استراتيجية أصابع الكف الخمسة
استراتيجية أصابع الكف الخمسة

استراتيجية أصابع الكف الخمسة هي طريقة أكاديمية تساعد الطلاب في تعلم قدرات معينة مثل الاستماع والتوصل إلى الاستنتاجات والتلخيص والتوقع واكتساب مجموعة واسعة من المهارات ، مثل إدراك الطلاب وتنمية مهارات التفكير لديهم ، و تعتبر الاستراتيجية و احدة من الأساليب الجديدة في التدريس التي تعمل علي إضافة لون من المرح و المتعة علي العملية التعليمية

كما تعتبر واحدة من استراتيجيات التعليم النشط الذي يهدف إلي تفعيل دور التلاميذ في المواقف التعليمية ، تعتمد فكرة الاستراتيجية علي نموذج لمخطط كف اليد الذي يشتمل علي خمسة أصابع مكونة من خمسة أسئلة وهذا النهج يبني خمسة أسماء للأسئلة باللغة العربية مثل (متى ، من ، ماذا ، لماذا ، كيف) ، ويمكن أيضًا إدراج العديد من علامات الاستفهام ، بما في ذلك (أين) ، و تساعد الاستراتيجية الطلاب في الحصول على درجات أكاديمية أعلى

و نوضح في هذا المقال كافة المعلومات المتعلقة باستراتيجية أصابع الكف الخمسة ومميزاتها ، و كيفية تطبيق الاستراتيجية ، ولمعرفة المزيد حول الاستراتيجيات و الوسائل التعليمية و الخدمات التي تقدمها وسيلتي التعليمية اضغط هذا الرابط w.mta.sa 

استراتيجية أصابع الكف الخمسة
استراتيجية أصابع الكف الخمسة استراتيجية أصابع الكف الخمسة 

استراتيجية أصابع الكف الخمسة

هي واحدة من تلك الاستراتيجيات التي تساعد المتعلم علي اكتساب المعرف وإتقان العديد من القدرات و المهارات ، في نفس الوقت ، استخدم خمسة أسماء استفهام أساسية مثل متى؟ لتنمية قدرة الطلاب علي التنبؤ وتحسين الاستفادة من قدراتهم على طرح الأسئلة

و تتمثل الأسئلة في : من ؟ ، ماذا ؟ لماذا ا؟ كيف ؟وعندما يحتاج المعلم إلى وضع هدف أكاديمي محدد ، يسمح للطلاب باستخدام أداة الاستفهام  “أين؟”

يمكنك استرداد النتيجة السابقة عن طريق الإجابة على 5 أسئلة ، مما يشجع الطلاب على إنتاج بيانات دقيقة وإنجاز المهام المطلوبة منهم في هذا المخطط ، و كتابة ملخص الدرس أو المهمة في في راحة أيديهم

وتتخذ الاستراتيجية نموذج ورقي لشكل خمسة أصابع في الرسم التخطيطي ، يتم إعطاء هذه النتيجة من قبل التلاميذ في الفصل بمساعدة معلمهم.

يمكن للمدرس استخدام استراتيجية واحدة أو أكثر في الدرس ، ويتم تحديد الطريقة التي يستخدمونها من خلال النسيج التعليمي أو المواد التي يقدمونها ، حيث يجب علي المعلم بأن ينوع في استخدام الأساليب التعليمية وألا يؤمن بأسلوب واحد لشرح كل شيء

استراتيجية أصابع الكف الخمسة
استراتيجية أصابع الكف الخمسة

مزايا استخدام استراتيجية أصابع الكف الخمسة

  • تسمح للمتعلم بطرح أسئلة مختلفة في رأسه والتحقق والعثور على إجابات لنفسه طوال عرض المعلم للدرس.
  • غرس الشعور بقيمة الذات لدى التلاميذ والقدرة على التعرف على الواجبات وأداءها.
  • غرس في الأطفال شعورًا بالانخراط ، فضلاً عن التعاون في الممارسات الصفية الممتازة الأخرى
  • في نطاق أسلوب التدريس ، تساعد هذه الاستراتيجية أيضًا في توليد وظيفة المشاركة الإيجابية بين المعلم وبالتالي الطالب.
  • لأن الطالب يطرح الأسئلة ويجيب عليها من خلال شرح المعلم للدرس ، فهذا يساعد على تزويد المتعلم بعمق في اللغة ومحادثة جارية.
  • يقوم الطلاب بعد ذلك بكتابة متغيرات الدرس الأولية على راحة أيديهم حتى لا ينسوا أهمية الإحصائيات التي أنشأها كل طالب.
  • نظرًا لأن الطالب هو جوهر أسلوب التدريس ، فإن الخيال المبتكر والبصيرة التدريبية تعتمد على تفكيره
  • تشجع الطالب على اكتساب المعلومات من أجل زيادة استقلاليته وإكسابه المهارات اللازمة لمتابعة أهدافه التعليمية طويلة المدى
  • تعمل الاستراتيجية علي تعزيز أهمية التعاون والعمل الجماعي.
  • يحتاج الطلاب إلي المخطط عند تحديد الأهداف ، ويطلبها المعلم أثناء تدريس درس ، وتكتسب هذه الاستراتيجية أهمية في مجموعة متنوعة من المجالات

خطوات تطبيق استراتيجية أصابع الكف الخمسة

  • في البداية يقوم المعلم بتحديد الدرس المراد تطبيق الاستراتيجية عليه ، ثم يقوم بتدريب الطلاب علي رسم مخطط كف اليد
  • بعد ذلك يقوم الطلاب بكتابة أدوات الاستفهام علي كل إصبع من أصابع اليد و التي تتمثل في ، من ،  وكيف ، وماذا ، ولماذا ، وأين 
  • ثم يقوموا بكتابة المكونات والمفاهيم المهمة حول الموضوع المطروح بشكل جيد.
  • بعد ذلك يقسم المعلم التلاميذ إلى خمس مجموعات تتكون كل منها من خمسة أفراد 
  • ويقوم المعلم بعد ذلك بإرشاد التلاميذ إلى مراجعة عناوين الدروس مرة أخرى وإبرازها.
  • يجب أن يتضمن كل منهم أسئلة تتحدى تصوراتهم المسبقة حول موضوع الدرس ، ونتيجة لذلك ، الأشياء التي يرغبون في تعلمها أو الأماكن ذات الأهمية ، أو أي شيء من هذا القبيل.
  • بعد انتهاء الطلاب من كتابة جميع الطلاب أسئلتهم على أيديهم ، يراجع المعلم الدرس ويطلب من الجميع التركيز على إيجاد إجابات للأسئلة الموجودة في كل إصبع.
  •  بعد أن يسأل المدرس سؤال الدرس يقوم بتوضيح الأفكار الأولى لمنطقة الخمس أصابع بمساعدة الطالب ، يتم بعد ذلك التحقق من الرسوم البيانية ذات الأصابع الخمسة.
  • بعد ذلك يدعو المعلم كل مجموعة للتفكير في الأسئلة وتقديم إجابات إضافية لكل مجموعة.
استراتيجية أصابع الكف الخمسة
استراتيجية أصابع الكف الخمسة

دور المعلم في تطبيق استراتيجية أصابع الكف الخمسة

  • اعتمادًا على عدد التلاميذ في الفصل ، يتم تقسيم الطلاب إلى خمس مجموعات ، كل مجموعة مكونة من خمسة أفراد.
    من وجهة نظر المعلم ، يعد تحديد الرقم خيارًا مرنًا 
  • يكلف المدرس الطالب بدراسة الدرس والاهتمام بالعنوان وطرح خمسة أسئلة عنه.
  • يجب على التلاميذ طرح هذه الأسئلة حتى يتمكن المعلم من تحديد الوقت لإنهاء المهمة ومساعدة طلابه في تحقيق الهدف الذي يتوافق مع هذه التقنية.
  • بعد أن يكمل الطلاب الفترة الزمنية المحددة ويقومون بتقييم الأسئلة التي تلقوها ، يقدم المعلم درسًا ويشجع التلاميذ على التركيز من أجل العثور على إجابات للأسئلة.
  • يمكن للمدرس عرض مقطع فيديو أو تشغيل مقطع صوتي لتوضيح المادة ، ويتوقع من التلاميذ الاستماع والمتابعة.
  • يدعو المعلم الطلاب إلى تلخيص ومناقشة الإجابات على الأسئلة بالمفاهيم الرئيسية.
  • في الدقائق الأخيرة من النشاط ، يطلب المعلم من كل مجموعة مراجعة كل ما تعلموه حتى الآن والإجابة على خمسة أو ستة أسئلة.
  • يعيد المعلم ذكر النقاط المهمة ، ويجيب على الأسئلة بمهارة ، ثم يختتم الفصل 
استراتيجية أصابع الكف الخمسة
استراتيجية أصابع الكف الخمسة

أهمية استراتيجيات التعليم النشط

  • تعد مشاركة المعلم أمرًا بالغ الأهمية في عملية التعلم النشط لأن المعلم يساعد الطلاب بشكل تدريجي ويعدهم لتولي واجبات جديدة ، ويسعى جاهداً لمنحهم المهارات والسمات الحياتية ، وتصبح وظيفة المعلم وظيفة التوجيه والإرشاد.
  • زيادة التعاون عبر جميع الأنشطة ومعلمي المواد ، مما يساعد في تعزيز التعلم النشط
  • تدريب الطلاب علي اتباع إجراءات وقواعد العمل من أجل تنمية المواقف والقيم الإيجابية.
  • تنويع مناهج التدريس لتلبية متطلبات كل طالب مع مراعاة الفروق الفردية
  • تحفيز الطالب على أن يكون أكثر إنتاجية وتنوعًا في عمله ، وكذلك لتحسين قدراته البحثية والتفكير النقدي.
  • استخدام الأدوات والأنشطة التعليمية التي تتناسب مع ظروف الطلاب وقدراتهم التعليمية ، بحيث تتغير المواعيد والمسؤوليات المطلوبة منهم ، ويمكن لكل طالب أن يعيش حسب مواهبه وقدراته.
  • يجعل المعلمون أكثر انخراطًا في عملهم نتيجة للتعلم النشط ، مما يجعل التعلم أكثر متعة ويعزز التفاعلات الاجتماعية بين المعلمين والطلاب.
  • يجب أن يكون المعلم على دراية بنقاط القوة والقيود لدى الطلاب وأن يعمل على مساعدتهم على النجاح في المواد التي تزداد صعوبة
يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X