استراتيجية التنويع

استراتيجية التنويع ، يقصد باستراتيجية التنويع توسيع أنشطة أو أعمال المؤسسة لزيادة نشاطها ، أو تنويع مجالات العمل بها من أجل توسيع أعمالها ، و يأخذ هذا التنويع أشكالا كثيرة فقد يكون تنويع داخلى أو خارجى ، تنويع مرتبط و غير مرتبط .

قد يهمك :  استراتيجية التنويع

اشكال استراتيجية التنويع

استراتيجية التنويع
  • التنويع الداخلى :

هذا الشكل من أشكال الاستراتيجة يتمثل فى اعتماد المؤسسة على استغلال مواردها الداخلية ، و من أشكال التنويع الداخلى :
يتم التنويع الداخلى عن طريق استهداف فئات جديدة من الجماهير لم تكن مستهدفة من داخل المؤسسة قبل استخدام هذا التنويع .

  • التنويع الخارجى :

و هذا الشكل من أشكال التنويع يظهر فى احدى طريقتين :

*الطريقة الاولى : الاندماج : 

هذه الطريقة تتبعها غالبا مؤسسة صغيرة نوعا ما عندما تريد الانضمام الى مؤسسة أخرى أو أكثر ، و دمج أنشطتهم مع بعض بتظهر فى نهاية الأمر مؤسسة جديدة أكبر و أكثر نشاطا

هذه المؤسسة الجديدة يكون لها أحد أسماء المؤسسات المندمجة أو اتخذت لها اسما جديدا يميزها .

*الطريقة الثانية : المشاركة و التنسيق :

فى هذه الطريقة يتم اتفاق بين مؤسستين أو أكثر على التعاون المشترك بينهما فى بعض الأنشطة أو الأعمال المشتركة .

تعرف أيضا على : استراتيجية القفل والمفتاح

أسباب اختيار استراتيجية التنويع الخارجى ( دواعى اندماج المؤسسات )

  • زيادة نمو نشاط المؤسسة بشكل اسرع عند الاندماج مع مؤسسة أخرى أو أكثر ، عما لو كانت عليه قبل الاندماج .
  • التخلص من الجمود و الركود عن طريق تنويع الأفكار .
  • تقليل المنافسة بالدمج مع المؤسسة المنافسة .
  • ضمان استمرار كفاءة نشاط المؤسسة .
  • مواجهة مشاكل عديدة مثل مشكلة التمويل و ضعف الموارد .
  • توفير الطاقات المنتجة و زيادة الموارد المنتجة ، و استقرار و تدعيم نشاط المؤسسة .

اقرأ أيضا : استراتيجية التنويع الخارجى

نقاط يجب اتباعها لتحقيق تنويع حارجى

انواع التنويع

– تحديد المكاسب المتوقعة لكلا المؤسستين .

– تحديد أهداف و توقعات التنويع .

– معرفة نواحى قوة و ضعف المؤسستين .

– اكتساب ثقافة و أفكار جديدة مختلفة عن المؤسسة الأخرى .

– اتحاد أبرز مسؤولى و مديرى المؤسستين فى رسم سياسة جديدة تحقق صالح المؤسستين .

– وصع بعض المشاكل و العقبات التى قد تنتج من اندماج المؤسستين فى الحسبان و الاستعداد لمواجهتها ،و القدرة على وضع حلول لتجاوزها .

  • التنويع المرتبط : 

و هو اضافة انشطة جديدة للمؤسسة مرتبطة و متعلقة بأنشطتها الحالية ، مما يتيح استخدام نفس التقنيات و الخبرات التى كانت مستخدمة من قبل المؤسسة مع الأنشطة القديمة .

  • التنويع غير المرتبط :

ويحدث هذا النوع من التنويع عندما تتجه المؤسسة الى زيادة أنشطة و مجالات جديدة غير مرتبطة بالأنشطة الحالية ، و قد تلجأ المؤسسة للتنويع غير المرتبط لتحسين أوضاع المؤسسة أو التخلص من مشاكل معينه .

دور استراتيجية التنويع فى زيادة الأرباح

زيادة ارباح المؤسسة

– يمكن تحقيق زيادة فى أرباح المؤسسة عن طريق تخفيض أسعار بعض المنتجات فى مقابل منتجات أخرى منافسة ، و هذا الاجراء من شأنه تحقيق نسبة مبيعات أعلى ، و بالتالى تحقيق زيادة فى الأرباح .

– استخدام التنويع يؤدى الى تحسين منتجات المؤسسة و زيادة جودتها ، و ارتفاع أسعارها و بالتالى زيادة الأرباح .

كيفية اختيار نمط التنويع

– عند التفكير فى اتباع استراتيجية التنويع يجب دراسة الأسباب التى أدت الى التفكير فى اتباع هذه الاستراتيجية ، و دراسة النتائج المتوقعة دراسة مستفيضة ، لضمان عدم الدخول فى مشاكل غير متوقعة أو مدروسة جيدا ، و دراسة أشكال التنويع وأى هذه الأشكال يتوافق مع تحقيق أهداف المؤسسة ، و يخدم تنفيذ سياستها .

متى تلجأ المؤسسة لاتباع استراتيجية التنويع ؟

  • عندما تتاح الفرصة لزيادة الأرباح و دخول أسواق اضافية ، و الحصول على مميزات تنافسية جديدة .
  • عندما تتوفر الموارد الاقتصادية و التمويل لرفع مجهودات التنويع .
  • عندما يكون لديها كفاءات و مهارات جيدة تستطيع أن تدخل بها ميادين جديدة .
  • عندما تظهر تخوفات من انخفاض الأرباح أو انخفاض الموارد .

 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X