استراتيجية التصور الذهني

استراتيجية التصور الذهني احدى أهم استراتيجيات تعلم مهارات القراءة ، و خاصة القراءة النقدية ، حيث أن العقل يقوم بتجميع الصور الدلالية و المادية ذات الصلة بموضوع القراءة ، و ربطها ببعض ، و كلما زاد رصيد الانسان من هذه الصور الذهنية ، كلما زادت قدرته على فهم و تحليل الموضوعات التى يقرؤها .

استراتيجية التصور الذهني

تعرف على : استراتيجية التصور الذهنى

 ان التصور الذهنى يعتبر أساس مهارات التفكير ، حيث أنه نتيجة للمظاهر والصور التى تم ادراكها فى السابق، و تشترك بعض الحواس فى تكوين التصور الذهنى .

مفهوم التصور الذهنى

هو عملية عقلية يحدث من خلالها تكوين صور ذهنية لبعض المعلومات المخزنة سابقا فى الذاكرة ، و انتاج صور جديدة قد لايكون لها وجود فى الواقع ، و هنا يأتى دور المعلم فى تصحيح هذه الصور لأن الخبرات التعليمية التى يكتسبها الطالب قد تزيد من هذه التصورات الخاطئة .

اقرأ أيضا : أشكال الصور الذهنية

أشكال الصور الذهنية

أشكال الصور الذهنية

 – صور ذاكرية : وتتمثل فى تذكر و استرجاع تجارب و خبرات سابقة ، و تكون هذه الصورة واقعية أو خيالية و تكون مصحوبة بشعور من الألفة ، أوتذكر موقف سابق .

– صور تخيلية : هى صورة ذهنية تسترجع خبرات سابقة ، وهى ناتج امتزاج هذه الخبرات ، و تشبه الأحلام ، و قد تكون ارادية مثل خبرات التفكير الابداعى ، أو لاارادية كما فى أحلام اليقظة . 

– صورمكررة : تحدث هذه الصور عندما يكون الشخص قادر على تصور أشياء معروفة و ثابتة و مألوفة .

– صور توقعية : وهذه الصورةتتكون عندما يتوقع الشخص حدوث صور و أشكال جديدة عليه .

– صور قياسية : وهو تصور ذهنى قادر على الاحتفاظ بصور مماثلة للصور الموجودة فعليا فى المثير .

– صورة المفاهيم : وهذا التصور يعنى التعرف على خصائص الموضوعات المرتبطة بتمثيل المفهوم ، أو تكوين صورة داخلية عن المفهوم ، و هو المسؤل عن تصنيف المواقف ضمن مفهوم محدد .

– صورة دلالية : وهى صورة يكونها الشخص عن بعض المواضيع أو المواقف  و هى صورة قائمة على خبرة معاشة و ملموسة .

– صورة معجمية : وهى صورة متعلقة بمفردات اللغة و العلاقة بينها .

– صورة هيكلية : هى العلاقة بين مكونات المفهوم و خصائصه ، و الصورة الذهنية المتكونة عن هذا المفهوم . 

قد يهمك : نظريات التصور الذهنى

نظريات التصور الذهنى

استراتيجية التصور الذهني
استراتيجية التصور الذهني
  • نظرية التشفير الثنائى :

تفترض هذه النظرية أن التشفير هو ربط المعلومات الحديثة بالخبرات السابقة الموجودة فى الذاكرة ، و هذا يساعد فى تذكر المعلومات و الخبرات الجديدة بشكل أفضل  .

لهذه النظرية تطبيقات على مهارات الكتابة  و القراءة ، حيث أن هذه النظرية أثبتت كفاءتها فى معالجة الكلمات ، و المعلومات و تكون قابلة للتخيل . والمبدأ الرئيسى فى هذه النظرية هو امتلاك الشخص للعديد من الخبرات والتجارب المكتسبة ، وهذه الخبرات قد تكون لغوية أو غير ذلك ، و قد تم تشفيرها الى قسمين :

– تشفير لفظى يقوم على رموز لغوية .

– تشفير غير لفظى يقوم على تصور صور ذهنية .

  • النظرية المعرفية :

تطور المهارات المعرفية هو أهم أسس هذه النظرية ، لأن التفكير المعرفى الذى يتطور و ينمو مع الانسان ، يؤثر على التصور الذهنى الذى يمثل مجموعة من الأحداث المبنية على تخيلات الشخص أو  مبنية على محاكاة أشخاص آخرين .

  • نظرية المخططات العقلية :

 هذه النظرية من أهم النظريات التى شاركت فى تأسيس استراتيجية التصور الذهنى ، و هذه النظرية عبارة عن أنشطة يقوم بها عقل الانسان لتفسير و استرجاع و تنظيم المفاهيم و المعلومات و الخبرات ، و وضعها داخل أطارات معرفية ، لتنظيم الخبرات ، والمساعدة فى استعادتها عند الحاجة اليها ، و من أهم الأشياء المؤثرة على الأطر المعرفية الخبرات والتجارب السابقة التى تساعد فى تعلم القراءة .

 

 

 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X