استراتيجية التعلم التنافسي
استراتيجية التعلم التنافسي

استراتيجية التعلم التنافسي ، يعتقد التربويون أن زيادة التعليم تتطلب عددًا من المتغيرات ، من بينها خبرة الأفراد المسؤولين عن العملية التعليمية ، جميع أساليب التعليم والتعلم التي يمكن تطبيقها في سياق السيناريو التربوي

يعد تطبيق هذه الاستراتيجيات بطرق متنوعة ضروريًا للتدريس الفعال وهو أحد أهم الركائز التي تؤدي إلى تحفيز الطلاب وتحقيق الأهداف التعليمية وتعزيز إنجازاتهم الأكاديمية ، كما يعد نهج التعلم التنافسي أحد أهم الأساليب التي يمكن استخدامها في العملية التعليمية لتعزيز تحفيز الطلاب في مختلف السيناريوهات التعليمية.

ونوضح في هذا المقال شرح استراتيجية التعلم التنافسي ، و أنواع التعليم التنافسي و دور كلاً من المعلم و الطالب فيه ، ولمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية و كافة الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هنا 

استراتيجية التعلم التنافسي
استراتيجية التعلم التنافسي

استراتيجية التعلم التنافسي

استراتيجية التعلم التنافسي هي استراتيجية تعليمية يحقق فيها المتعلم أقصى قدر من التقدم ، يحاول تجاوز زملائه ويكافأ على ذلك بحصوله على أعلى الدرجات بينهم

بمعنى آخر ، هذه التقنية هي أسلوب تعليمي يتنافس فيه الطالب مع زملائه في الفصل بينما يحقق هدفًا يصل إليه عدد قليل منهم فقط ، يتم تقييم عمل الطلاب باستخدام هذا النهج ، ويتم مقارنة درجاتهم مع أفضل درجات الطلاب ، حتى يتمكنوا من ترتيب الطلاب بترتيب تنازلي لإثبات نجاحهم في تحقيق الهدف التعليمي التنافسي

والجدير بالذكر أن هذه الطريقة تتطلب من المتعلم العمل بشكل أكثر ملائمة وسرعة من أجل إكمال المهام.

استراتيجية التعلم التنافسي
استراتيجية التعلم التنافسي

أنواع استراتيجيات التعلم التنافسي

هناك نوعان من التعلم التنافسي ، وفقًا لهذه الاستراتيجية : التعلم الجماعي التنافسي الجماعي والتعلم التنافسي الفردي

أولاً التعلم  التنافسي الجماعي : يدرس المتعلم الموضوع في مجموعة أو التعلم التنافسي بين المجموعات ، تعتبر المجموعة الفائزة أنها حققت أعلى الدرجات ويتم تكريمها بجائزة من قبل المعلم

يتنافس الطلاب مع مجموعات تعاونية أخرى من خلال تقديم الأسئلة التي يجيبون عليها في المجموعة ، ثم تصحيح إجابات كل مجموعة ، وإعطاء درجة للمجموعة بناءً على مساهمة كل عضو.

ثانياً التعلم التنافسي الفردي :  وفيه ينقسم الطلاب إلى ثلاث مجموعات متنوعة بحيث يتنافس الطلاب على المركز الأول في الموضوع الذي يتعلمونه ، وبعد أن يكمل الطلاب الدورة يقدم لهم المعلم اختبارًا للتعرف على الفائز في كل مجموعة بعد أن درسوا الموضوع على حدة.

ينتقل الطالب إلى مجموعة أخرى تحتوي على طلاب حصلوا على نفس المركز في مجموعاتهم (متجانسة) ، لدراسة الموضوع التالي (الموضوع التالي) ، ثم إعادة التوزيع بناءً على موقع مجموعته.

نظرًا لأن الطلاب ليسوا متوافقين من حيث المستوي التعليمي و بينهم فروق فردية ، يتنافس كل طالب مع صاحب المركز الأول في مجموعته ، نتيجة لذلك ، يصبح الأطفال متجانسين في بعض الأحيان ومتنوعين في أوقات أخرى ، عند التنافس في موضوع الدراسة ، يتنوعون في أداء تحصيلهم.

استراتيجية التعلم التنافسي
استراتيجية التعلم التنافسي

دور كلاُ من المعلم و الطالب في استراتيجية التعلم التنافسي

تتمثل وظيفة المعلم ، وفقًا لطريقة التعلم التنافسية ، في تحديد نتائج التعلم (الأهداف) المطلوبة من كل نشاط ، وتنظيم الطلاب بحيث يمكن لكل طالب مراقبة تقدم المنافس ، وتقديم المشورة للطلاب.

والسماح للطلاب بالمنافسة بحيث يراقب كل منهم تحقيق الآخرين ، لأن التقييم سيكون على أساس المقارنة مع الزملاء ، وتشجيع الطلاب في كل مهمة لفظية وجسدية لزيادة المنافسة بينهم ، وكذلك مهمة التبديل مواقف الطلاب على الجداريات في نهاية الدرس.

وفقًا لهذه الاستراتيجية ، يتمثل دور الطالب في بذل قصارى جهده لإكمال المهام بدقة وسرعة ، وعدم تقديم مساعدة الآخرين ، وطلب المساعدة من المعلم فقط ، والتنافس بقوة في كل مهمة لتحسين وضعه في القائمة المواقف ، وعدم تثبيطه بالفشل

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X