أهمية استراتيجية المقارنة

أهمية استراتيجية المقارنة هي واحدة من استراتيجيات التعليم التعاوني النشط الذي يعداف إلي تحويل دور الطالب من متلقن و مستمع إلي محور العملية التعليمية و عضو فعال فيها

تستخدم الاستراتيجية في المقارنة و دراسة موضوعين أو فكرتين تعليميتين أو أكثر و تحديد أوجه الاختلاف و اوجه التشابه بينهما بناءاً علي عدة مقاييس لازمة لتحليل العناصر و الخصائص الخاصة بكلا الموضوعين سواء كانت متطابقة أو غير متطابقة مما يساعد في توضيح و تفسير كلا الموضوعين و كشف الغموض الدائر حولهما

تستند الاستراتيجية علي مجموعة من  المهارات الذهنية و المعرفية مثل : مهارة الملاحظة و التحليل ، مهارة التركيز علي التفاصيل و الرؤية المفصلة  لجوانب الموضوع ، قدرة الطالب علي الانتباه ، قدرة الطالبعلي تميز و اكتشاف أوجه التشابه و أوجه الاختلاف بين الموضوعين المطروحين  للدراسة

الاستراتيجية مناسبة لجميع المراحل العمرية و التعليمية للطلاب ، كما يمكن تطبيقها علي جميع المواد الدراسية

قد يهمك التعرف علي : 

استراتيجية مثلث الاستماع خطواتها وكيفية تنفيذها وأهم مُميزات وفوائد التعليم النشط بشكل عام

أهمية استراتيجية المقارنة

أهمية استراتيجية المقارنة

  1. تستخدم استراتيجية المقارنة لدراسة نقاط التشابه و نقاط  الاختلاف بين موضوعين  أو أكثر لانجاز  أهداف معينة و ازالة الغموض عن الموضيع المدروسة و سهولة توضيحها
  2. يعد التحليل أحد الأدوات الأساسية للاستراتيجية ، حيث يستخدم التحليل فى فحص الخصائص المتطابقة بين الموضوعين ، و فحص الخصائص غير المتطابقة لتحقيق أهداف معينة
  3. و تهدفالاستراتيجية إلي الوصول إلي تفسيرات قوية ، و أكثر دقة و عمق ، عند عقد المقارنة فيما بينها ، فى سبيل الوصول الى اتخاذ القرارات الصحيحة ، و ازالة أى غموض يشوب فهم المواضيع
  4. تعتمد علي العديد من العمليات ، و المهارات العقلية فى استخدام استراتيجية المقارنة فى المواقف التعليمية المختلفة مثل :  التصنيف ، و التعريف ، و التحليل بالقياس و غيرها 

تعرف كذلك علي : 

أهم تطبيقات إستخدام استراتيجية التجزئة وأهم المشاكل التي تعمل هذه الإستراتيجية على حلها

أهمية استراتيجية المقارنة

مراحل تطبيق الاستراتيجية 

  1. المرحلة الأولي : تعتمد علي  فحص و اختبار خصائص و صفات كلا من الموضوعين أو الفكرتين التعليميتين المطروحتين للدراسة 
  2. المرحلة الثانية : يتم فيها  عمل قائمة تشتمل علي نقاط الإختلاف و الفروق بين كلا الموضوعين المطروحين للدراسة و المقارنة 
  3. المرحلة الثالثة : تعتمد علي عمل قائمة أخري تحتوي علي نقاط التشابه و التطابق بين الفكرتين أو الموضوعين المطروحين للدراسة 
  4.  المرحلة الرابعة : تعتمد علي  تلخيص كلاً من نقاط التشابه و نقلط الإختلاف بين الأفكار التعليمية التي تم المقارنة فيما بينها 
أهمية استراتيجية المقارنة

أهداف استراتيجية المقارنة

  • تهدف الاستراتيجية إلي وصول الطلاب الى تفسيرات جديدة ، و مفاهيم مختلفة ، و تعميم هذه المفاهيم 
  • توصل الطلاب الى مرحلة أعمق من الفهم و الاستيعاب و انمي مهارات المعرفة و التفكير ، و تميز الفروق و الاختلافات بين المواضيع  
  • تدرب الطلاب علي  استخدام مهارة القياس فى استنتاج المعلومات و الحقائق 
  • تدرب الطلاب علي  تحديد مكونات الموقف التعليمى أو النص ، و استنتاج العلاقات بينها 
  •  تساعد الطلاب فى اتخاذ قرار حول العمل ، أو الانتاج ، أو انجاز الفروض و الواجبات المدرسية  أو التعليمية على وجه معين
  • يساعد  أسلوب المقارنة فى تطوير الأفكار ، و الأراء حول موضوعات متعددة ، و تنمي قدرة الطلاب علي المناقشة و التحاور و التعبير عن أفكارهم بوضوح 
  • تحمل الطلاب قدر من المسئولية الفردية و المسئولية الجماعية 

اقرأ أيضاً : 

أهمية وفوائد استراتيجية التعلم باللعب وأنواع الألعاب التي يُمكن إستخدامها في هذه الإستراتيجية

لمعرفة المزيد اضغط هذا الرابط 

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:

اترك تعليقا

Your email address will not be published.

0

الأعلى

X