أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات
أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات

أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات يعد تدريس العصف الذهني أحد الأساليب العصرية التي تشجع على الإبداع وتطلق العنان عند المتعلمين في بيئة من الحرية والأمن، مما يسمح بإخراج جميع الآراء والمفاهيم التي يكون فيها المتعلم في أعلى مستوى من التفاعل مع الآخرين.

وأصبحت هذه الطريقة مناسبة للأسئلة المفتوحة والموضوعات التي لا توجد إجابة واحدة صحيحة لها.

ماذا يعني العصف الذهني

العصف الذهني هو علم أكاديمي وتربوي يدعم حرية الفكر ويتم توظيفه للحصول على أكبر عدد ممكن من الأفكار لمناقشة موضوع معين مع أولئك الذين لديهم الرغبة في طرح أفكار خاصة بهذا الموضوع خلال جلسة قصيرة.

حواجز العصف الذهني

أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات
أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات

العصف الذهني يعني وضع العقل في حالة من اللذة والاستعداد للتفكير كليًا في الاتجاهات المتعددة للحصول على أهم عدد من الأفكار حول المشكلة أو الموضوع المعني.

لمحاولة ذلك، لا بد من التخلص من كل العوائق والتحفظات الخاصة قبل الفكر لكشف كل ملابستها.

قد يكون التالي مجموعة من الحواجز أمام التفكير التي تنشأ أسبابًا شخصية واجتماعية، وأهمها:

تتجلى العقبات المعرفية في الحقيقة التي لا جدال فيها وهي أن الفرد يتبنى طريقة في التفكير والبحث في الأشياء.

عقبات نفسية وخوف من الفشل.

مشكلات تتعلق بإحساس الفرد بضرورة الحث بجانب الآخرين.

موانع تتعلق بالتخمين الأعمى.

حواجز تتعلق بالخوف من أن يتهم الآخرون أفكارنا بأنها سخيفة.

مشاكل تتعلق بالتسرع في تصوّر أفكار جديدة وغريبة.

عوائق الفكر الإبداعي:

يتمتع كل منا بقدر لا بأس به من القدرة على الإبداع، كما نتوقع تمامًا من أنفسنا، ولكن هذه القدرة على الانفجار والاستخدام والتطبيق تعوقها مجموعة متنوعة من العوائق التي تحد من الطاقة الإبداعية، بما في ذلك:

التدخل المعرفي

يتم تقديم عقبات الإدراك ضمن الحقيقة التي لا جدال فيها وهي أن الفرد يقبل طريقة مشاهدة الأشياء، لأنه لا يدرك شيئًا، إلا من خلال أبعاد تحددها نظرة محدودة تخفي عنه خصائص أخرى لهذا الشيء.

مثال على مقياس الضغط الجوي: أداة لقياس ضغط الهواء، وهي إحدى خصائص نظام التعليم، وبمجرد أن نتخطى عقبة معرفية، نرى فيها أبعادًا أخرى منه، وغالبًا ما تستخدم كبندول أو أداة قياس الطول أو لعبة للأطفال.

الحواجز النفسية:

هذا هو الخوف من الفشل، وغالبًا ما يكون هذا بسبب عدم ثقة الفرد بنفسه وقدرته على العودة بأفكار جديدة وإقناع الآخرين بها.

 ولكي يتغلب على هذه العقبة، يجب على الفرد الحفاظ على نفس الثقة، في إبداعه الذي لا يقل كثيرًا في قدراته ومهاراته عن العديد من الطلاب الذين ابتكروا واخترعوا واكتشفوا.

ركز على ضرورة الحث جنبًا إلى جنب مع الآخرين:

هذا بفضل الخوف من أن الفرد سيظهر أمام الآخرين بمظهر سخيف بفضل حقيقة أنه جاء بشيء بعيد عما اعتادوا عليه.

قيود طوعية:

وتأخذ هذه العقبة بعين الاعتبار من بين أهم العوائق التي تعترض الإبداع، لأنها تعني أن الفرد، بوعي أو بغير وعي، يفرض قيودًا لم تُفرض عليه عند استخدام أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات.

الالتزام بأنماط معينة من التفكير

غالبًا ما يختار بعض الأشخاص نوعًا معينًا من المظهر

على الأشياء، ثم رافق هذا النمط لفترة طويلة ولا تتخلى عنه، وقد يحاول البعض الافتراض أن هناك إجابة على المشكلات التي تتطلب البحث عنها.

الاستسلام للافتراضات

هذه عملية يتبعها الكثير من الأشخاص لتشكيل حل المشكلات بشكل أسهل وتقليل مقدار الاحتمالات المختلفة التي تتطلب استكشافها.

الحكم على الأفكار بسرعة:

هذا أحد العوائق الاجتماعية الرئيسية للإبداع، ومن بين العبارات التي تقتل أحيانًا فكرة في البداية.

وبعض الأشياء التي نسمعها كثيرًا عند تقديم فكرة بديلة، على سبيل المثال: لقد جربنا هذا المفهوم من قبل، من يضمن النجاح من هذا المفهوم.

 كان هذا المفهوم سابق وقته إلى حد كبير، وهذا المفهوم لن يتم قبوله. من هؤلاء المسؤولون.

الخوف من اتهام الآخرين لنا بالغباء

إنها واحدة من أقوى العوائق الاجتماعية للإبداع، والعصف الذهني هو أحد أهم أساليب الإبداع الناجحة.

أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات:

أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات
أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات

تمر جلسة العصف الذهني بسلسلة من الخطوات التي يجب إجراؤها بعناية حسب الحاجة للتأكد من نجاحها. تتضمن هذه الخطوات ما يلي:

تحديد ومناقشة الموضوع:

يمكن أيضًا أن يكون بعض المشاركين على دراية كاملة بالتفاصيل الصغيرة لموضوع ما، بينما يكون لدى الآخرين فهم سهل لها.

وخلال هذه الحالة، يُطلب من مدير الجلسة فقط تزويد المشاركين بالحد الأدنى من البيانات حول الموضوع.

 لأنه يوفر معلومات أكثر تفصيلاً. ويمكن أن يقيد مجلس تفكيرهم بشكل كبير ويقيدهم في مناطق ضيقة ومحددة.

لإعادة صياغة الموضوع:

في هذه المرحلة، يُطلب من المشاركين التخيل إلى ما بعد الموضوع لأنه كان معروفًا والتعرف على وجوانبه المختلفة مرة أخرى، يمكن أن تكون هناك جوانب أخرى للمسألة.

في هذه المرحلة، لا يتعين عليك اقتراح حلول، لكنك ترغب في إعادة صياغة الموضوع عن طريق طرح أسئلة مرتبطة بالموضوع. يجب كتابة هذه الأسئلة في مكان يمكن للجميع فهمه.

خلق بيئة من الإبداع والعصف الذهني:

يجب أن يكون المشاركون في العصف الذهني مستعدين لأجواء بارعة. تستغرق عملية التهيئة حوالي خمس دقائق. يتدرب المشاركون على الإجابة على سؤال أو أكثر يطرحه مشرف الجلسة.

العصف الذهني:

يكتب قائد الجلسة السؤال أو الأسئلة التي تم اختيارها عن طريق إعادة صياغة الموضوع الذي تم الوصول إليه في الخطوة الثانية ويطلب من المشاركين التعبير عن أفكارهم بحرية.

وطالما أن مؤلف الملاحظات يكتبها بسرعة على لوح ورقي في مكان بارز لكل شخص لديه أفكار ترقيم متوافقة مع التسلسل.

يمكن للقائد بعد ذلك دعوة المشاركين للتفكير في الأفكار المقدمة ويقترح المزيد منها.

جلسة التقييم:

الغرض من هذا الدرس هو توجيه الأفكار وتحديد ما يتم تعلمه منها غالبًا. أحيانًا تكون الأفكار الجيدة مرئية وواضحة جدًا،

 ولكن غالبًا ما تكون الأفكار الجيدة مخفية ويصعب اكتشافها، ونخشى عادةً أن يتم إهمالها. العشرات من الأفكار الصغيرة.

 تتطلب عملية التقييم نوعًا من التفكير المحدود الذي يبدأ. يسرد عشرات الأفكار ويلخصها حتى يصل إلى فكرتين جيدتين. غالبًا ما يتم تقسيم الأفكار إلى:

اقتراح  مفيدة وقابلة للتطبيق على الفور.

أفكار مفيدة ولكنها قابلة للتطبيق بشكل غير مباشر أو تتطلب مزيدًا من الدراسة أو الموافقة من قبل أطراف ثالثة.

طرح أفكار مضحكة وغير عملية.

فكرة مستبعدة.

تعتمد طريقة العصف الذهني على أربعة مبادئ أساسية:

  1. تأجيل تقييم الأفكار المطروحة حتى قمة الجلسة.
  2. الإفصاح عن حرية الفكر أثناء الجلسة دون قيود.
  3. تخصص في الحصول على أكبر عدد ممكن من الأفكار من المشاركين وليس من نوعها.
  4. يجوز قبول أفكار الآخرين من أجل تطويرها أو تطويرها.
آليات أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات
أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات
أفضل تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات

هناك العديد من الآليات التي ستنفذ من خلالها جلسة العصف الذهني، بما في ذلك:

تناول الموضوع بأكمله من جميع المشاركين في وقت مماثل حتى لا يكون هناك أكثر من عشرين منهم.

إذا تجاوز عدد المشاركين العشرين، فسيتم تقسيمهم إلى مجموعات، وستتم دعوة كل مجموعة للتفكير في الموضوع بأكمله، ثم جمع الأفكار من المجموعات واستبعاد الأفكار المكررة.

قسّم الموضوع إلى أجزاء وقسم المشاركين إلى مجموعات وقم بتعيين كل مجموعة على للمشاركة في الموضوع

يمكنك التواصل لطلب منتجاتنا التعليمية : :
نشر :

اترك تعليق

بريدك الاكتروني لن يكون ظاهرا

0

للاعلي

X