استراتيجية التدريس التبادلى

استراتيجية التدريس التبادلى ، هى استراتيجية تعليمية من استراتيجيات القراءة ، الغرض منها تقليل المجهود بين الطلاب و بعض ، و بينهم و بين المعلم . و تنفذ على شكل حوار بين المعلم و الطالب ، حول جزء من أجزاء الموضوع ، حيث يتم تناوله بالدراسة و طرح الأسئلة حوله و مناقشتها ، بهدف فهمه ، و الوصول الى المعنى المراد ، و تبنى هذه الاستراتيجية على أربعة مهارات من مهارات القراءة لتعزيز الفهم ، و هذه المهارات هى ( التساؤل – التوضيح – التلخيص – التنبؤ ) وتنفذ الاستراتيجية على أكمل وجه فى صورة حوار بين الطلاب  و المعلم ،  يؤدى فيها الطالب دور المعلم ، و تتم فى جو تعاونى تحت اشراف و توجيه المعلم

استراتيجية التدريس التبادلى

تعرف أيضا على : مميزات استراتيجية التدريس التبادلى

مميزات استراتيجية التدريس التبادلى

  • تقليل الجهد المبذول لفهم النص القرائى .
  • زيادة فاعلي التدريس عندما يكون هناك تعاون بين أفراد المجموعة .
  • اكتساب معلومات جديدة ، و أساليب جديدة للتفكير تساعد الطلاب فى الحياة اليومية .
  • اكتساب أسس الديمقراطية من خلال تعامل الطلاب مع بعضهم البعض .
  • التدريس التبادلى مفيد للطلاب الذين يعانون من صعوبة أو الادراك أو صعوبة فى القراءة .

قد يهمك : أسس التدريس التبادلى

أسس التدريس التبادلى

أسس التدريس التبادلى

تقوم استراتيجية التدريس التبادلى على أربعة أسس أو محاور و هى : 

– التساؤل == و هو استنتاج بعض الأسئلة وطرحها ، و تكون اجابات هذه الأسئلة موجودة فى النص ، و اكتساب هذه المهارة يجعل الطالب يميز المعلومات المهمة الواردة فى النص ، والتغاضى عن المعلومات و التفاصيل غير المهمة ، و من أهم الاستراتيجيات التى تساعد الطالب على تعزيز الفهم استراتيجية تعزيز الفهم ، و التذكر و الانتباه مما يساعد فى استرجاعها .

– التوضيح === أى توضيح النص و تفسيره وشرح المصطلحات غير المفهومة أو صعبة الاستيعاب ، و تقويم المحتوى لتقريب المعنى .

– التلخيص === وهو تصور الفقرة المقروءة ، و تحديد ارتباطها بالموضوع و المعلومات الواردة به ارتباطا وثيقا ، و يجب على الطالب فهم النص ، والربط بينه وبين الموضوعات السابقة ، و التلخيص هو أحد طرق تنسيق المدخلات ، و تيسير استيعابها عن طريق وضعها فى سياق اقل من السياق الخاص بالنص الأساسى ، و لا يتم التلخبص بعشوائية  ، و انما يتطلب  مهارات و قدرات خاصة ، حتى يظل النص القرائى محتفظا بنفس المعنى ، و الأفكار و المعلومات ، ويراعى عدم اختلال البناء المكون له .

– التنبؤ === أى توقع الأجزاء التالية من النص و تخيل الاحداث المرتقبة ، و المعلومات المتوقع أن ترد فيما بعد . 

* و لجعل الطلاب يتدربون على مهارة التلخيص  ، يتم عرض مجموعة من الصور عليهم ، و يطلب منهم وصفها ، و تلخيص محتواها  و يمكن تدريبهم على ذلك بتكرار عرض الصور أكثر من مرة وتكرار التلخيص حتى تزيد مهارتهم و يصبحون أكثر كفاءة ، ويمكن تلخيص النصوص القروءة و المسموعة ، و يتم  التلخيص عن طريق تسجيل الملاحظات الهامة ، و ربطها ببعض مع مراعاة التركيز على النقاط الأساسية والمعلومات والمصطلحات الهامة، و اهمال النقاط و المعلومات الغير هامة .

اقرأ أيضا : استراتيجيات التدريس التبادلي خطوات تطبيقها

مراحل تنفيذ استراتيجية التدريس

استراتيجية التدريس التبادلى
استراتيجية التدريس التبادلى
  • فى البداية يراعى المعلم توافر المهارات الأربعة الخاصة بالاستراتيجية على احدى الفقرات ، ثم يقسم الطلاب الى مجموعات.
  • يخصص المعلم لكل مجموعة فقرة من الموضوع ، و كل قائد يوزع المهام  على أفراد المجموعة .  
  • يعين المعلم قائد على كل مجموعة ، و يقوم هذا القائد مقام المعلم فى توجيه الانشطة المختلفة ، و يتم التدريب على هذه الاستراتيجية يوميا على مدار أربعة أيام  الى أن يجيد الطلاب تعلمها .
  • بعد تعلم الطلاب الاستراتيجية باتقان يقومون بتنفيذها على مختلف الموضوعات .
  • يظل المعلم متابعا للمجموعات ، و مقدما للمساعدة و الدعم عند الحاجة .
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X