استراتيجية التعلم بالنمذجة
استراتيجية التعلم بالنمذجة

استراتيجية التعلم بالنمذجة ، في الآونة الأخيرة ظهرت الكثير من نظريات التعلم الهادفة، إلى تعميق دور المتعلم في العملية التعلم ،وكذلك الإسهام في توظيف القدرات  الفردية للمتعلم في بناء حياته وبناء مجتمعه ،ومن أهم تلك النظريات كانت نظرية التعلم بالنمذجة  والتي تتم في شكل اجتماعي متكامل ،مؤكدة  على أهمية المعايير المجتمعية والاجتماعية في طريقة العرض للنماذج السلوكية والتطبيقية ،بشكل عملي في مواقف الإنسان الحياتية والعملية أو المهنية فيما بعد

ما هي استراتيجية  التعلم بالنمذجة

واحدة من اهم استراتيجيات التعلم والنظريات التعليمية الحديثة، والتي تهتم بفهم أعمق لسلوك الفرد من خلال الاعتماد على نقل الفكر أو السلوكيات أو الخبرات الفردية أو الجماعية ،ومن ثم اعادة توظيف هذه السلوكيات في المواقف الحياتية للفرد وبشكل خاص تهتم بالمواقف التعليمية التربوية والاجتماعية ،والعمل على اكتساب الفرد لنمط سلوكي جديد من خلال ما يتم أمام المتعلم من مواقف أي أن التعلم بالنمذجة قائم على الملاحظة والتقليد، أو المحاكاة بشكل مباشر وهو ما يحتاج أن يكون التعلم بشكل مباشر ،أو وجها لوجه لسهولة المحاكاة والتقليد.

ما هي استراتيجية  التعلم بالنمذجة
ما هي استراتيجية  التعلم بالنمذجة

عناصر استراتيجية التعلم بالنمذجة

– الموقف الحياتي المستعرض للسلوك المحدد تعديله عند المتعلم أو تعلمه.

– السلوكيات المستهدفة من الموقف التعليمي أو الفكرة التعليمية.

– أسلوب التعلم وهو الملاحظة والتقليد للسلوك المعروض أمامه.

– النتائج والسلوكيات التي تم اكتسابها للشخص المقلد أو ممن يقلده.

عناصر استراتيجية التعلم بالنمذجة
عناصر استراتيجية التعلم بالنمذجة

اقرأ أيضا

استراتيجية حبل الغسيل

ما هي مصادر استراتيجية التعلم بالنمذجة

–  النمذجة الحية أو المباشرة ، والتي تتم عملية التعلم بالنمذجة فيها من خلال التفاعل الذي يتم بشكل مباشر من الافراد ،أو الاشخاص المحيطين بالمتعلم في الحياة الواقعية له.

– النمذجة المصورة وهو شكل من أشكال التعلم الغير مباشر، ويتم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو الوسائل التكنولوجية الحديثة مثل الفيديوهات المصورة  ،أو ما يتم من خلال التلفاز أو الراديو.

– النمذجة بالمشاركة وهو التفاعل بشكل مباشر ،وكذلك عملي عبر عملية من التعليمات والإرشادات التي تتم من الملاحظين ،في أثناء عملية عرض النمذجة أو الموقف التعليمي

– النمذجة التخيلية أو الضمنية، وهي ما تتم من خلال التفاعل العقلي الغير مباشر ،مثل التعلم الناتج عن محاكاة الصور في التعديل السلوكي للطفل.

ما هي مصادر استراتيجية التعلم بالنمذجة
ما هي مصادر استراتيجية التعلم بالنمذجة

اقرأ أيضا

استراتيجية مثلث الاستماع

أنواع استراتيجية التعلم بالنمذجة

النمذجة اللفظية وهي كل التعلم الذي يتم من خلال كلمات، أو الكلام الذي عن طريقه يتعلم الفرد طرق الربط بين الأشياء المعقدة أو التصرف في المواقف الغير مألوفة ،أو كيفية التصرف في الموقف الحياتي التي يتعرض له الانسان على أرض الواقع.

النمذجة الرمزية وهو التعلم من خلال رمزيات كالتلفاز والراديو، أو الوسائل التعلمية المتنوعة أو ما يتكون عبر الصور والفيديوهات، ليكون لها دورا بعد ذلك لا يمكن انكاره في تشكيل وبناء الاتجاهات السلوكية والاجتماعية للفرد ،عبر ما اكتسبه من تلك الوسائل المختلفة.

اقرأ أيضا

استراتيجية الدقيقة الواحدة

أهداف استراتيجية التعلم بالنمذجة

– فهم طريقة التعلم بالملاحظة والتدقيق.

– العمل على تحسن التصرفات الغير مستحبة عند الفرد والتعديل السلوكي شيئا فشيء

– العمل على تنشيط الحس التخيلي عند الفرد وبناء قدرته على التصور والتوقع.

– تعديل الأنماط السلوكية والاجتماعية من خلال اتباعها كأسلوب علاجي لها.

– التطوير لأساليب المعالجة المعرفية في العملية التعليمية من خلال الانتباه للموقف التعليمي.

– شرح المواقف التعليمية والتعليمية بشكل يعمل على تسهيل عملية التعلم للأفراد.

– استغلال حب المتعلم  في عملية التقليد للأشخاص ذوي القدرات العالية ،والامكانيات المتميزة والمتفوقين في شتى المجالات وتقليدهم في الأداء من خلال عملية التعلم بالنمذجة

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X