أهمية استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ودور المعلم في هذه الإستراتيجية
استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها ، التعلم التعاوني هو عبارة عن تفاعل مشترك بين عدد مِن الطلاب ذوي الفروق الفردية و يعمل هؤلاء الطلاب في ورقة العمل لتحقيق أهداف و مهارات تعاونية مشتركة في سبيل الوصول لهدف معين.

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها

استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها
استراتيجيات التعلم التعاوني وخطوات تنفيذها

يتضمن التعلم التعاوني ثمانية خطوات أساسية لتنفيذه و هي:

1- في البداية يتم إختيار موضوع الدرس و الذي يجب أن يتم شرحه في حصة واحدة و يجب أن يتضمن الدرس على فقرات يُمكن تحضيرها مِن قبل الطلاب ثم قياسها مِن قبل المعلم.

تعرف على: استراتيجية جدول المعرفة الهدف منها وكيفية تطبيقها

2- ثم يقوم المعلم بتحليل الموضوع لفقرات رئيسية و مِن ثم فقرات ثانوية.

3- و كذلك يقوم بترتيب و تنظيم فقرات التعليم طبقاً لمدى أهميتها و أولويتها.

4- يتم تقسيم الطلبة لمجموعات تعاونية غير متجانسة على الإطلاق مِن الناحية التحصيلية و تقوم كل مجموعة بتحديد مندوب خاص بها و مندوبي المجموعات معاً يُعرفون بإسم الخبراء.

5- المندوب أو الخبير الخاص بكل مجموعة يقوم بإلقاء و شرح و مناقشة ما إكتسبه و تعرف عليه مِن ملعومات و خبرات أمام مجموعته.

6- و يجب على كافة أعضاء المجموعة أن يضمنوا أنهم جميعاً بلا إستثناء إستوعبوا كافة المعلومات التي قام الخبير بشرحها.

7- يخضع الطلبة جميعاً لإختبارات فردية بحيث يكون كل طالب مسئول عن إنجازاه.

8- يتم تجميع علامات تحصيل الطلبة مِن أجل الحصول على إجمالي درجات المجموعات و مِن ثم يتم تقديم المكافأة لأعلى المجموعات تحصيلاً للدرجات.

قد يهمك: خطوات تطبيق استراتيجية فكر زاوج شارك وأهم فوائد هذه الإستراتيجية الرائعة

أهمية استراتيجيات التعلم التعاوني

أهمية استراتيجيات التعلم التعاوني
أهمية استراتيجيات التعلم التعاوني

1- توفير أليات تواصل إجتماعية جيدة و السماح للطلبة بتبادل أرائهم و أفكارهم و حصيلتهم المعلوماتية.

2- جعل الطلاب يشعرون بأنهم جميعاً شركاء في النجاح.

3- إتاحة فرصة جيدة للطلاب كي يستعرضوا وجهات نظرهم المختلفة تجاه موضوع معين.

4- مراعاة الفروق الفردية بين الأفراد.

5- تخليق جو وجداني إيجابي و بخاصة بالنسبة لنوعية الطلاب الخجولين.

6- تطوير مهارات التعاون و المهارات الإجتماعية لدى الطلاب.

7- جعل الطالب يتذكر المعلومات لفترة أطول.

8- تنمية الثقة في النفس لدى الطلاب.

9- التخفيف مِن الجو السلطوي المتوتر في الحصة.

10- زيادة روح الإنتماء للمجموعة لدى الطلاب بشكل عام.

11- زيادة رغبة الطلاب في التعلم.

12- تنمية تقلب الأراء و السماع للرأي الأخر.

13- تطوير العلاقات الإيجابية ما بين المتعلمين و هيئة المدرسة بشكل عام.

14- تطوير العلاقات الإيجابية بين مختلف فئات الطلاب.

15- تنمية مهارات التفكير الناقد لدى الطلاب.

16- تنمية المسئوليات الجماعية و الفردية لدى الطلاب.

تعرف على: استراتيجية الدقيقة الواحده

17- تنمية مهارات مهمة لدى الطلاب مثل مهارات إتخاذ القرارات و مهارات حل المشكلات و مهارات الإستماع و التحدث.

18- تنمية مهارات الطلاب في القيادة و التواصل مع الأخرين.

19- تنمية مهارات مهمة لدى الطلاب مثل مهارات الإدارة الذاتية و طرح الأسئلة و التودد و إدارة المناقشات و تنظيم الوقت و التلخيص و التعليم الذاتي و التشجيع و بالتأكيد مهارة جمع الأفكار.

دور المعلم في إستراتيجية التعلم التعاوني

دور المعلم في إستراتيجية التعلم التعاوني
دور المعلم في إستراتيجية التعلم التعاوني

للمعلم دور كبير في هذه الإستراتيجية فهو المسئول عن القيام بالأتي:

1- إختيار الدرس الأنسب.

2- صياغة و تحديد الأهداف.

3- تنظيم و تهيئة البيئة الصفية.

4- تشكيل المجموعات.

5- تحديد المهام التعاونية.

6- تقويم عمل المجموعات.

7- تعليم الطلاب المهارات التعاونية المختلفة.

8- تقوية و تدعيم التعاون بين الطلاب.

9- تقديم التغذية الراجعة للأفراد و المجموعات.

تعرف على: استراتيجية البطاقات المروحية ومميزات التعلم النشط 

10- وخلال الدرس يكون للمعلم دور كبير للغاية فهو المسئول عن تشكيل الطاولات داخل الفصل لتتناسب مع عدد الطلاب، وهو المسئول عن مراعاة الفروق الفردية خلال عملية توزيع الطلاب، وهو أيضاً المسئول عن توزيع الأدوار على كافة أعضاء المجموعات.

11- وبعد الدرس يكون للمعلم دور كذلك حيث يقوم بمتابعة صحيفة العمل ومقارنتها بالدروس السابقة.

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
Share:
0

الأعلى

X