استراتيجية التساؤل الذاتي
استراتيجية التساؤل الذاتي

استراتيجية التساؤل الذاتي ، يعتبر نهج التساؤل الذاتي أحد أهم الأساليب الحالية التي تأخذ في الاعتبار المشاركة الإيجابية للطالب في التعليم ، مما يجعله محورًا للتعلم ، ويساهم في تطوير مهارات الفهم القرائي والتحصيل الأكاديمي لديه وتزيد من رغبته في الدراسة.

أظهرت العديد من الأبحاث التربوية قيمة استخدام طريقة طرح الأسئلة الذاتية لتفعيل العمليات ما وراء المعرفية لدى الطلاب ، مما يساعدهم على اكتساب الوعي بالعمليات المعرفية المطلوبة للتعلم الجديد ، والهدف من طريقة طرح الأسئلة الذاتية هو إشراك الطلاب في المعرفة السابقة واستخدامها كنقطة انطلاق لربطها بالمواد الجديدة.

يعتبر التساؤل الذاتي طريقة فعالة لتنشيط العقل وطرح مجموعة متنوعة من الأسئلة حول موضوع ما من أجل الوصول إلى تفكير جديد ، يشعر اختصاصيو التوعية أن طرح الأسئلة على أنفسهم قبل التعلم وأثناء التعلم وبعده مفيد ، وتساعد هذه الأسئلة على الاستيعاب ، وتؤدي إلى التوقف أمام النقاط الرئيسية ، وتحفيز التفكير والمشاركة في المحتوى التعليمي ، وربط القديم بالجديد ، فضلاً عن التنبؤ بأشياء جديدة مبتكرة.

ونوضح في هذا المقال شرح استراتيجية التساؤل الذاتي ، وكيفية تطبيقها وأهميتها ، ولمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية و كافة الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هنا 

استراتيجية التساؤل الذاتي
استراتيجية التساؤل الذاتي

استراتيجية التساؤل الذاتي

تُعرف مجموعة الأسئلة التي يطرحها الطالب على نفسه باسم نهج التساؤل الذاتي ، يساعد هذا في بناء الوعي بالعمليات العقلية ويجعل المتعلم أكثر تفاعلًا مع المحتوى الذي يتعلمه أثناء هضم المعلومات من حيث الإجراء ، يمكن وصف الاستراتيجية بأنها سلسلة من الأسئلة التي يطرحها الطالب على نفسه قبل وأثناء التعلم لتحفيز التفكير في الأشياء التي يدرسها بهدف فهمها أو انتقادها أو الحكم عليها.

هناك نوعان من التساؤلات في استراتيجية التساؤل الذاتي : الأسئلة الموجهة والأسئلة غير الموجهة ، الأسئلة الموجهة هي تلك التي يقدمها المعلم للطلاب في وقت مبكر حتى يتمكنوا من إكمالها وإنتاج أسئلة جديدة ، من أمثلة الأسئلة المشابهة ما يلي: ماذا سيحدث إذا …؟ لماذا نبحث في هذا الموضوع؟ وما هي نقاط الاتصال؟ ما الفرق بين هذا وذاك؟

الأسئلة غير الموجهة هي الأسئلة التي يصيغها الطلاب أثناء عملية التعلم أو قبلها أو بعدها ، دون مساعدة من المعلم ، من أجل فهم المادة التعليمية وفهمها والتأمل فيها بشكل أفضل.

استراتيجية التساؤل الذاتي
استراتيجية التساؤل الذاتي

كيفية تنفيذ استراتيجية التساؤل الذاتي 

يمكن للمدرس استخدام المراحل الأربع أدناه لتنفيذ استراتيجية طرح الأسئلة الذاتية :

التنبؤ وتفعيل المعرفة السابقة وتقييم التنبؤ  التأمل الذاتي والتوضيح والتقييم النهائي ، في المرحلة الأولى ، توقع المعرفة السابقة وتفعيلها ، يتعلم المعلم ما يعرفه التلاميذ عن موضوع الدرس من التجارب السابقة ويشجعهم على طرح الأسئلة ووضع التوقعات ووضع التوقعات ، حتى يتمكنوا من التفكير في الأمر ، يقومون بإنشاء ملخصات للمعرفة التي لديهم حول الموضوع بناءً على العنوان وسبب توقعهم له.

تعد خرائط المفاهيم والرسوم البيانية من الأدوات المهمة لتنفيذ هذه المرحلة ،يكون الطلاب على دراية بموضوع الدرس ، و يقوموا بقراءة الدرس ويتحققوا من دقة تنبؤاتهم الموضوعية في مرحلة التنبؤ والتأمل الذاتي

يواصل الطلاب التنبؤ والتفكير ، وإذا لم تكن تنبؤاته متشابهة أو قريبة من موضوع الدرس ، فإنه يسأل نفسه لماذا تكون تنبؤاته خاطئة وكيف يمكنه تقديم تنبؤات أفضل

يقرأ الطلاب المحتوى مرة أخرى في مرحلة إعادة الفهم ، أخيرًا ، في مرحلة التقييم النهائية ، يدعو المعلم تلاميذه لمناقشة نتائجهم ، و يطرح عليهم بعض الأسئلة لمساعدة الأشخاص على التعامل مع المعلومات وتحليلها وتقييمها ثم معرفة كيفية استخدامها في ظروف أخرى

استراتيجية التساؤل الذاتي
استراتيجية التساؤل الذاتي

أهمية استراتيجية التساؤل الذاتي 

تقدم استراتيجية التساؤل الذاتي مجموعة متنوعة من الفوائد ، أبرزها  :

  • أنها تشجع التلاميذ على التفكير بوضوح وانتباه وتسلسل
  • كما تسمح للطلاب بتقييم معرفتهم العلمية وقدراتهم ومواقفهم الشخصية. بالإضافة إلى ذلك ، من خلال الاستماع إلى الذات ، تجعل الطريقة التلاميذ أكثر وعيًا بنقاط قوتهم وعيوبهم
  • فائدة أخرى لهذه التقنية هي أنها تمنح الطلاب مزيدًا من التحكم في تعلمهم وتسمح لهم بتعزيز درجاتهم
  • تشجع الطريقة أيضًا الطلاب على التفكير في تجاربهم السابقة وظروفهم الحالية ، مما يزيد من إمكانية الاحتفاظ بالمعرفة في الذاكرة طويلة المدى.
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X