاعتماد التقليدي على الأسماء ، والأساس المنطقي التقليدي للتركيز على بعض الأسماء المحددة للتلاميذ دون غيرها ، وهو نوع من التمييز بين المتعلمين ويجعل بعض الضعفاء.
  • نظرًا لأن نهج الرؤوس المرقمة يركز على فكرة المجموعات التي تفهم بعضها البعض ، وهذه الاستراتيجية الحاسمة التي تعمل على بناء مهارة التعايش الاجتماعي فيما بينها ، فإنها تشجع الطلاب على التفكير في التعاون والعمل الجماعي.
  • هذه طريقة أساسية أخرى تساعد في تشجيع الطلاب على التفكير في الاستجابة المناسبة عند اختيار أحد أعضاء المجموعة برقم محدد تم تحديده مسبقًا من خلال الرد على استفسار المعلم.
استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

ألية تطبيق الاستراتيجية 

لا يتطلب إجراء تنفيذ استراتيجية الرؤوس المرقمة من المعلم خلق ظروف معينة من أجل تنفيذها ، بل هو إجراء سهل ومباشر حقًا ، كل ما يحتاجه المعلم هو اتباع الخطوات التالية : 

  • المرحلة الأولية ، خاصة على المستوى التعليمي ، هي أن يقوم المعلم بتقسيم التلاميذ إلى مجموعات متميزة.
  • ثم يقوم بتعيين قيمة عددية لكل مجموعة من هذه المجموعات ، مثل واحد ، اثنان ، ثلاثة ، وهكذا.
  • يجب ألا تحتوي المجموعة أبدًا على أقل من خمسة  أشخاص ، و لا تحتوي علي أكثر من ستة أشخاص   
  • يُمنح كل تلميذ رقمًا فريدًا يجب أن يتعلمه حيث سيتم استخدامه لتحل محل اسمه.
  • بعد ذلك يطرح المعلم أسئلة عامة ثم يختار رقمًا من الأرقام المعطاة للطلاب بشكل عشوائي 
  • ثم يقرر المعلم حجم المجموعة ، ويطرح السؤال ، ويتلقى إجابة من الفرد الذي تم تحديد رقمه مسبقًا ، وهكذا.
  • في نهاية النشاط ، يستخدم المعلم إحصائية لحساب مجموع كل من الإجماليات وتحديد المجموعة التي حصلت على أعلى درجة.

أهداف استراتيجية الرؤوس المرقمة 

  • تحاول استراتيجية الرؤوس المرقمة تحقيق عدد من الأهداف الأساسية ، بما في ذلك زيادة انتباه التلاميذ واستعدادهم للاستماع إلى المعلم في أي لحظة.
  • تهدف الاستراتيجية أيضًا إلى تقليل الاعتماد الذي يطوره الطلاب نتيجة لأساليب التدريس التقليدية.
  • تركز الاستراتيجية على غرس الشعور بالمسؤولية الشخصية لدى الطلاب ، وستكون هذه الطريقة بمثابة حافز لهم للتعود على الواجب المجتمعي في المستقبل.
  • هذه الطريقة مناسبة للتأكد من أن الطالب مستعد دائمًا تمامًا في جميع الأوقات.
  • تساعد هذه الطريقة أيضًا في تنمية الثقة بالنفس بين المتعلمين بشكل عام.

استراتيجيات أخرى للتعلم النشط

يعتمد التعلم النشط على تفاعل الطلاب مع المعلم أثناء تقديم الدرس ، مما يسمح لهم باستكشاف المعرفة بدلاً من مجرد تلقيها ، يمكن أن يتخذ هذا الارتباط شكل تفاعلي ملموس أو لفظي أو لغوي أو غيره من أشكال التفاعل ، هناك العديد من الأساليب التعليمية التي يمكن استخدامها أثناء تنفيذ نظام التعلم النشط ، وفيما يلي عدد قليل منها:

استراتيجية ارفع يدك :

هذه استراتيجية لغة حركية يوزع فيها المعلم بطاقات بها بعض الإجابات على تلاميذه ثم يطرح بعض الأسئلة ، مما يدفع الطالب إلى رفع الورقة بالإجابة ، والتي يسمح له المعلم بعد ذلك بقراءتها 

استراتيجية الأسئلة المتبادلة:

هذه طريقة يقوم فيها الطالب والمعلم بتبديل الأدوار ، حيث يقوم الطلاب بإعداد الأسئلة المتعلقة بالموضوع المراد دراسته ، ويقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجموعات 

حيث تطرح كل مجموعة الأسئلة التي أعدوها مسبقًا وشرحها ومناقشتها مع أقرانهم في مجموعات أخرى ، و الهدف منها تثبيت المعرفة في أذهان التلاميذ أثناء تعلمهم الاستماع إلى آراء الآخرين ومناقشتها 

استراتيجية التوقف :

تعتمد هذه الاستراتيجية على حدوث الانقطاعات على مدار الجلسة ، حيث يناقش الطلاب وبعضهم البعض المعلومات التي تلقوها ، خلال مدة زمنية يحددها لهم المعلم  لا تتجاوز الدقائق ، و بعد انتهاء المهلة يقوموا بإجراء نقاش حول هذه المعلومات فيما بينهم ، أو إعداد أسئلة المتعلقة بها ومساعدة بعضهم البعض على فهمها.

استراتيجية الرؤوس المرقمة
استراتيجية الرؤوس المرقمة

أهمية التعليم النشط

  • تحفيز الطالب على أن يكون أكثر إنتاجية وتنوعًا في عمله ، وكذلك لتحسين قدراته البحثية والتفكير النقدي.
  • تعد مشاركة المعلم أمرًا بالغ الأهمية في عملية التعلم النشط لأن المعلم يساعد الطلاب بشكل تدريجي ويعدهم لتولي واجبات جديدة ، ويسعى جاهداً لمنحهم المهارات والسمات الحياتية ، وتصبح وظيفة المعلم وظيفة التوجيه والإرشاد.
  • استخدام الأدوات والأنشطة التعليمية التي تتناسب مع ظروف الطلاب وقدراتهم التعليمية ، بحيث تتغير المواعيد والمسؤوليات المطلوبة منهم ، ويمكن لكل طالب أن يعيش حسب مواهبه وقدراته.
  • زيادة التعاون عبر جميع الأنشطة ومعلمي المواد ، مما يساعد في تعزيز التعلم النشط
  • يجعل المعلمون أكثر انخراطًا في عملهم نتيجة للتعلم النشط ، مما يجعل التعلم أكثر متعة ويعزز التفاعلات الاجتماعية بين المعلمين والطلاب.
  • تدريب الطلاب علي اتباع إجراءات وقواعد العمل من أجل تنمية المواقف والقيم الإيجابية.
  • يجب أن يكون المعلم على دراية بنقاط القوة والقيود لدى الطلاب وأن يعمل على مساعدتهم على النجاح في المواد التي تزداد صعوبة
  • تنويع مناهج التدريس لتلبية متطلبات كل طالب مع مراعاة الفروق الفردية.
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X