أهم الإستراتيجيات التعليمية

أهم الإستراتيجيات التعليمية ، إستراتيجيات التدريس هي و بإختصار شديد الإسلوب أو الطريقة التي يتبعها المعلم في تدريس مواد معينة مِن المنهج الدراسي و الهدف الأول مِن هذه الإستراتيجيات هو تحقيق الأهداف المرجوة مِن المواد التعليمية، و مِن الجدير بالذكر أن الإستراتيجية التدريسية تتضمن كافة الأدوات و الوسائل و الإجراءات التي يتم إستخدامها في مساعدة المعلم ليؤدي مهمته.

تعرف على: الفرق بين استراتيجيات التدريس واستراتيجيات التعلم النشط 

أهم الإستراتيجيات التعليمية

1- إستراتيجية العصف الذهني Brainstorming

إستراتيجية العصف الذهني Brainstorming
إستراتيجية العصف الذهني Brainstorming

تُعرف كذلك بإسم إستراتيجية الزوبعة الذهنية و فيها يتم وضع الذهن في حالة مِن الإثارة الشديدة بغرض التفكير في كافة الإحتمالات و الإتجاهات المحتملة لموضوع معين تحت إطار مِن الحرية الفكرية التامة و ما ينتج عن هذه الإستراتيجية هو إيجاد الكثير مِن الحلول و الأفكار و الأراء المختلفة لحل مشكلة معينة.

إقرأ أيضاً: استراتيجية العصف الذهني Brainstorming

2- التعلم بالنمذجة

التعلم بالنمذجة أو التعلم الإجتماعي المقصود هنا هو إكتساب الفرد و تعلمه الإستجابات و أنماط سلوكية جديدة تحت إطار أو موقف تعليمي و هذا بواسطة الملاحظة و الإنتباه مثل تعلم طفل صغير اللغة بواسطة التقليد و الإستماع.

3- إستراتيجية العمل الجماعي

إستراتيجية العمل الجماعي
إستراتيجية العمل الجماعي

تتجلي هذه الإستراتيجية في تقسيم الطلاب إلى عدة مجموعات صغيرة تتكون مِن ثلاثة إلى أربعة طلاب و يتم إعطائهم بعض الواجبات المحددة و الأهداف المشتركة و لابد مِن تنفيذ هذه المهام بواسطة التعاون و المشاركة، و مِن الجدير بالذكر أن هذه الإستراتيجية تهدف إلى تنمية روح التعاون و المسؤولية لدى الطلاب، و بناء علاقات إيجابية قدر الإمكان بين الطلاب و تنمية إحترام الأخرين و بخاصة أرائهم و مقترحاتهم.

4- إستراتيجية المناقشة

إستراتيجية المناقشة هي عبارة عن إسلوب قديم يُنسف للفيلسوف الأشهر على الإطلاق سقراط و الذي كان يعتمده لتوجيه طلابه و تشجيعهم، و مِن الجدير بالذكر أن هذه الإستراتيجية يُمكن إعتبارها بمثابة تطور للطريقة الإلقائية بواسطة إستخدام المناقشة على شكل تساؤلات تُثير دافعية الطلاب .

هذه الإستراتيجية تعتمد على دفع الطلاب نحو المناقشة و التفكير و إبداء الرأي و طرح الأسئلة و تقديم الإجابات و مشاركة الجميع في إعداد الدرس.

قد يهمك: خطوات تطبيق استراتيجية المناقشة وأهم مُميزات وعيوب هذه الإستراتيجية التعليمية

5- إستراتيجية الرؤوس المرقمة

تُعتبر هذه الإستراتيجية أحد أشكال العمل الجماعي التعاوني و فيها يتم تقسيم الطلاب لمجموعات مِن أربعة أعضاء كل عضو يحمل رقم مِن 1 إلى 4.

تهدف الإستراتيجية إلى دمج الطلاب المتعثرين دراسيا مع الطلاب المتقدمين و دفعهم جميعاً إلى الإنخراط و المشاركة في الدرس، و تعويدهم على التعاون و العمل ضمن فريق، و تنمية روح المنافسة بين المجموعات.

6- إستراتيجية الكرسي الساخن the hot seat 

إستراتيجية الكرسي الساخن the hot seat
إستراتيجية الكرسي الساخن the hot seat

إلى حداً ما فإن هذه الإستراتيجية تُشبه ما يُعرف حالياً بإسم كُرسي الإعتراف، و هي عبارة عن إستراتيجية تقوم على طرح الأسئلة على طالب معين بهدف تنمية الكثير مِن المهارات الهامة و التي لعل أبرزها تبادل الأفكار و بناء الأسئلة و القراءة، و مِن الجدير بالذكر أنه يُمكن إستخدام هذه الإستراتيجية في نظام المجموعات عن طريق تقسيم الفصل إلى مجموعات مصغرة.

تعرف على: تعريف وخطوات تطبيق استراتيجية الكرسي الساخن

7- إستراتيجية لعب الأدوار

تُعرف أيضاً بإسم المحاكاة و فيها يتم تمثيل أدوا واقعية أو تاريخية أو حتى خيالية و تقمصها في مواقف تعليمية معينة فيها يكون لكل طالب دور معين ليؤدية و يُعبر عنه في بيئة تميل إلى حداً ما إلى اللعب و المرح.

أكثر ما يُميز هذه الإستراتيجية هو أنها تعمل على تنمية مهارات الإبداع و التفكير لدى الطلاب بالإضافة إلى توفير فرصة ممتازة للتعبير عن الذات.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X