شروط ومراحل تطبيق استراتيجيات التعلم التعاوني
استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ،حيث أن التعلم التعاوني بشكل عام من أهم الاستراتيجيات التعليمية، التي يؤكد عليها خبراء العملية التعليمية التربوية، كما أن استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ،تناسب كل الفئات العمرية ،والتباين المختلف لهم على الجانب العقلي والعلمي.

شروط التعلم التعاوني واستخدامه في بيئة التعلم

– استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ،تبدأ من التعرف على التدرج في استخدام المجاميع التعليمي، البداية  في استخدام المجموعات التعليمية القليلة العدد ،بداية من المجموعات الثنائية التعاونية ،وحتى نصل إلى ستة من المتعلمين داخل المجموعة الواحد، وهو الأمر الذي جعل الاستراتيجية ،وما يندرج تحتها تناسب المجموعات التعليمية الكبيرة.

– العمل على الاعتماد على المتعلمين وبعضهم البعض، داخل عملية الانجاز للمهام التعليمية ،والتي لها تصميم مميز وتكليف لكل متعلم.

– توفير وتهيئة الغرفة الصفية وبيئة التعلم بشكل عام، شرط أن تسمح هذه البيئة لكل فرد من أفرد المجموعة التعلمية على ،أن تكون الفرص التعليمية فيما بينهم متساوية، لإجراء التفاعل التبادلي بينهم ،واجراء التحفيز في صياغة الأنماط الفكرية المغايرة لمجموعات التعلم .

– العمل على الترابط والتضافر بين كل المجهودات المبذولة ،في كل فرد من أفراد المجموعات التعليمية ،والعمل على خلق بيئات جماعية للمسؤولية.

شروط التعلم التعاوني واستخدامه في بيئة التعلم
شروط التعلم التعاوني واستخدامه في بيئة التعلم

اقرأ أيضا

كيفية تطبيق استراتيجية أعط واحدة و خذ واحدة

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها

اختيار المجموعات التعليمية التعاونية

– من أهم الاختيارات لمجموعات التعلم التعاوني ،لابد وأن تكون بشكل غير متجانس، بل اختيار المستويات المرتفعة المستوى التحصيلي ،مع المستويات التحصيلية الأقل، أو الاختيار العشوائي ليحقق مرونة أكبر داخل التعلم التعاوني، وفي بعض الاستراتيجيات يسمح في المرحلة التالية من التطبيق، بالتعامل مع المجموعات الأعلى في المستويات التحصيلية ،بهدف خدمة المجموعة التعليمة كاملة داخل الغرفة الصفية، ولابد وأن تكون المجموعات التعليمية مستمرة، لمدة أسبوعين ،حتى يتدرب المتعلمين على التنظيم للمجموعات  ،ما يساهم في التفعيل الكامل للأهداف الناتجة من تلك الاستراتيجيات داخل الغرفة الصفية.

استراتيجيات التعلم التعاوني
استراتيجيات التعلم التعاوني

اقرأ أيضا

استراتيجية الطاولة المستديرة .. استراتيجيات التعليم النشط

التصميم للمهام التعليمية داخل الاستراتيجية

– في التصميم للمجموعات ،لابد وأن تكون لمهام جيدة البناء ويكون فيه المهام إجابات واضحة ومحددة ،وهو الأمر الذي يمنح ،ويسمح بتكوين ميزة الفرد المسؤول، أن يقوم بدور التفسير لباقي المتعلمين داخل المجموعة التعليمية ،والمستفيدين من بناء المهمة ،ودقة التكليف.

– في تصميم آخر تكون المهام في المجموعات التعلمية رديئة البناء، فلا يوجد بداخلها إجابات واضحة ،ومحددة وهذا النوع له فرضية معينة في التعلم التعاوني ،والهادف للوصول إلى أهداف وحلول، ويتميز أنه قليل السيطرة على اطلاب الأكفاء والهيمنة لهم داخل مجموعات التعلم ،حيث يكون الحل عن طريق المتعلم الأقل كفاءة في التحصيل داخل عملية التعلم  ،ويساهم هذا التصميم على تنمية المهارات للتفكير العليا ،ويوفر مساحة من التفاعل بين أفراد التعلم.

مراحل الدرس داخل استراتيجية التعلم التعاوني

المرحلة الأولى

في التطبيق لمجموعة استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ،تكون المرحلة الاولى لها هو توزيع الطلاب داخل الغرفة الصفية، وتبعا لمبدأ الفروق الفردية فيما بينهم، واختيار قائد المجموعات، واتخاذ وضعية الجلوس الدائري لتطبيق الاستراتيجيات.

 

مراحل الدرس داخل استراتيجية التعلم التعاوني
مراحل الدرس داخل استراتيجية التعلم التعاوني

اقرأ أيضا

استراتيجية الغيمة و المطر .. استراتيجيات التعليم النشط

المرحلة الثانية

يتم في تلك المرحلة توزيع ادارة وقت الحصة ،ومنح كل مجموعة عشرة دقائق لعملية العصف الذهني، وعشرة دقائق أخرى لاستعراض افكار المجموعات التعليمية كلها ،وتعليق قادة المجموعات لتلك الأفكار ،وأن يقوم المعلم بتسجيل الأفكار على السبورة للمتعلمين.

المرحلة الثالثة

يقوم المعلم فيها في خلال 20 دقيقة ،من النقاط التوضيحية لموضوعات الدرس، مع عدم اغفال الإشادة بالمجموعات التعليمية التي توفر شرح وافي لموضوعات الدرس، والتوضيح لنقاط الإثارة للمتعلمين.

المرحلة الرابعة

يتبقى من استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ،عملية التقويم لتطبيق الاستراتيجية عبر مبدأ الحوار والمناقشة ،والتغذية الراجعة للمتعلمين من قبل المعلم.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X