استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس ، التعلم التعاوني هو استراتيجية تدريسية وتدريبية تعتمد على تقسيم المتعلمين إلى مجموعات صغيرة ذات قدرات متباينة، حتى يتبادلوا الخبرات، وتدريبهم على تحمل المسؤولية، وتحقيق الإنجاز الفردي وانجاز المجموعة المشاركة، حيث يرتبط نجاح المتعلمين بنجاح جميع أعضاء المجموعة، ما يحفزهم على التعاون والعمل المشترك . 

تعرف على
استراتيجية التعلم الذاتى

 استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس :

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

مفهوم التعلم التعاوني:

التعلم التعاوني هو أحد استراتيجيات التدريس الحديثة، وهو عبارة عن محتوى حر ضمن طرق تنظيم التفاعل الاجتماعي داخل أو خارج الفصل، وذلك حتى يمكن اتمام العملية التربوية في أفضل صورة. 

ويتم إتمام التعلم التعاوني من خلال جلوس الطلاب على شكل دائرة داخل غرفة الصف، ويقوم الطلاب بالحوار والنقاش من أجل تحقيق المخرجات التعليمية التعلمية،  حيث يعتمدون على أنفسهم في الحصول على التعلم دون الاعتماد على التعلم ، وأهم العناصر التي يرتكز عليها التعليم التعاوني هي ما يلي : 

-تبادل التفاعل الإيجابي بين جميع طلاب المجموعة ، والذي ينعكس في النقاش بين جميع أفراد المجموعة . 

-التقييم والمحاسبة الذاتية والمقصود بها أن يقوم كل فرد بتحمل مسؤولية تعلمه لمحتوى الدرس  . 

-تدريب الطلاب على التعاون وتنمية مهارات التواصل بينهم والتي تعتبر أحد الأمور الهامة في العمل الجماعي بين الطلاب . 

اقرأ أيضا|
استراتيجية طرح الأسئلة

أسباب استخدام التعلم التعاوني : 

-استغلال الطاقات الهائلة للطلاب خصوصا للطلاب صغار السن، ولذلك يجب على المعلم أن يحاول قدر الإمكان أن يضبط حركة الطلاب لدى الفصل الفصل الدراسي، وأن يجعلهم هادئين ومستمتعين  . 

ويتم استخدام استراتيجية التعلم التعاوني في تحريك طاقات الطلاب في عملية التعلم بطريقة نشطة  . 

-التواصل الفعال بين الطلاب يساعد  على تحريك طاقات الطلبة بشكل نشط خلال عملية التعلم، يساعد التواصل بين الطلاب على زيادة تأثير الطلاب على بعضهم البعض ويمكن استغلال هذا التأثير بصورة جيدة. 

يناسب التعلم التعاوني  مع الطبيعة البشرية أكثر من غيره من الأنماط.

قد يهمك
متي تستخدم استراتيجيه اسئله البطاقات 

فوائد التعلم التعاوني:

يمكن تلخيص فوائد التعلم التعاوني فيما يلي :

-تعمل المجموعات الصفية على توفير آليات التواصل الاجتماعي وتبادل الأفكار والأسئلة بطريقة أكثر حرية ، كما أن التعلم التعاوني يشجع كلاب المجموعة على تبادل للشرح من أجل مساعدة زملائهم في فهم الأفكار والتعبير عن مشاعرهم . 

– منح جميع الطلاب الفرصة في الشعور بالنجاح . 

 – الحصول على أفكار ووجهات نظر متنوعة حول موضوع معين أو طريقة حل مشكلة معينة . 

 – مراعاة  مراحل التطور الإدراكي والمعرفي لدى الطلاب، ومراعاة الفروق الفردية في العمر، ،  والقدرة والدافعية والاتجاهات، الاهتمامات، الخلفيات الثقافية، الأنماط الإدراكية. .

-يساعد التعلم التعاوني على إزالة الفروق بين الطلاب والتخلص منها وعلاجها . 

– يعمل التعلم التعاوني على خلق جو ايجابي ووجداني للطلاب الخجولين الذين لا يستطيعون المشاركة أمام الآخرين . 

-يساعد على تطوير المهارات الاجتماعية ومهارات التعاون الذي يساعد الطلاب على العمل في أطر تعاونية تساعدهم على العمل في وظائف مختلفة في المستقبل . 

– يساعد التعلم التعاوني على توفير فرص طلب المساعدة من المعلم أو من باقي أفراد المجموعة . 

أسلوب التعلم التعاوني:

هناك بعض الشروط الواجب اتباعها عند تطبيق استراتيجيات التعلم التعاوني، ولا تق٤تصر هذه الشروط فقط على تقسيم طلاب الفصل إلى مجموعات غير متجانسة، وتكليفهم بنهام معينة، أو جلوس الطلاب إلى جانب بعضهم للتحدث أو تبادل الآراء أثناء تأدية مهامهم، ولكن التعلم التعاوني يتضمن على مجموعة من الشروط الأخرى وهي : 

– أن تكون مجموعات الطلاب أعدادها لا تتجاوز فردين إلى ستة أفراظ في المجموعة ويفضل أن يكون أربعة أفراد ، ويفضل البدء في مجموعات صغيرة ثم يزداد العدد تدريجيا . 

– يجب أن تكون المهمات التعليمية التي يتم تكليف الطلاب بها معتمدة على تعاون الطلاب مع بعضهم . 

 -يجب أن تكون بيئة التعلم مناسبة لاعطاء الطلاب فرص متكافئة للتعلم وتجعهم على تبادل الآراء والتواصل .  – يجب على جميع أفراد المجموعة المساهمة والمشاركة في عملية التعلم داخل مجموعاتهم .

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X