استراتيجية الحوار والمناقشة

استراتيجية الحوار والمناقشة ، تعرف المناقشة بأنها حوار منظم بشكل جيد يعتمد على تبادل الآراء والأفكار وتبادل الخبرات بين الأفراد داخل قاعة الدرس فالهدف من المناقشة في النهاية هو تنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين من خلال الأدلة التي يقدمها المتعلم لدعم الاستجابات في أثناء المناقشة، إستراتيجية الحوار والمناقشة دائما ومن مميزات إستراتيجية الحوار والمناقشة أنها تدعم وتعمق استيعاب المتعلمين للمادة العلمية، وتزيد من فاعلية واشتراك المتعلمين في الموقف التعليمي ومن ثم زيادة ثقتهم بأنفسهم، وتزود المتعلمين بتغذية راجعة فورية عن دائهم، بالإضافة إلى أنها تتيح للمتعلمين ممارسة مهارات التفكير والاستماع والاتصال الشفهي.

قد يهمك أيضاً: استراتيجية الخرائط الذهنية

استراتيجية الحوار والمناقشة

  • استراتيجية الحوار والمناقشة هي إحدى الوسائل التي يتم اللجوء إليها من قبل المعلم في العملية التعليمية.
  • تهدف إلى زيادة قدرة الطالب على تلقي المعلومة، وجعله شريك مباشر في العملية التعليمية من خلال إجراء الحوار اللفظي.
  •  يقوم الطالب خلال الإستراتيجية بربط المعلومات التي تم تلقيها في السابق بالمعلومات الجديدة.
  • تختلف استراتيجية الحوار والمناقشة في التدريس عن الحوار العادي الذي يجري بين أي شخصين حول قضية ما.

تعرف على: استراتيجيات التدريس التبادلي خطوات تطبيقها ومميزاتها 

  • الحوار التعليمي يهدف إلى الوصول إلى المعرفة من خلال تبادل المعلومات بين المعلم والطالب حول القضية التي تم إثارتها بينهما.
  • الحوار الطبيعي بين الأشخاص فإنه يهدف إلى إقناع كل طرف بوجهة نظر الشخص الآخر.
  • يحاول المعلم أثناء الحوار المعرفي النزول إلى المستوى الذي يستطيع فيه الطالب أن يكون قادر على النقاش للحصول على المعرفة.
  • يجب الوصول إلى نقطة التقاء بين المعلم والطالب، وهنا تظهر أهمية المعلم الذكي الذي يستطيع أن يصل إلى ما يريد من خلال الأسلوب التعليمي، بالإضافة إلى أن المعلم يسعى إلى إخراج أفضل ما لدى الطلاب على اختلاف قدراتهم الخاصة.

 

أهمية استراتيجية الحوار والمناقشة

  • تزيد استراتيجية الحوار والمناقشة من قدرة الطالب على إبداء الرأي.
  • استراتيجية الحوار والمناقشة تجعل الطالب أكثر قدرة على التفاعل مع أصدقائه في الصف.
  • استراتيجية الحوار والمناقشة تعمل على توسيع أفق الحوار الهادف إلى زيادة معرفة الطالب.
  • تعمل على مساعدة الطالب في عرض الأفكار ذات العلاقة بالمعلومات التي يريد المعلم أن يوصلها للطالب بأسلوب أكثر وضوحاً.
  • أهم ما يميزها هي أنها تقوي شخصية الطالب وتكسر لديه صفات الخجل الزائد، وتجعله أكثر قدرة على مواجهة ما يمر به في الحياة.

مميزات استراتيجية الحوار والمناقشة

  • تفتح قنوات جديدة للاتصال داخل قاعة الدرس.
  • تعمل على مساعدة المعلم في مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين.
  • تتيح الفرصة لخروج لأفكار الجديدة والابتكار في كل ما يستطيع الطالب فعله.
  • تقوم إستراتيجية الحوار والمناقشة بلق نوع من التفاعل بين المعلم والمتعلم.
  • تعمل على تنمية روح التعاون والتنافس بين المتعلمين وبالتالي تمنع الرتابة والملل.
  • تتيح للمتعلمين فرص التعبير عن آرائهم ووجهات نظرهم وتبادل الأفكار بالشرح والتعليق.
  • تقوم بإكساب المتعلم عديدا من المهارات منها بناء الأفكار، الشرح والتلخيص، آداب الحوار، احترام رأي الآخرين.

اقرأ ايضاً: استراتيجية الدقيقة الواحدة

تطبيق إستراتيجية الحوار والمناقشة

  • يوجد خمس أنواع من المناقشة يمكن تطبيقها في إستراتيجية الحوار والمناقشة وهم:
  • الندوة، تكون في قاعة كبيرة ويحضرها عدد كبير من الطلاب.
  • المجموعات الصغيرة، تعمل على التشاور ولا يزيد عدد الطلاب فيها عن 30 طالب ولا تقل عن 5 في كل مجموعة.
  • المناقشة الجماعية، تخص المعلمين أكثر من الطلاب.
  • المناقشة على نمط لعبة كرة السلة، تعتمد على طرح سؤال وترك الحرية للطلاب للإجابة.
  • المناقشة الاستقصائية، يبدأ المعلم بطرح سؤال ويجيب الطالب ثم يعلق المعلم ويطرح آخر.
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X