شروط استخدام استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس وخطوات تنفيذها 

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس ، التعلم التعاوني هو الأنشطة التفاعلية التعليمية التي يقوم لها الطلاب داخل مجموعات صغيرة  تتكون من ثلاثة إلى خمسة طلاب،حتى يمكنهم إنجاز العمل، حيث يتعاون الطلاب مع بعضهم من أجل إتمام هذه الأنشطة والمهام المسؤولة عنها المجموعة، من أجل تطوير أنفسهم ومساعدة باقي زملائهم  على على التعلم ، 

تعرف على
استراتيجية القطار السريع مميزاتها وخطوات تنفيذها 

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في التعلم التعاوني  حتى يكون فعالا وذو فائدة، من أهم هذه الشروط ما يلي ؛ 

الترابط الإيجابي بين أفراد المجموعة الواحدة والاعتماد على بعضهم من أجل تحقيق المهام المطلوبة، فإذا لم ينجح فرد واحد في المجموعة ، سوف تحصل باقي المجموعة على نتائج سلبية، 

الترابُط البنّاء: يجب على جميع أفراد المجموعة وسوف يتم محاسبتها ومسائلتها عن طريق المعلم. 

 المساءلة والمحاسبة: يقوم المعلم بمحاسبة جميع أفراد المجموعة في حالة حدوث أي خطأ ، كما تحاسب المجموعة ككل وليس بصورة فردية على نتائجها النهائية . 

التفاعل المباشر بين الطلاب  حيث يوجد بعض المهام التي تحتاج إلى أن يتم إنجازها بطريقة فردية، ولكن هذا يتطلب أيضا التفاعل بين أفراد المجموعة بهدف تبادل المعلوماتوالنصائح،والخبرات بين الطلاب   

تشجيع مهارات الطلاب عن طريق تشجيع المهارات الموجودة لدى الطلاب مثل اتخاذ القرارات للشحيح، أو مهارات التواصل . 

تقييم الذات: يقوم أعضاء المجموعة الواحدة بعد انهاء العمل الخاص بهم بعمل تقييم شامل لجودة العمل ومعرفة نقاط القوة والضعف فيه والخطوات والمراحل التي يجب تعديها وأيضا تحديد الإجراءات، وخطوات جعل الأداء العام أفضل فاعلية في المستقبل . 

اقرأ هنا
 استراتيجية المكعبات خطوات تنفيذها ومميزاتها 

 الفرق بين استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس والعمل الجماعي 

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

العمل الجماعي المقصود به هو تبادل خبرات الأفراد ودمجها، وتبادل الخبرات المختلفة والمعلومات بين الطلاب، كما أنه أحد وسائل تكوير أداء الطلاب 

ويحمل التعلم التعاوني نفس الإجراءات والمهام، ولكن يختلف التعلم  التعاوني عن التعلم الجماعي في أسلوب المحاسبة، ففي التعلم التعاوني يجتمع أفراد المجموعة يخضعون للمحاسبة الجماعية والفردية ،حول النتائج النهائية للمهمة، إلى جانب نصيب كل فرد من مهامه، أما في التعلم الجماعي فتتم محاسبة المجموعة بصفة عامة وليس فردية . 

شروط تطبيق استراتيجية التعلم التعاوني :

-يتم تقسيم المجموعة الواحدة من ٤ الى ٦ افراد ولا يزيد عن ذلك.  

-أن يتعاون الطلبة ولا يعتمد كل طالب على الآخر   -أن يعمل المعلم كمرجع للطلاب 

-أن يأخذ الطلاب برأي بعضهم ويتناقشوا معا 

-الانضباط بالوقت وعدم إهداره في اللهو . 

اقرأ أيضا
استراتيجية مثلث الاستماع  مميزاتها وخطواتها

طريقة تطبيق استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

استراتيجيات التعلم التعاوني في التدريس

 

-يقوم المعلم بتحديد أفراد المجموعات وتقسيمها بحيث تتكون كل مجموعة من ٦ أفراد ويقوم بإعطاء كل مجموعة اسما ورقما تعرف بهم  . 

-يقوم المعلم بإعطاء مهمة معينة لكل مجموعة حتى يقوموا بالبحث فيها ومناقشتها  معا . 

-يقوم الطلاب بطرح الأسئلة على بعضهم حتى ينتهوا من طرح الأفكار والنقاش، ثم يقوم المعلم باختيار فرد من المجموعة حتى يكون ممثلا لها، ويتحدث نيابة عنها . .

وفي بعض الأحيان يفضل المعلم أن يتناقش مع جميع أفراد المجموعة حتى يتأكد أن جميعهم قد فهم الموضوع . 

-بعد إنهاء النقاش مع أفراد المجموعة يقوم المعلم بطلب مدونة من التلاميذ حول الأسئلة التي تم طرحها عليها مع بعض الإجابات التي قيلت . 

-يجب على المعلم أن يقوم بتقيم مدى نجاحه في تنفيذ استراتيجية التعلم التعاوني، والأهداف المطلوبة من هذه المجموعات . 

-تعتبر استراتيجية التعلم التعاوني من انجح استراتيجيات التعلم الحديثة ، خصوصا عند تطبيقها في المواد التي تحتاج إلى مناقشة كثيرة وتواصل بين  الطلاب والمعلم ، حيث ساعدت هذه الطريقة على تسهيل النقاش دون اضاعة وقت او اثارة فوضى داخل الفصل.  

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X