استراتيجيات تدريس الأطفال الموهوبون و المبدعون

استراتيجيات تدريس الأطفال الموهوبون و المبدعون ، الطفل الموهوب نعمة تستحق الشكر من المولى عز وجل ، و من أشكال شكر النعمة المحافظة عليها و تنميتها ، و تنمية الطفل الموهوب تستدعى استخدام استراتيجيات خاصة تساعد على تنمية النشاط الابداعى ، و القدرات المرتفعة لهذا الطفل ، لأن استخدام نفس الاستراتيجيات التعليمية للأطفال العاديين، تصيب الأطفال الموهوبين بالملل والاحباط ، لذلك فالأطفال الموهوبين والمبدعين يحتاجون استراتيجيات تدريس قوية تساعدهم على تنمية قدراتهم ، و تدعم جوانب التفوق و الابداع لديهم و تنميها .

وهنا يتبادر الى الذهن سؤال وهو…من هو الطفل الموهوب ؟

تعريف الطفل الموهوب 

الطفل الموهوب

هو الطفل الذى يمتلك قدرات غير عادية ، قياسا بالأطفال العاديين ، هذه القدرات تميزه فى مجالات علمية أو أدبية أو فنية ، و هذا الطفل غالبا ما يكون مرتفع الذكاء ، و المتفوق دراسيا ، و متميز فى معدلات التحصيل الدراسى .

اقرأ أيضا : استراتيجيات تعليم الاطفال

استراتيجيات تدريس الأطفال الموهوبون و المبدعون

من الضرورى تقديم استراتيجيات تعليمية خاصة بالأطفال الموهوبين لأن اشتراكهم مع الطلاب العاديين فى نفس الاستراتيجيات التعليمية تضييع لوقت الموهوبين ، لأنهم يحصلون على المعلومات بشكل أسرع و أفضل من العاديين ، و بالتالى يضيع وقتهم بلا استفادة ، و من هذه الاستراتيجيات :

استراتيجية الاطفال الموهوبون 

1- استراتيجية الحوار و المناقشة :

لتنفيذ هذه الاستراتيجية يقوم المعلم بعرض موضوع معين ، و يترك الفرصة للطلاب لمناقشته ، و طرح الآراء و اقتراح الحلول ، و يترك الطلاب فرصة الدفاع عن آرائهم و اقتراحاتهم ، و يكون دوره التوجيه و التشجيع .

تعرف أيضا على : استراتيجية التعلم بالتخيل

2- استراتيجية التخيل :

التخيل هو رسم صورة فى العقل عن شئ ما ، ثم نقل هذه الصورة من الخيال الى الواقع ، ثم تكرار هذه الصورة أكثر من مرة ، للعمل على تقوية الذاكرة ، و يستفاد منهم بتكليف الطلبة و تكوين صور ذهنية ، مع توجيه المعلم لهم و طرح بعض الأسئلة .

فائدة التخيل فى الموقف التعليمى : 

أنه يساعد الطلاب على تخيل و تكوين صورة حسية لموضوع ، و مساعدتهم على استحضار المعلومة و تذكرها ، مما يزيد عملية الفهم و الاستيعاب .

3- استراتيجية العصف الذهنى :

تعمل هذه الاستراتيجية على جعل الطلاب محفزيين لأفكار بعض عن طريق تنشيط الأفكار تحت اشراف و توجيه المعلم .

تفيد استراتيجية العصف الذهنى فى حل بعض المشاكل الدراسية ، لتنمية التفكير الابداعى .

قد يهمك : استراتيجية حل المشكلات في رياض الاطفال

4- استراتيجية حل المشكلات :

و هى استراتيجية تعليمية ، تعطى للطالب الفرصة فى ممارسة اسلوب التفكير العلمى ، عن طريق تناول احدى المشكلات لدراستها ، و يجمعون معلومات حولها ، و يضعون لها تفسيرات فى المحاولة للوصول الى حل المشكلة ، و من ثم تطبيق هذا الحل على مواقف جديدة .

5- استراتيجية ما وراء المعرفة :

هذه الاستراتيجية عبارة عن مراقبة و تقييم آداء الطالب أثناء دراسة موضوع معين ، و تتحكم فيها عمليات عقلية عليا ، و هذه النظرية تساعد الطلاب على فهم وجهات نظرهم و مصادر قيامهم و أفكارهم .

6- استراتيجية التفكير الابتكارى :

التفكير الابداعى و الخيالى للطفل

و هى طريقة فى المساعدة للوصول الى نتائج جديدة لم تكن معروفة من قبل عن طريق استخدام نشاط فكرى هادف و موجه للبحث عن حلول و نتائج ، يتسم هذا النوع من التفكير بالتعقيد لأنه يستخدم عمليات عقلية و معرفية متداخلة .

7- استراتيجية التفكير الناقد :

طريقة التفكير الناقد تعنى دراسة و تقييم الحلول المطروحة ، و التحقق من هذه الحلول استنادا الى معايير معروفة ، و الى التفكير التأملى .

8- استراتيجية التفكير الاستكشافى :

و هى وصول الطالب الى حل المشكلة او المعلومة بنفسه ، عن طريق التفكير و البحث ، و هى طريقة هامة بتنمية التفكير ، و هذه الطريقة تعتمد على جهد الطالب و نشاطه ، و فى هذه الطريقة يتحدد دور المعلم فى توجيه الموقف التعليمى ، و توجيه الطلاب ، و تتميز هذه الطريقة بأن الطالب يعمل بنشاط ، و من ثم تزيد ثقته بنفسه .  

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X