استراتيجية الخرائط الذهنيه

استراتيجية الخرائط الذهنيه ، أحد استراتيجيات التعلم التي تعتمد على الرسومات في توضيح مفهوم معين أو فكرة معينة، وهي أيضا أداة هيكلية تساهم في هيكلة المعلومات، بهدف مساعدة المتعلم على توليد الأفكار الجديدة  وتحليلها بصورة أفضل، والخرائط الذهنية التعليمية هي عبارة عن رسم تخطيط يستخدم في توضيح الكلمات أو المهام أو العناصر المرتبة أو المرتبطة بموضوع أو مفهوم معين، ويستخدم فيها تخطيط رسومي غير خطي، يعمل على الربط بين الأفكار الفرعية والأفكار الرئيسية . 

تعرف على
استراتيجية لعب الأدوار

استراتيجية الخرائط الذهنيه 

استراتيجية الخرائط الذهنيه

تساعد الخرائط الذهنية على تحويل المعلومات المكتوبة على شكل قائمة طويلة ومعقدة من المعلومات إلى رسم تخطيطي بسيط يحتوي على أشكال وألوان توضيحية . 

يتم استخدام الأشكال والألوان بطريقة تتوافق مع طريقة الدماغ الطبيعية عند قيامها بواجباتها ما يساعد على تذكر المعلومات بسهولة كبيرة . 

اقرأ أيضا 
استراتيجية التفكير الإبداعي

 أهمية استراتيجية الخرائط الذهنيه

 تساعد استراتيجية الخرائط الذهنية على تسهيل وتسريع عملية التعلم في الجوانب التالية : 

-تساعد على تلخيص وتبسيط المادة وتعطي نظرة شاملة عنها . 

-تساعد على جعل عملية التعلم أكثر فاعلية وحيوية بالنسبة للطلاب . 

-تعطي للمتعلم فكرة مبسطة حول المادة التعليمية . 

-تساعد على تحسين الذاكرة الفوتوغرافية . 

-تساعد على بناء التفكير النقدي والإبداعي لدى المتعلم . 

-تساعد على تحسين عملية التذكر لدى المتعلم، وتقلل من احتمالات نسيان المحتوى التعليمي . 

متى تستخدم استراتيجية الخرائط الذهنيه ؟

استراتيجية الخرائط الذهنيه

تعتبر استراتيجية الخرائط الذهنية من أهم الأدوات الفعالة التي تساعد على تحليل الموضوعات والأفكار المترابطة، ولذلك فإنها تستخدم في حالات متنوعة خاصة في مرحلة تبادل الأفكار ومرحلة التفكير، ويمكن استخدام هذه الاستراتيجية لتحقيق الأهداف التالية : 

-كتابة الملاحظات خلال الاجتماعات سواء كانت فردية أو جماعية . 

-يمكن استخدام الاستراتيجية في انشاء قائمة للأهداف المستقبلية والتخطيط للمستقبل أو تلخيص المناقشات . 

-يمكن استخدام الاستراتيجية في جلسات العصف الذهني من أجل الحصول علي أفكار للمشاكل حديثة ومبتكرة أثناء الاجتماعات . 

– تستخدم هذه الاستراتيجية في تبسيط والأفكار والمشاكل المعقدة، وتحويلها إلى صورة أكثر بساطة وسهولة، من أجل الوصول إلى طريقة جيدة لحل هذه المشكلة من بدايتها .

-معالجة المعلومات التي تم جمعها أثناء عملية البحث وتحليلها . 

-وضع المعلومات التي تم جمعها في صورة أكثر سهولة وبساطة وشكل مبتكر . 

وتعتبر هذه الاستخدامات للخرائط الذهنية استخدامات عامة وبسيطة، يمكن تطبيقها داخل المؤسسات والشركات والمعاهد التعليمية، كما يمكن استخدامها بصورة فردية شخصية .  

اقرأ أيضا
استراتيجية الاتصال بمصادر التعلم

كيفية تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية 

استراتيجية الخرائط الذهنيه

يوجد عدة خطوات يمكن خلالها تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية، بهدف الربط بين الأفكار الأساسية المعقدة إلى أفكار فرعية أكثر سهولة وبساطة ، تساعد على تدفق عدد أكبر من الأفكار ، ويتم تطبيق الاستراتيجية كما يلي : 

١- كتابة عنوان الموضوع في جملة رئيسية واحدة بسيطة . 

٢- يتم ذكر الأفكار الرئيسية المتعلقة بالموضوع ، ويتم رسم خط يربط الأفكار بالعنوان الرئيسي . 

٣-  التفكير في باقي الأفكار الفرعية وكتابتها بشكل متصل بالعنوان الرئيسي . 

٤- يتم كتابة المزيد من الأفكار الفرعية التي تنبثق من الأفكار التي تم ذكرها قبل ذلك، ولكن يجب الحرص على أن تكون الأفكار مرتبطة بالعنوان الرئيسي 

نصائح من أجل نجاح الاستراتيجية : 

-يجب استخدام كلمة رئيسية واحدة وعدم كتابة جملة طويلة ، حتى يمكن لعقل المتعلم في كل خطوة التركيز على فكرة واحدة، وجعل الموضوعات المعقدة أفكار أكثر بساطة . 

-يجب أن تكون الكلمات المستخدمة بسيطة وواضحة حتى يمكن التعرف عليها في عقل المتعلم وقرائتها بسهولة . 

-يمكن استخدام هذه الاستراتيجية إلى جانب استراتيجية العصف الذهني، ولكن يجب أن تحتوي كل خريطة على أسلوب معين يعبر عن الأفكار التي يحتوي عليها وأن تكون العناصر التابعة لها بنفس الطريقة . 

-يجب ربط الأجزاء الخاصة بالخريطة الذهنية عن طريق عمل رسومات للروابط الخاصة بالموضوعات المتشابهة . 

-يجب أن تستخدم في رسم الخرائط بعض الأدوات المرئية مثل الرموز والأشكال والألوان بهدف تمثيل الأفكار . 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X